39 قتيلا في فنزويلا منذ اندلاع الاحتجاجات في شباط

تم نشره في الأحد 30 آذار / مارس 2014. 08:57 صباحاً

كراكاس- ارتفعت حصيلة ضحايا الاحتجاجات التي تهز فنزويلا منذ مطلع شباط/فبراير الى 39 قتيلا السبت مع سقوط قتيلين جديدين في حادثين منفصلين، كما اعلن وزير الداخلية ميغيل رودريغيز.
وقال رودريغيز للتلفزيون الحكومي "في تي في" انه في مدينة سان كريستوبال (800 كلم جنوب غرب كراكاس) التي تعتبر مهد الحركة الاحتجاجية، توفي رجل يبلغ من العمر 44 عاما صعقا بالكهرباء اثر ملامسته سلكا للتوتر العالي بينما كان متظاهرون يجرون لوحة اعلانية ضخمة لاستخدامها كحاجز لقطع الطريق.
وفي ماراكايبو (700 كلم غرب كراكاس) قتل رجل يبلغ من العمر 33 عاما بعدما انفجرت بيده عرضا قنبلة منزلية الصنع كان يحملها.
ومنذ اندلاع الاحتجاجات، تبادل قادة المعارضة والسلطات الاتهامات بدعم مجموعات متطرفة مسلحة هاجمت التظاهرات التي نظمها الطرفان.
واندلعت الاحتجاجات في 4 شباط/فبراير في مدينة سان كريستوبال ووصلت شرارتها الى كراكاس في 12 شباط/فبراير عندما قتل ثلاثة اشخاص في اشتباكات مع قوات الامن.
واتسع نطاق التظاهرات بسبب الغضب الشعبي من تدهور الوضع الامني والاحوال المعيشية في البلد الغني بالنفط.
واجتمعت العديد من العوامل من بينها انتشار الجريمة ونقص المواد الاساسية والتضخم في خلق اخطر تحد للرئيس اليساري نيكولاس مادورو.
والسبت احتشد مجددا المئات من انصار الحكومة ومعارضيها في تظاهرات متضادة سارت في شوارع العاصمة من دون ان يسجل وقوع اي حادث يذكر فيها.-(أ ف ب)

التعليق