العراق: استعادة بلدة شمال البلاد و27 قتيلا في أعمال عنف

تم نشره في السبت 22 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

كركوك - استعادت قوات الجيش العراقي امس السيطرة على بلدة في شمال العراق خضعت لسيطرة مسلحين بعد اشتباكات مع قوات الامن، في حين قتل 27 شخصا معظمهم من الشرطة في أعمال عنف متفرقة بينها هجومان انتحاريان.
وقال الفريق عبد الامير الزيدي ان "مسلحين مجهولين هاجموا قوات الشرطة المتواجدة في قرية سرحة، واستطاعوا بعد اشتباكات السيطرة على القرية".
واعلن الزيدي عن انتشار قوات الجيش العراقي بشكل مكثف حول القرية التابعة لقضاء طوزخورماتو (175 كلم شمال بغداد) والقريبة من ناحية سليمان بيك، وذلك "بهدف استعادتها.
واكد مصدر عسكري في وقت لاحق إن قوات الجيش استعادت السيطرة على القرية "بشكل كامل"، مشيرا إلى تواصل العملية العسكرية لملاحقة المسلحين في المنطقة.
من جانبه، اكد قائممقام قضاء الطوز شلال عبدول "تطهير القرية وانتشار قوات الجيش في المنطقة".
وأشار عبدول الى انقطاع الطريق الرئيسي بين بغداد وكركوك، لتواصل العمليات في المنطقة.
وفي موازاة سيطرة المسلحين على قرية سرحة، قتل 27 شخصا واصيب العشرات بجروح في مجموعة هجمات في انحاء متفرقة من العراق استهدفت معظمها قوات الشرطة.
وقتل 11 من عناصر الامن بينهم أربعة ضباط من الجيش والشرطة احدهم برتبة عميد في الشرطة واصيب خمسة اخرون من الجيش والشرطة بجروح في هجوم انتحاري بصهريج مفخخ استهدف مقرا أمنيا عسكريا قرب قضاء طوزخورماتو.
وفي الرمادي، قتل ستة أشخاص وأصيب 16 بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف، كما أفاد ضابط برتبة عقيد في الشرطة ومصدر طبي.
وفي سامراء قتل خمسة من عناصر الشرطة، وأصيب خمسة اخرون بجروح في هجوم مسلح، فيما قتل ثلاثة من عناصر الشرطة واصيب شرطي رابع بجروح في انفجار عبوة ناسفة.
وفي كركوك قتل مدنيان واصيب 26 بينهم أربعة من الشرطة بجروح في انفجار سيارتين مفخختين.-(وكالات)

التعليق