"الهيئة المعنية بتغير المناخ" أكثر حذرا بتوقعات ذوبان جبال الهيملايا

تم نشره في الثلاثاء 1 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً
  • توخت الهيئة المعنية بتغير المناخ الحذر في تقريرها بشأن ذوبان جبال الهيملايا - (أرشيفية)

يوكوهاما - توخت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الحذر في تقريرها الأخير بشأن ذوبان جبال الهيملايا بعد الخطأ الذي ارتكبته في العام 2007 وأثر كثيرا على مصداقيتها، مقدرة أن الجبال ستخسر حتى 45 % من كتلتها الجلدية بحلول العام 2100 في ظل احترار معتدل.
وجاء في التقرير الأخير الذي خصصته الهيئة لتداعيات التغير المناخي أن "نسبة التراجع المقدرة بحلول العام 2100 تناهز 45 %، بالمقارنة مع العام 2006 في ظل احترار بمعدل 2,5 درجة مئوية (...) و68 % في حال لم يتخذ أي تدبير للحد من التغير المناخي". ولفت القيمون على هذه التقارير التي تتمتع بمصداقية كبيرة في أنحاء العالم أجمع إلى أنه "من شبه المؤكد أن هذه التقديرات أكثر موثوقية من التوقعات الخاطئة التي أفادت بالاندثار الكامل لجبال الجليد بحلول العام 2035".
وقد ورد "هذا الخطأ المؤسف"، على حد قول رئيس الهيئة راجندرا باتشواري، في التقرير الرابع الذي نالت الهيئة بفضله جائزة "نوبل" للسلام.
ونسب راجندرا باتشواري هذا الخطأ إلى "عمليات لم يتم تتبعها وفق الأصول".
ومن الأخطاء الأخرى التي ارتكبتها الهيئة، ذكرها أن 55 % من الأراضي الهولندية هي تحت مستوى البحر، بدلا من 26 %.
غير أن مجموعة من الأكاديميات العلمية من 15 بلدا أجرت تحقيقا تحت إشراف الأمين العام للأمم المتحدة اعتبرت في العام 2010 ان هذه الأخطاء لا تضع على المحك تقديرات الهيئة المؤسسة في العام 1988.
وتقوم الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ باستعراض المنشورات الصادرة في مجال المناخ وجمع المعارف ذات الصلة وتقديم موجز عنها لصانعي السياسات. - (أ ف ب)

التعليق