ليفربول يسعى للبقاء متصدرا وروما يتمنى هفوة جديدة ليوفنتوس

تم نشره في السبت 5 نيسان / أبريل 2014. 12:03 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 19 أيار / مايو 2014. 12:53 مـساءً
  • لاعب وسط روما ميراليم بيانيتش - (أ ف ب)

نيقوسيا- تحول الصراع على صدارة الدوري الانجليزي لكرة القدم إلى ثلاثي بعد تراجع أرسنال في المراحل السابقة، وستكون المرحلة الثانية والثلاثون مناسبة لتسجيل النقاط بين ليفربول وتشلسي ومانشستر سيتي.
فبعد فوزه مرة واحدة في مباراياته الخمس الأخيرة، يبدو أرسنال خارج الصراع على اللقب لابتعاده بفارق سبع نقاط عن ليفربول المتصدر وتراجعه الى المركز الرابع.
مشهد الصدارة تغير جذريا في الآونة الأخيرة، فتنازل تشلسي عن المركز الأول لخسارته مرتين في اخر ثلاث مباريات امام استون فيلا وكريستال بالاس من وسط الترتيب. كان ليفربول المستفيد الأكبر فوضعته 8 انتصارات متتالية في موقع يحلم به الحمر منذ اكثر من عقدين، فيما يتربص مانشستر سيتي في المركز الثالث بفارق أربع نقاط عن ليفربول لكن مع مباراتين مؤجلتين قد تضعانه في صدارة نظرية.
ويفتتح سيتي المرحلة اليوم السبت امام ضيفه ساوثامبتون الثامن، ويستقبل تشلسي ستوك العاشر المنتعش من ثلاثة انتصارات متتالية.
وينتظر ليفربول حتى يوم غد الأحد ليحل على وست هام الحادي عشر الذي عاد إلى سكة الانتصارات بعد فترتين متناقضتين، الأولى هرب فيها من منطقة الهبوط بأربعة انتصارات متتالية والثانية سقط فيها ثلاث مرات.
وتبرز مواجهة أرسنال ومضيفه ايفرتون في صراع مرير على المركز الرابع، اذ يبتعد ايفرتون اربع نقاط عن المدفعجية ويخوض اللقاء منتعشا من اربعة انتصارات متتالية.
وسيكون ليفربول مرشحا لرفع غلته باحثا عن لقبه التاسع عشر والأول منذ 1990، وهو يعتمد بشكل كبير على هدافه الأوروغوياني الفتاك لويس سواريز متصدر ترتيب الهدافين مع زميله الدولي دانيال ستاريدج.
وبعد تفرغه لمسابقة الدوري اثر خروجه من دوري الأبطال أمام برشلونة الاسباني، حقق سيتي صعودا قويا باربعة انتصارت على التوالي، قبل تعادله مع ارسنال الاسبوع الماضي، لكن لاعبي المدرب التشيلي مانويل بيليغريني مرشحون للفوز على ساوثامبتون، قبل مباراة القمة المنتظرة أمام ليفربول الأسبوع المقبل.
وقد يستعيد سيتي هدافه الارجنتين سيرخيو أغويرو لينضم إلى البوسني ادين دزيكو وباقي الترسانة الهجومية للفريق المملوك اماراتيا، ورأى مدرب ساوثامبتون الارجنتيني ماوريسيو بوشيتينو ان فريقه لا يخشى قوة خصمه: “نعتقد دوما انه بمقدورنا الفوز”.
وتابع المدرب الذي لم يخسر أمام بطل 2012 في آخر مواجهتين: “نعرف اننا سنواجه فريقا كبيرا، وهو من الأفضل في انجلترا وأوروبا”.
وينوي البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلسي انتشال تشلسي من ورطة موجعة، افقدته الصدارة محليا قبل ان يسقط 1-3 على أرض باريس سان جرمان في ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا.
وستكون مباراة ستوك مناسبة لتضميد جراح البلوز قبل زيارة باريس سان جرمان الثلاثاء المقبل في اياب ربع نهائي المسابقة القارية التي أحرز لقبها في 2012.
لكن مورينيو يدرك أن مواجهة لاعبي المدرب الويلزي مارك هيوز لن تكون سهلة خصوصا بعد خسارته ذهابا 3-2 في ملعب “بريتانيا”.
وبحال نجح ستوك بتحقيق ثنائيته، سيضع حدا لسلسلة مباريات مورينيو من دون خسارة على ملعب ستامفورد بريدج”.
ويأمل مورينيو الذي نعى حظوظ فريقه باحراز اللقب بعد الخسارتين الأخيرتين، ان يتعافى مهاجمه الكاميروني صامويل ايتو بعد اصابته بفخذه، وذلك بعد اشراكه لاعب الوسط اندري شورلي مهاجما في مباراة سان جرمان، وقال مدافع تشلسي غاري كاهيل: “لقد كنا في هذا الموقف سابقا، خسرنا أمام نابولي وأحرزنا اللقب الاوروبي. لدينا الشخصية لتخطي هذه المرحلة”.
