استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي جنوب الخليل

تم نشره في الخميس 20 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

دير العسل - الضفة الغربية- قتل فتى فلسطيني صباح الاربعاء برصاص الجيش الإسرائيلي جنوب الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما أعلنت مصادر أمنية فلسطينية والجيش الإسرائيلي.
وقال مصدر أمني فلسطيني"استشهد الفتى يوسف سامي شوامرة 15( عاما) برصاص الجيش الاسرائيلي عند الجدار الفاصل" جنوب غرب الخليل.
وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي "قام ثلاثة مشتبه بهم في وقت سابق اليوم بتخريب السياج الأمني في قرية دير العسل التحتا جنوب غرب الخليل" مشيرة الى ان قوات الجيش حذرتهم وامرتهم بالابتعاد عن المنطقة واطلقت طلقات تحذيرية في الهواء.
وبحسب المتحدثة فان القوات قامت "باطلاق النيران على الاطراف السفلية للمحرض الرئيسي" مؤكدة اصابته.
واضافت "تم نقله الى مستشفى إسرائيلي حيث توفي متأثرا بجروحه".
وبذلك يرتفع عدد الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي منذ بداية العام الى ستة.
واشار شهود عيان ومقربون من شوامرة بانه ذهب بالقرب من الجدار لقطف الثمار.
وقال شقيقه عبد شوامرة "ذهب يوسف مع اصدقائه لقطف ثمار العكوب بالقرب من الجدار واطلق الجيش النار عليهم".
ونفى عبد شوامرة الرواية الإسرائيلية مشيرا الى ان "الجدار فيه عدد من الثغرات منذ وقت طويل".
ويوجد ثغرات في الجدار في هذه المنطقة الجرداء جنوب الضفة الغربية المحتلة حيث لم يكتمل بناء الجدار الفاصل حتى الآن ويحاول العديد من العمال الفلسطينيين العبور من هذه الثغرات للدخول الى إسرائيل.
واتهمت منظمة العفو الدولية إسرائيل في اواخر شباط(فبراير) الماضي بقتل عشرات المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية منذ ثلاث سنوات "دون مراعاة الحياة الانسانية".
 وباشرت اسرائيل بناء الجدار الفاصل الذي يقضم اجزاء من الضفة الغربية العام 2002 اثر سلسلة من العمليات الانتحارية التي استهدفتها.
تم بناء ثلثي الجدال الذي سيصل طوله الى نحو 712 كيلومترا، ويقع 85 % منه في الضفة الغربية. وسيؤدي الجدار الى عزل
9.4 % من الاراضي الفلسطينية من بينها القدس الشرقية عن باقي الضفة الغربية بحسب مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة.
واعتبرت محكمة العدل الدولية في التاسع من تموز(يوليو) 2004 ان بناء هذا الجدار غير شرعي وطلبت ازالته. - (أ ف ب)

التعليق