مؤتمر الاستثمار في الشرق الأوسط يطرح مبادرة منح دراسية للأردنيين

تم نشره في الخميس 10 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً
  • جانب من الفعاليات في ختام المؤتمر(من المصدر)

عمان - الغد - تعتزم جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الأردن التعاون مع كبرى المؤسسات التنموية والجامعات العاملة في المملكة مثل صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، لمساعدة أردنيين غير مقتدرين مالياً في توفير وتغطية كامل المصاريف الدراسية اللازمة للحصول على شهادة "كلاريتاس" للمهارات الاستثمارية.
جاء الإعلان عن طرح مبادرة منح دراسية جديدة للأردنيين على هامش فعاليات مؤتمر "الاستثمار في الشرق الأوسط" الخامس، الذي اختتم أعماله أمس في البحر الميت، والذي ناقش على مدى يومين التحديات والفرص التي تواجه اقتصادات الشرق الأوسط، إضافة الى التطورات والتحديات والفرص الاستثمارية في منطقة الشرق الأوسط وسبل التعاون بين اقتصادات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وتعتبر شهادة كلاريتاس للمهارات الاستثمارية برنامجاً دراسياً عالمياً جديداً للتعليم الذاتي يقترن مع امتحان مصمم لمنح العاملين في قطاع الخدمات المالية (بما في ذلك الخدمات المقدمة للعملاء، والامتثال، والموارد البشرية وتكنولوجيا المعلومات والعمليات والتسويق والمبيعات والخدمات القانونية) فهماً واضحاً لآليات عمل قطاع الاستثمار ومسؤولياتهم المهنية في أنشطته.
ويتألف منهاج كلاريتاس الدراسي من سبع وحدات دراسية تغطي أسس وأخلاقيات وأنظمة وأدوات ومُخرَجات قطاع الاستثمار وأدوات الاستثمار وهيكله وضوابطه واحتياجات عملائه.
ويضم الامتحان الالكتروني الذي يحدد الدراسون موعده بأنفسهم 120 سؤالاً اختيارياً، وتحتاج دراسة البرنامج إلى ما يتراوح بين 80 و100 ساعة دراسية خلال فترة تتراوح بين 3 و6 شهور.
ولا يشترط البرنامج حصول المشاركين فيه على شهادات أو خبرات معينة مسبقة، لكن يُفضَّل أن يجيدوا اللغة الإنجليزية. وتقام الامتحانات الالكترونية متعددة الخيارات في أكثر من 450 مركزاً حول العالم، ويمنح معهد المحللين الماليين المعتمدين الناجحين في الامتحان شهادة كلاريتاس للمهارات الاستثمارية.
وحضر المؤتمر، الذي أقيم تحت رعاية صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، عدد من أبرز الشخصيات القيادية في قطاع المال والأعمال من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وخبراء الاستثمار الدوليين المرموقين وصانعي السياسات وخبراء الاقتصاد الكلّي الذين اجتمعوا لبحث الفرص والتحديات التي تواجه اقتصادات دول الشرق الأوسط.
بدوره، قال المدير التنفيذي لمعهد المحللين الماليين المعتمدين لشؤون أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، نيتين ميهتا "إن المؤتمر شكَّل منارة للمنطقة من خلال استقطابه لبعض أفضل خبراء الاستثمار في العالم، بينما قدم محاضرونا البارزون إطلالات لا تُقَدَّر بثمن على القضايا الاقليمية واستراتيجيات الاستثمار العالمية، وسلَّطوا الأضواء على إمكانيات تحقيق نمو مستدام".
وبين ميهتا أن المؤتمر يشكل بناء ثقافة قائمة على النزاهة والتعليم عنصراً حيوياً من عناصر معادلة النجاح الاقتصادي، ويقع في قلب مهمتنا ومهمة جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الأردن، وهي جمعية المحلية لخبراء الاستثمار.
وأوضح أن المعهد يسعى لبناء قاعدة قوية في الأردن عبر توفير البرامج الدراسية التأهيلية أمثال برنامج معهد المحللين الماليين المعتمدين وشهادة كلاريتاس للمهارات الاستثمارية، اضافة إلى توفر تعزيز الأخلاقيات المهنية والمعرفة المالية مجموعة واضحة من المعايير والمبادئ وأفضل الممارسات في الأسواق المالية العالمية، ما يدعم بدوره توفير بيئة استثمارية مستدامة تسهم في تعزيز النمو الاقتصادي.
وقال رئيس جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الأردن، جميل عنز "تعد استضافة مؤتمر الشرق الأوسط للاستثمار 2014، إقراراً صريحاً بإنجازات المملكة في هذا المجال وبمكانتها المرموقة كمركز متميز للأسواق المالية في المنطقة".
وأكد أن المنح الدراسية الخاصة بالحصول على شهادات "كلاريتاس" للمهارات الاستثمارية، إضافة لتلك الخاصة بالبرنامج الدراسي لمعهد المحللين الماليين المعتمدين، سوف توفر فرصاً متساوية للجميع وستمنح الأردنيين الموهوبين فرصة تعزيز مؤهلاتهم المهنية وبالتالي فرص حصولهم على عمل أفضل داخل وخارج المملكة على حد سواء.
وقال "سوف يلعب تبني شهادة كلاريتاس للمهارات الاستثمارية دوراً حاسماً في رفع مستوى المعلومات الفنية لخبراء الاستثمار ومستوى المعايير الأخلاقية لممارسي هذه المهنة التي تدعم الاقتصاد الأردني".

التعليق