وأضاف صانع الالعاب البلجيكي ادين هازار: “مهمتنا واحدة: الهجوم والتسجيل. باريس سان جرمان فريق كبير لكن تشلسي قادر على قلب الأمور على أرضه”.
ويسافر مانشستر يونايتد حامل اللقب والمترنح في المركز السابع إلى نيوكاسل، وأفكاره في إياب ربع نهائي دوري الابطال بعد تعادله ذهابا مع ضيفه بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب 1-1.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت استون فيلا مع فولهام، وكارديف مع كريستال بالاس، وهال مع سوانسي، ونوريتش مع وست بروميتش، وبعد غد الاثنين توتنهام مع سندرلاند.
سيري أ
يبحث روما الوصيف عن تعثر جديد ليوفنتوس ليعيد إحياء آماله بالمنافسة على لقب الدوري الايطالي، عندما يحل على كالياري الخامس عشر اليوم السبت فيما يستقبل المتصدر ليفورنو الثامن عشر يوم غد الأحد في المرحلة الثانية والثلاثين.
وسقط يوفنتوس للمرة الثانية هذا الموسم أمام نابولي 2-0 الأسبوع الماضي، فيما فاز روما بمباراته المؤجلة على بارما 4-2 ليقلص الفرق إلى 8 نقاط مع حامل اللقب في الموسمين الاخيرين، علما بانهما سيلتقيان في المرحلة قبل الاخيرة في أيار (مايو) المقبل.
وعلق لاعب وسط روما البوسني ميراليم بيانيتش: “يوفنتوس يقوم بعمل جيد، ونابولي ايضا لكن طموحنا قائم ولن نستسلم. في كرة القدم لا يوجد مستحيلات”.
ونجح لاعبو المدرب الفرنسي رودي غارسيا الذين يبحثون عن لقبهم الأول منذ عام 2001 بتحقيق خمسة انتصارات متتالية بعد فترة غير مستقرة.
من جهته، ألقى انطونيو كونتي باللوم على مساعي يوفنتوس في مسابقة الدوري الاوروبي التي فاز في ذهاب ربع النهائي فيها أول من أمس الخميس على ليون الفرنسي 1-0، علما بانه يتطلع للتأهل الى نهائي يستضيفه على ملعبه في تورينو.
وبرغم أن أي فريق لم ينجح بتقليص ثماني نقاك قبل 7 مراحل على نهاية الدوري، إلا أن مرارة فقدان يوفنتوس لقب 2000 أمام لاتسيو في اليوم الأخير كا تزال عالقة في الاذهان.
وكان فريق المدرب السويدي زفن غوران اريكسون يتخلف انذاك بتسع نقاط عن السيدة العجوز قبل ثماني مراحل على نهاية الدوري، فقلصوا الفارق إلى نقطتين قبل المواجهة الأخيرة عندما أمل فريق العاصمة بالفوز على ريجينا وخسارة يوفنتوس امام بيروجيا لاحراز اللقب. وهذا ما حدث، ففاز لاتسيو 3-0، لكن الامطار الغزيرة في مباراة يوفنتوس أخرتها وأضافت الاثارة على طبق الدوري الأخير الذي قضى فيه أليساندرو كالوري على الحارس الهولندي ادوين فان در سار وقدم اللقب لأبناء روما.
وقال اليسيو تاكيناردي لاعب وسط يوفنتوس السابق: “الوضع مختلف تماما هذه المرة. لا أعتقد اننا سنشهد مواجهة بيروجيا مرة جديدة... إذا تخطى يوفنتوس مباراتيه المقبلتين ستنتهي الامور”.
وأسهم فوز روما في منتصف الاسبوع بتعميق الهوة مع نابولي الثالث الذي يحل على بارما السادس في مباراة قوية، وبرغم ذلك، رأى الاسباني رافايل بينيتز حارس مرمى نابولي المعار من ليفربول الانجليزي ان فريقه لن يتخلى عن فرصة احتلال المركز الثاني المؤهل مباشرة الى دور المجموعات في دوري الأبطال: “لن نستسلم حتى نفقد الامل حسابيا. هناك انجازات اضافية اخرى، على غرار تسجيل اكبر عدد من النقاك في تاريخ النادي”.
ويستقبل انتر ميلان الخامس بولونيا السابع عشر باحثا عن فوزه الأول في اربع مباريات، فيما يسعى جاره اللدود ميلان إلى فوز ثالث على التوالي عندما يحل على جنوا الثالث عشر.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت كييفو مع فيرونا، والاحد لاتسيو مع سمبدوريا، واتالانتا مع ساسوولو، وكاتانيا مع تورينو، وفيورنتينا مع اودينيزي.  -(أ ف ب)

التعليق