تأهيل 45 شركة لمشاريع الطاقة المتجددة

تم نشره في السبت 29 آذار / مارس 2014. 01:03 صباحاً - آخر تعديل في السبت 29 آذار / مارس 2014. 10:23 صباحاً
  • مراوح لتوليد الطاقه من الرياح -(ارشيفية)

رهام زيدان

عمان- قال وزير الطاقة والثروة المعدنية محمد حامد إن "الوزارة وقعت مذكرات تفاهم مع 45 شركة تم تأهيلها ضمن المرحلة الثانية لمشاريع الطاقة المتجددة".
وأوضح حامد في تصريح لـ"لغد" أمس ان الوزارة ستختار 4 شركات فقط من بين الشركات التي وقعت معها مذكرات تفاهم تنفذ كل منها مشاريع توليد كهرباء من مصادر الطاقة المتجددة باستطاعة 50 ميغاوط لكل منها.
و باشرت الوزراة في عام 2012 بتطبيق سياسة العروض المباشرة المقرة من مجلس الوزراء لتطوير مشاريع لطاقة الرياح والطاقة الشمسية ، مع التركيز على منطقة معان التنموية في مشاريع الطاقة الشمسية.
وتهدف الاستراتيجية إلى رفع مساهمة الطاقة المتجددة في خليط الطاقة إلى 7 % العام 2015، و10 % العام 2020؛ منها 600 إلى 1000 ميغاواط من طاقة الرياح و300 إلى 600 ميغاواط من الطاقة الشمسية و30 إلى 50 ميغاواط من النفايات.
وفيما يتعلق بالمرحلة الاولى لهذه المشاريع توقع الحكومة ممثلة بشركة الكهرباء الوطنية اتفاقيات شراء الكهرباء من الشركات المؤهلة بعد الموافقة على هذه المشاريع من قبل مجلس الوزراء.
من جهة أخرى، قال الوزير إن" الحكومة فتحت في شباط(فبراير) الماضي باب إبداء الاهتمام بالمرحلة الثالثة من مشاريع الطاقة المتجددة لتوليد الكهرباء".
وبين أن مشاريع هذه المرحلة ستنفذ وفقا لاسلوب بناء وتملك وتشغيل .
وبين الوزير انه سيتم اختيار 4 مستثمرين كذلك وباستطاعة توليدية 100 ميغاواط لكل منهم.
وأوضخح ان المشاريع في المراحل الثلاث السابقة تهدف إلى انتاج طاقة متجددة تغطي 15% من خليط الطاقة الكلي حتى العام 2015.
ونشرت وزارة الطاقة والثروة والمعدنية الاسبوع الماضي التعليمات المتعلقة بالاستثمار في المرحلة الثالثة من مشاريع الطاقة
المتجددة.
واشارت الوزارة في هذه التعليمات إلى أنه وبهدف تأهيل مطورين في هذه المرحلة من مشاريع الطاقة المتجددة فإن على المهتمين تقديم طلب ابداء اهتمام يتوافق مع متطلبات الوزارة ضمن الاطار الزمني المحدد من قبلها.
وقالت الوزارة إن "عدد المشاريع الكلي سيكون محدودا نظرا لمحدودية قدرة الشبكة الكهربائية على استيعاب الطاقة الناتجة من المصادر المتجددة، وبالتالي ستقوم الحكومة باختيار أفضل المشاريع من خلال آلية شفافة حددتها لهذه الغاية".

reham.zedan@alghad.jo

rihamzeidan@

التعليق