شركات تقنية أردنية تستقطب استثمارات بحجم 14 مليون دولار في 3 سنوات

تم نشره في الخميس 27 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

إبراهيم المبيضين

عمان- استطاعت شركات ريادية تقنية أردنية خلال السنوات الثلاث الماضية، أن تستقطب استثمارات محلية وإقليمية وعالمية تقدّر بحجم 14 مليون دولار، بدأت هذه الشركات باستغلالها لتوسيع عملياتها ودخول أسواق جديدة في قطاع يعد من أكثر القطاعات تطورا وتنافسية.
وهذه الشركات الريادية التقنية، التي تتوزع أعمالها بين المحتوى الرقمي، والتجارة الإلكترونية، والتطبيقات، هي من بين 70 شركة استثمر فيها “صندوق اويسس 500” استثمارات أولية واستفادت من دعم الصندوق وبرامجه التدريبية، على ما أكد الرئيس التنفيذي لصندوق “اويسس 500” يوسف حميد الدين.
وقال حميد الدين، في لقاء صحفي عقد مساء أول من أمس “إن هذه الاستثمارات تعطي انطباعا عن مدى قدرة الشركات الريادية على النجاح وإقناع المستثمرين العرب والأجانب أو تغيير وجهة نظرهم تجاه الاستثمار في قطاع تقنية المعلومات”، موضحاً أن “اويسس 500” استطاع خلال فترة السنوات الثلاث الماضية منذ انطلاقته في الأردن أواخر العام 2010 أن يستقطب اهتمام 5 آلاف ريادي أو شركة ريادية  في تقنية المعلومات، جرى تدريب 1500 منهم في 28 معسكرا تدريبيا متخصصا، فيما قام الصندوق حتى الآن بالاستثمار في 70 شركة من بين هذه الشركات والأفكار.
وعن خطط الصندوق للعام الحالي، أعلن حميد الدين عن توجّه الصندوق لعقد شراكات جديدة في دول عربية عدة ستتيح فتح أسواق جديدة أمام الشركات الريادية وتطبيق نموذج “أويسس 500” لدعم الرياديين في هذه الدول.
وأكّد أن العمل والتنسيق يجري اليوم على قدم وساق لإنهاء هذه الشراكات والبدء بتطبيق استراتيجية تسمح للشركات الريادية في كل المنطقة العربية بالاستفادة من نموذج الصندوق، والاستفادة من شراكاته وتواجده لتسهيل وتسويق خدمات ومنتجات هذه الشركات في الأسواق العربية.
وقال حميد الدين، الذي تسلّم مهام الإدارة التنفيذية لـ”أويسس 500” في شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، إن الصندوق يجري محادثات مع أكثر من شريك في كل من السعودية والإمارات ودول عربية أخرى؛ حيث سيجري الإعلان عن بعض هذه الشراكات خلال فترة الأسابيع المقبلة، مؤكدا توجّه الصندوق أيضا لتعميم نموذجه ودعمه ليشمل قطاعات اقتصادية جديدة الى جانب قطاع تقنية المعلومات مثل: الأعمال الإبداعية، الألعاب الرقمية، التصميم، الكتابة، الرسم، وغيرها من القطاعات الإبداعية.
وأكد أن الريادة لا ترتبط أو تقتصر على قطاع محدّد، كما أكد أهمية تسويق والاستفادة مما أنجزه الأردن في مجال تدعيم وتحريك البيئة الريادية في تقنية المعلومات مقارنة بدول المنطقة، وقال “إن عمان قادرة على أن تكون مركزا وعاصمة للريادة في المنطقة العربية”.
وعلى صعيد متصل، أكد حميد الدين أهمية تقييم أعمال ونجاحات الصندوق بعد فترة كافية من الزمن، لا سيما وأن الشركات الناشئة تحتاج الى فترة لا تقل عن خمس سنوات لإثبات فرص نجاحها، غير أنه قال إن الأرقام الحالية والإنجازات التي تحققت خلال فترة السنوات الثلاث الماضية من عمر الصندوق منذ انطلاقته تبشر بالخير.
وحول نظرته للريادة وكيفيات الوصول الى نجاحات فيها، قال حميد الدين “إن الريادة هي مزيج يشمل فكرة وتنفيذ وتوسيق ناجح لها وتوسيع نطاق العمل”، مؤكدا أهمية التسويق والتنفيذ الفعلي لضمان نجاحات في تطوير أعمال هذه الشركات.
وأكد أن الفشل ليس بنهاية المطاف وأن على الريادي أن يجرب ويحاول أكثر من مرة للوصول الى النجاح، لافتا الى أن على الشركات الريادية، لا سيما في قطاع كتقنية المعلومات، التوجه للأسواق العربية والأجنبية وعدم التركيز فقط على السوق المحلية مستفيدة من انتشار الإنترنت والموبايل.
ودعا حميد الدين الى أن يركز رياديو تقنية المعلومات على التوجهات الحديثة في القطاع وابتكار والعمل على أفكار تسد حاجات لدى المستخدمين وتعبئ فراغات كموضوع المحتوى العربي، الذي دعا الى ضرورة وضع استراتيجية لتدعيمه من خلال جهد فردي أو جماعي عربي.
وشركة “أويسس 500” تعنى بتسريع الأعمال للشركات الريادية الناشئة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمحتوى الرقمي، من خلال إيجاد منصة جديدة للريادة هي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تتم من خلالها مساعدة الرياديين الطموحين على إطلاق شركاتهم من خلال المعسكر التدريبي الذي يوفر التوجيه الضروري لكيفية إنشاء شركة بما يشمل الأمور المالية والتسويق وإنشاء خطة عمل مناسبة وغيرها من مقومات النجاح المهمة.

 ibrahim.almbaideen@alghad.jo

ibrahim_almbaideen@

التعليق