الجيش السوري يسيطر على نقطة استراتيجية قرب اللاذقية

تم نشره في الاثنين 31 آذار / مارس 2014. 11:00 مـساءً

دمشق - أعلن مصدر عسكري سوري أمس سيطرة الجيش على نقطة استراتيجية في ريف اللاذقية في شمال غرب سورية، كان مقاتلو المعارضة استولوا عليها قبل ايام.
إلا ان المرصد السوري لحقوق الانسان اشار الى "تقدم" للجيش الذي نشر راجمة صواريخ على التلة المشرفة على قرى عدة، مشيرا الى ان "المعارك العنيفة مستمرة" في المنطقة.
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري ان "وحدات من الجيش العربي السوري والدفاع الوطني أحكمت سيطرتها بشكل كامل على النقطة 45 بريف اللاذقية الشمالي، وتتابع ملاحقتها فلول المجموعات الارهابية في المنطقة".
وكان مقاتلو المعارضة سيطروا على التلة الاسبوع الماضي في اطار هجوم بدأوه في 21 آذار (مارس) وتمكنوا خلاله من طرد القوات النظامية وجيش الدفاع الوطني من بلدة كسب الحدودية ومعبرها الحدودي مع تركيا ومن بلدة السمرا التي هي بمثابة ممر جبلي مع منفذ على البحر والمرصد 45 وبعض المناطق المجاورة.
وقالت "سانا" ان "وحدات من الجيش العربي السوري والدفاع الوطني دمرت ست سيارات مزودة برشاشات ثقيلة بمن فيها من ارهابيين على طريق نبع المر كانت تحاول الهروب بعد احكام الجيش سيطرته على النقطة ".
وهي المرة الاولى التي تشهد هذه المنطقة معارك بهذا العنف وهذه الدرجة من الدموية. وقد اسفرت منذ اندلاعها عن مقتل اكثر من 300 مقاتل من الطرفين، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال المرصد الذي يقول انه يعتمد في اخباره على عدد من النشطاء والاطباء في كل انحاء سورية، ان "القوات النظامية قامت بنصب راجمات للصواريخ في النقطة 45"، مشيرا الى "المعارك ما تزال محتدمة في المنطقة".
ويتحدر الرئيس السوري بشار الاسد من مدينة القرداحة في محافظة اللاذقية. وبقيت مدينة اللاذقية، مركز المدينة، في مناى عن اعمال العتف التي تعصف في البلاد منذ نحو ثلاثة اعوام.
ويحاول مقاتلو المعارضة، بعد سلسلة من الهزائم في ريف دمشق حيث فقدوا السيطرة على معاقل بارزة في منطقة القلمون الجبلية، الضغط على اللاذقية التي يدافع عنها النظام بشدة مدعوما من جيش الدفاع الوطني.
واستهدف المقاتلون فجر أمس للمرة الاولى بصواريخ غراد مطار باسل الاسد الواقع بالقرب من القرداحة.
واشار المرصد الى ان "الصواريخ سقطت بالقرب من المطار من دون ان توقع ضحايا او اضرارا"، لافتا الى ان المطار "مدني ومهم بالنسبة للنظام".-(ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تحية الى الجيش السوري (nasri yatim)

    الاثنين 31 آذار / مارس 2014.
    تحية الى الجيش العربي السوري الصامد والمناضل ضد الأرهاب والأرهابيين والنصر قريب لهذا الجيش البطل بأذن الله.