الإعلان عن برنامج زيارة البابا للمملكة

تم نشره في الجمعة 28 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً
  • قداسة البابا فرنسيس

عمان - أعلن المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام أمس عن البرنامج النهائي لزيارة قداسة البابا فرنسيس الى المملكة، تلبية لدعوة من جلالة الملك عبدالله الثاني.
وقال الناطق الرسمي للزيارة باسم الكنيسة الكاثوليكية في الأردن رفعت بدر إن "برنامج زيارة البابا فرنسيس الى الأردن في الرابع والعشرين من أيار (مايو) المقبل يتضمن لقاءات رسمية مع جلالة الملك، وكبار المسؤولين يلقي فيه قداسته خطابه الأول".
ويتوجه بعد ذلك الى ستاد عمان الدولي، ليحتفل "كما فعل سلفاه يوحنا بولس الثاني العام 2000 وبندكتس السادس عشر العام 2009 ويقيم قداسا بابويا حاشدا يشارك به عدد كبير من الكرادلة المرافقين والبطاركة والأساقفة والكهنة وجموع المؤمنين من المملكة وخارجها وسيلقي البابا فرنسيس عظة مهمة في القداس".
وقال بدر إن "زيارة البابا فرنسيس تتضمن كذلك زيارة الى موقع المعمودية (المغطس)، وهي رابع مرة في فترة نصف قرن، يزور فيها حبر أعظم نهر الأردن، حيث كانت الزيارة الأولى للبابا بولس السادس الذي استقبله الملك الحسين بن طلال رحمه الله في كانون الثاني (يناير) 1964".
وأضاف أن "زيارة المغطس تتضمن وقوفا عند مياه نهر الأردن المباركة، ومن بعدها يلتقي قداسته مع الشباب والأطفال المرضى وذوي الإعاقة ومن يقوم على خدمتهم، وكذلك سيلتقي بعدد من الأخوة اللاجئين السوريين والعراقيين، ويلقي كلمة خاصة".
وأشار بدر الى أن "زيارة أربعة بابوات متعاقبين للمملكة يعتبر تعميقا لعلاقات الصداقة والتعاون بين المملكة والكرسي الرسولي في الفاتيكان، وهذه السنة يحتفل بمرور عشرين عاما على إعلان العلاقات الرسمية العام 1994".
وفي الزيارة البابوية يتم تسليط الضوء عبر الإعلام العالمي على علاقات المودة والمواطنة التي تربط جميع السكان مسيحيين ومسلمين، مشيرا الى "جهود الفاتيكان للحفاظ على الحضور المسيحي المزهر في منطقة الشرق الأوسط"، داعيا في الوقت نفسه الى "القيام بجهود رامية لتعزيز مكانة الأردن على خريطة السياحة الدينية العالمية".
وقال إن "التحضيرات للزيارة البابوية الرابعة تسير على قدم وساق بتنسيق مع كافة الجهات المختصة والمسؤولة".
وختم البيان إن "عددا كبيرا من الصحفيين والإعلاميين من الأردن وخارجه ينوون التسجيل للاعتماد الصحفي الذي ستعلن إجراءاته عن قريب"، مشيرا الى أن "الطائرة البابوية تقل كما جرت العادة سبعين صحفيا من أهم الوكالات الإعلامية العالمية".-(بترا)

التعليق