الوحدات يستضيف ذات راس اليوم

تم نشره في السبت 5 نيسان / أبريل 2014. 12:05 صباحاً
  • صراع رأسي على الكرة بين عدد من لاعبي ذات راس والوحدات خلال لقاء سابق- (تصوير: جهاد النجار)


عمان-الغد- يضرب فريقا الوحدات وذات راس عند الساعة السادسة من مساء اليوم السبت، موعدا مع الإثارة والتحدي عندما يتواجهان على ستاد الملك عبدالله الثاني في ذهاب الدور ربع النهائي لبطولة الكأس.
ويسعى الفريقان في لقاء اليوم الى تحقيق نتيجة إيجابية تعزز من حظوظهما، قبل خوض جولة الحسم في الكرك يوم 23 نيسان (ابريل) الحالي، لاسيما فريق الوحدات الذي يخوض اللقاء على ملعبه وبين جماهيره.
خيارات واضحة
ما من شك أن الخيارات التكتيكية التي سيطرحها الفريقان على أرض الملعب في مواجهة اليوم، ستكون منسجمة مع أهميتها كخطوة أولى نحو الظهور في الدور نصف النهائي للبطولة.
نجوم الوحدات الذين يدخلون اليوم الى الملعب ليخوضوا قمة جديدة يدركون تماما أنهم مطالبون بالفوز لسببين، أولهما رد الدين لفريق ذات راس الذي تغلب عليهم في ذهاب الدوري، وثانيهما أن الفريق يسعى لتحقيق فوز مريح كونه يدرك صعوبة المهمة في مباراة الرد بالكرك معقل الفريق الجنوبي.
المدرب عبدالله أبو زمع يدرك هذا الأمر جيدا، ولهذا فإنه ركز في التدريبات التي أعقبت مباراة الجزيرة بالدوري على أهمية تعزيز الجانب النفسي للاعبين وتحضيرهم لخوض قمة اليوم، على اعتبار أنه مطمئن لفاعلية الأسلحة الفنية التي يمتلكها الفريق.
ومن المنتظر أن يمنح أبو زمع نجم الفريق الشاب رجائي عايد مهمة القيادة في منطقة المناورة، ليلعب الدور المحوري في عملية بناء الهجمات وربط الخطوط ببعضها بعضا بالتعاون مع مراد إسماعيل وحسن عبدالفتاح ومنذر أبو عمارة، ليشكل هذا الرباعي نقطة الانطلاق في العمل الهجومي، في حين يتوقع أن يظهر معتز الصالحاني في الخط الأمامي لتوفير الإسناد اللازم للمهاجم الشاب بهاء فيصل، الذي سيكون في حاجة الى العون وسط الكماشة الدفاعية لفريق ذات راس.
ومع أن الدفاع الأخضر سيرفع درجة الحذر الى أقصى درجة لحماية مرمى عامر شفيع، إلا أن محمد الدميري وطارق خطاب وفراس شلباية وأحمد الياس سيكونون حاضرين في عمليات الإسناد لتشكيل كثافة عددية في منطقة المناورة وبسط النفوذ الأخضر مبكرا.
على الطرف الآخر فإن المدير الفني لفريق ذات راس أحمد عبدالقادر يدرك تماما أن فريقه في أفضل أحواله وهو مطالب بمواصلة تحقيق النتائج الإيجابية للحفاظ على اللقب الذي توشح به الموسم الماضي.
عبدالقادر حرص على رفع الروح المعنوية للاعبين في تدريبات الفريق الأخيرة، من خلال تأكيده أن بطولة الكأس تمثل أحد أهم أهداف الفريق الآنية، ولا بد من العمل بجدية من أجل الاحتفاظ باللقب، حيث تشكل مباراة اليوم منعطفا مهما في طريق الفريق نحو ذلك.
وبالتأكيد فإن الفوز الثمين على رافشان الطاجيكي آسيويا وعلى الرمثا في الجولة الماضية من دوري المحترفين محليا، شكل حافزا للاعبي الفريق من أجل بذل جهد أكبر لتحقيق انتصار جديد، ولا شك أن مواجهة الوحدات صاحب الصدارة على مستوى الدوري تمثل للاعبي ذات راس تحديا من نوع خاص.
ذات راس سينطلق في لقاء اليوم نحو مغامراته الهجومية من ثقته بقدرة لاعبي الخط الخلفية على السيطرة على تحركات الهجوم الأخضر، حيث يتولى حاتم عقل ومالك الشلوح وأحمد أبو حلاوة وأحمد عبدالحليم وفادي شاهين تشكيل جدار دفاعي متين من عمق الوسط والأطراف وصولا الى حدود مرمى عبدالستار، قبل أن يتم الاعتماد على المناولات الطويلة لاستثمار سرعة محمد طلعت وشريف النوايشة في التخلص من الرقابة، في الوقت الذي يقوم فيه بهاء عبدالرحمن وفهد يوسف وعبدالقادر مجرمش بدور حيوي للغاية في الاقتراب من الجزاء على غفلة من المدافعين لاصطياد مرمى عامر شفيع.
التشكيلتان المتوقعتان
الوحدات: عامر شفيع، طارق خطاب، فراس شلباية، محمد الدميري، أحمد إلياس، مراد إسماعيل، رجائي عايد، منذر أبو عمارة، حسن عبدالفتاح، معتز صالحاني، وبهاء فيصل.
ذات راس: معتز ياسين، فادي شاهين، مالك الشلوح، حاتم عقل، أحمد أبو حلاوة، أحمد عبدالحليم، فهد يوسف، بهاء عبدالرحمن، عبدالقادر مجرمش، محمود موافي، ومحمد طلعت.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ان شاْْء العزيز سيكرم ذات راس بالفوز (رأفت محمد طراونه)

    السبت 5 نيسان / أبريل 2014.
    بعون الكريم الفوز لذات راس اليوم ويعودو الى الكرك بنقاط المباراة
  • »بالتوفيق لنادي ذات رأس (محمد عوده المجالي)

    السبت 5 نيسان / أبريل 2014.
    بألتوفيق لنادي ذات رأس بمباراة اليوم امام نادي الوحدات وان شاء الله الفوز من نصيبه وان شاء الله الكاس من نصيبه وبرفع رأس الكرك بالعالي وبكون صاحب لقب كأس الأتحااااد الأسيوي