السفير البلغاري: علاقات عمان وصوفيا ودية ومنسقة

لازاروف يؤكد أهمية التعاون الزراعي بين الأردن وبلغاريا

تم نشره في الأحد 30 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً
  • سفير جمهورية بلغاريا لدى المملكة فينلين لازاروف - (بترا)

عمان - وصف سفير جمهورية بلغاريا لدى المملكة فينلين لازاروف العلاقات الأردنية البلغارية بـ"الودية والمنسقة"، تمت ترجمته بتصويت بلاده لصالح المملكة عندما تقدمت بطلب للترشح للحصول على مقعد غير دائم في مجلس الأمن.
وقال لازاروف، بمناسبة تسلمه مهام عمله في عمان، ان هناك بروتوكولا للتعاون بين وزارتي الخارجية في البلدين الصديقين منذ العام 1991 ينص على إجراء مشاورات منتظمة بين الجانبين، مبينا ان الاعوام الاخيرة شهدت العديد من الزيارات المهمة على المستوى الوزاري وخاصة في المجال الاقتصادي.
واشار الى ان تاريخ العلاقات الدبلوماسية بين الأردن وبلغاريا يرجع الى العام 1968، حيث كانت تلك العلاقات تركز بالأساس على الامور التجارية والثقافية كون بلاده جزءا من حلف وارسو.
واضاف انه وبعد التغييرات الديمقراطية وانهيار حلف وارسو استطاعت بلغاريا تحرير سياستها الخارجية من القيود الأيديولوجية، لافتا الى ان الفترة من 2001- 2010 شهدت تعاونا مميزا بين عمان وصوفيا في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، حيث زار جلالة الملك عبدالله الثاني صوفيا العام 2001 اعقبتها زيارة للرئيس البلغاري جورجي بارفانوف العام 2007.
وحول التعاون في المجال العسكري، اشار لازاروف الى الزيارة التي قام بها رئيس هيئة الاركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل الزبن الى بلغاريا حيث تم توقيع اتفاقية في المجال الدفاعي، اضافة الى مشاركة البلدين في عدد من المعارض المتعلقة بالشؤون العسكرية مثل "SOFEX" ومعرض "HEMUS" للمعدات العسكرية في بلغاريا.
وأكد أهمية التعاون في المجال الزراعي وسبل تطويره خاصة فيما يخص تسهيل مرور المنتجات الأردنية الى الاسواق الأوروبية، حيث الاوضاع السياسية المضطربة في سورية تضع الكثير من العقبات، مشيرا الى الزيارة التي سيقوم بها وزير الزراعة عاكف الزعبي الى بلغاريا الشهر المقبل للعمل على تذليل هذه الصعوبات.
وفيما يتعلق بالمجالين الثقافي والاكاديمي، لفت السفير الى ان هناك عددا من الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين خاصة تلك المتعلقة بالاعتراف المتبادل بالشهادات العلمية، حيث استكمل ما يزيد على 1200 طالب اردني دراستهم في الجامعات البلغارية على مدى ثلاثة عقود الماضية، مشيرا الى الزيارات السنوية التي يقوم بها طلبة كلية اللغة العربية في جامعة صوفيا الى المملكة ومكوثهم فيها لثلاثة اشهر.
وقال إن بلاده كانت تعتبر مقصدا سياحيا للمواطنين الأردنيين، وذلك من خلال الرحلات العارضة التي كانت تنظم الى مدينة فارنا البلغارية، مبينا ان هنالك خطة لإعادة تنظيم تلك الرحلات وفتح خط منتظم بين الأردن وبلغاريا.
وبين لازاروف ان مستوى الخدمة السياحية في بلغاريا تحسن كثيرا خلال الأعوام الماضية ليرضي جميع الاذواق، ومختلف مستويات الدخل، مشيرا الى ان بلاده تزخر بالعديد من الاماكن الخلابة والمنتجعات الصحية، والعاب الرياضات الخطرة كالطيران الشراعي والتجديف وتسلق الجبال.
وفيما يتعلق بالميزان التجاري بين البلدين، اشار لازاروف الى انه يميل لصالح الأردن، حيث بلغت صادرات المملكة الى بلغاريا العام الماضي 4ر90 مليون دولار، مقابل 6ر30 مستوردات من بلغاريا. - (بترا - نضال الزبيدي)

التعليق