السفير القطري يؤكد ضرورة وصول المساعدات للمناطق الخاضعة للمعارضة السورية

جمعيات قطرية ترصد 1.65 مليون دولار أميركي لعلاج الجرحى السوريين

تم نشره في الاثنين 24 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

عمان - أعلن الصندوق القطري عن رصد ميزانية جديدة تبلغ حوالي مليون و650 ألف دولار أميركي لرفد مشروع صندوق علاج الجرحى السوريين.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في عمان أمس وفد الصندوق الذي يضم أربع جمعيات خيرية قطرية، وهي "الهلال الأحمر القطري، وجمعية قطر الخيرية، ومنظمة الدعوة الإسلامية، ومؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية "راف""، بحضور سفير دولة قطر في الأردن زايد بن سعيد الخيارين.
ويأتي رصد المبلغ استكمالا لعمل الصندوق في مرحلته الثانية لتغطية علاج الجرحى في المستشفيات الأردنية على مدى 6 أشهر مقبلة.
وثمن السفير الخيارين الدور الرئيسي والريادي الذي يقوده الأردن بقيادة الملك عبدالله الثاني في استضافة اللاجئين السوريين وتعاملها مع الظروف الإنسانية للاجئين السوريين سواء في مخيمات اللجوء أو في المدن والقرى الأردنية، مشيدا بدور الأردن الإنساني والإغاثي لتقديم أفضل الخدمات حيث إن دولة قطر تقوم بدعم الأردن الشقيق في استضافته للاجئين السوريين.
وقال إن دولة قطر تقف مع الشعب السوري في جميع المحافل سواء على المستوى السياسي او الإنساني حتى ينال حقوقه المشروعة.
وقال سفير دولة قطر إن الأزمة الإنسانية في سورية تتطلب الاهتمام بمسألة النازحين والمشردين في الداخل نظرا للتدهور الكبير في أوضاعهم، مشددا على ضرورة أن تتنبه مؤسسات وأجهزة الأمم المتحدة من ضعف وصول المساعدات الى المناطق الخاضعة تحت سيطرة المعارضة.
وأشار الى وجوب استصدار قرار ملزم من مجلس الأمن لتسهيل إيصال المساعدات الى الداخل السوري وتوفير ممرات إنسانية آمنة.
وكان الوفد تفقد أول من أمس ضمن زيارته للأردن المشروعات التي تدعمها وتنفذها الجمعيات المذكورة في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق الأردنية.
وعرض نائب مدير المخيم المقدم هاني القيسي للوفد الزائر، إنجازات الجانب الأردني وحرصه على بسط الأمن وتوفير الراحة والأمن للاجئين بأكبر قدر ممكن في ظل الوضع الحالي، مشيرا إلى أن مساحة المخيم تبلغ 13 ألف دونم، ويضم ما يزيد على 120 ألف لاجئ سوري من بينهم ما نسبته 57 % من الإناث و43 % ذكور، ويوفر 4 آلاف متر مكعب من المياه بصفة يومية، ويشهد ولادة ما متوسطه 15 طفلا في اليوم الواحد.-(بترا)

التعليق