الجيل الثاني من كيا سول يختطف جائزة "ريد دوت للتصميم" لعام 2014

تم نشره في الأحد 13 نيسان / أبريل 2014. 11:00 مـساءً

حصدت سيارة كيا سول الجديدة كلياً جائزة "ريد دوت للتصميم" المرموقة، مكملة بذلك خطى الجيل الأول منها. وبذلك تكون هذه الجائزة الثانية في مجال التصميم التي تتوّج بها كيا سول، وذلك بعد أن حصلت في وقت سابق من هذا العام على جائزة "iF Design".

وقد كان لتصميم كيا سول الجريء، بهيكلها الواسع والمرتفع ونوافذها المميزة، الأثر الأكبر في تصويت لجنة التحكيم الخاصة بالجائزة لمنحها إياها. وقد أشرف على تطوير سيارة كيا سول فريق التصميم في شركة كيا بقيادة رئيس الشركة وكبير المصممين فيها، بيتر شراير، والذي أشرف إيضاً على ابتكار الطراز الأصلي منها وقادها لتكون السيارة الكورية الأولى في حصولها على جائزة "ريد دوت" للتصميم عام 2009. وتتابع بعدئذ حصول مركبات متنوعة من كيا على الجائزة المرموقة، والتي تصل بعد الإنجاز الأخير هذا إلى 11 جائزة منها.

وقد عبر شراير عن سروره الكبير بتحقيقهم هذا الإنجاز، وحول أهمية الجائزة علق بقوله: "لا شك في أن جائزة "ريد دوت" الأولى التي حصدها تصميم الجيل الأول من كيا سول كان لها دور حيوي وكبير في تسليط الضوء على التصميم المتميز لمركبات كيا وتوقيعها الخاص الذي تحمله. أما التحدي الأكبر الذي خضناه أثناء تصميم الجيل الثاني فكان الحفاظ على الشخصية المتفردة لها وحضورها البارز مع إضفاء لمسات تصميم جديدة وواضحة عليها. وقد تمكن فريق التصميم في الشركة من تجاوز هذا التحدي بطريقة مثيرة للإعجاب، فكيا سول الآن أكثر نضجاً وجرأة من ذي قبل، وهو ما تدلل عليه هذه الجائزة."

واستُوحي تصميم الجيل الثاني من كيا سول من تصميم السيارة الاختبارية كيا تراكستر التي تمّ تقديمها في معرض شيكاغو الدولي للسيارات 2012. وفضلاً عن إطلالتها العصرية، تتميز مقصورة سول برحابتها وراحتها الكبيرتين، ومقودها ومقاعدها الأمامية والخلفية المدفأة. وكسابقتها من الجيل الأول، يمكن الاختيار من بين باقة من الخيارات الواسعة لإضفاء اللمسة الشخصية عليها.

وتعد جائزة "ريد دوت للتصميم" إحدى أبرز جوائز التصميم العالمية التي يقيمها مركز التصميم شمال راين – ويستفاليا منذ عام 1955. وقد تنافست هذا العام 1,816 شركة من 53 دولة من خلال 4,815 منتجاً. أما لجنة التحكيم فضمت 40 اختصاصياً عالمياً في التصميم، والذين استندوا إلى معايير محددة مثل مستوى الإبداع والابتكار والأداء العملي والمريح، وقوة التحمل وأثر السيارة البيئي والخصائص الذكية فيها.

 

التعليق