تقرير اخباري

جمعية "رن جوردان" تنجح في تحدي الترامارثون البحر الميت21

تم نشره في الاثنين 7 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً

 يحيى قطيشات

عمان – قدمت النسخة الحادية والعشرين من سباق الترامارثون البحر الميت، اركض نحو اخفض بقعة في العالم،  والتي جرت يوم الجمعة الماضي، برعاية سمو الأميرة دانا فراس، نموذجا مثمرا للتعاون بين الجهات الأهلية والخاصة في اظهار الصورة الحضارية للرياضة الأردنية، ونجحت الجمعية الأردنية لرياضة الماراثونات (رن جوردان)، في دراسة الأخطاء التي ظهرت خلال السباقات الماضية، لتطوير الأداء ووضع كافة وسائل الراحة للمشاركين خصوصا في نقطتي البداية والنهاية، كما جرت عملية تتويج الفائزين بشكل منظم، وفق الترتيبات أنيقة معدة مسبقا من كوادر الجمعية والمتطوعين ورجال مديريتي الدرك والأمن العام وأمانة عمان الذين قدموا تعاونا واضحا في عملية التنظيم وحفظ سلامة المشاركين.
وحمل السباق معه لمسات إنسانية جليلة تعزز من أهميته، بتقديمه الدعم المالي لمؤسسات خيرية مختلفة، فيستمر الترامارثون البحر الميت على ذلك النهج لدعم المؤسسات الخيرية والشبابية في المملكة، وتماشيا مع غاياتها الرامية الى خدمة المجتمع الأردني، عملت الجمعية على استكمال ما دأبت عليه ماراثونات الجمعية من جهود، لرفع الوعي المجتمعي بأهمية هذا النوع من الرياضات عبر مشاركة كافة افراد العائلة فيه، حيث تنوعت فرصة المشاركة عبر 3 هي: سباق الالترامارثون 50 كم، وسباق 21 كم، وسباق 10 كم،  وأكدت ادارة الجمعية ان السباق، يتمتع بمسار تنطبق عليه الشروط الاولمبية الأردنية والدولية لرياضة الركض، بالإضافة الى الناحية السياحية التي تهدف الى الترويج للمناطق السياحية في الأردن داخليا وخارجيا عن طريق مشاركة واسعة من المتسابقين الدوليين.
وتركت الجوائز المالية التي خصصتها الجمعية للفائزين انطباعا ايجابيا عند العداءين، ورفعت من درجة التنافسية بين الابطال من مختلف الدول.  
واثنت سمو الأميرة دانا فراس على تضافر كافة الجهود الخيرية في انجاح السباق، وبينت في حديث لـ" لغد" بعد تتويجها الفائزين أن المشاركة المميزة من كافة افراد المجتمع الأردني بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة، وإصرارهم على المنافسة وتحقيق أرقام جيدة بعيدا عن الهدف المادي يشكل علامة فخر ويستحقون عليه الشكر والثناء، وحيت سموها  متابعة ودعم رئيس الجمعية سمو الأمير فراس بن رعد، والذي بقي على اتصال مع كافة اللجان العاملة لحثهم على بذل افضل الجهود، وتقديم نسخة مثالية، وتطرقت الى مشاركة الأطفال في السباق مشيدة بالتواجد العائلي في الحدث الذي يرصد جزءا منه لدعم الجمعيات الخيرية. 
وشكرت نائب المدير العام للجمعية لينا الكرد، الأيدي التي تشابكت في تنظيم الحدث، وأضافت ان الجمعية فخورة بالنجاح التي حققتها النسخة الحادية والعشرين في استقطاب هذا العدد من  المشاركين، والمساهمة في الترويج للأردن سياحيا من خلال المشاركة دولية والعربية في الماراثون، الى جانب مساهمته في دعم عدة قضايا خيرية وإنسانية كما هي عادته.

yahia.qtaishat@alghad.jo

qtaishatyahia@

التعليق