البحر الميت: وضع حجر الأساس لـ 3 مشاريع بـ مليار دينار

تم نشره في الاثنين 14 نيسان / أبريل 2014. 09:29 مـساءً
  • النسور يضع حجر الاساس لثلاثة مشاريع تنموية سياحية بحجم استثمار مليار دينار (بترا)

عمان-  وضع رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور في منطقة البحر الميت التنموية اليوم الاثنين حجر الاساس لثلاثة مشاريع تنموية سياحية يزيد حجم الاستثمار فيها على مليار دينار اردني.

فقد وضع رئيس الوزراء حجر الاساس لمشروع ( بورتو البحر الميت ) احد استثمارات مجموعة عامر جروب المصرية ويصل حجم الاستثمار فيه الى 800 مليون دينار كما وضع حجر الاساس لمشروع كورنيش وشواطىء سويمة على الشاطىء الشمالي للبحر للميت وحجر الاساس لمشروع فندق امواج البحر الميت لمستثمر عراقي بحجم استثمار يبلغ 40 مليون دولار.

واكد رئيس الوزراء ان هذه المشاريع الاستثمارية تشكل انطلاقة جديدة لاقتصادنا الوطني سيما وان هذه المشروعات تعد من اكبر المشروعات في تاريخ المملكة.

كما اكد رئيس الوزراء ان هذه اللحظة تاريخية على صعيد منطقة البحر الميت التنموية مبديا استعداد الحكومة لتقديم الدعم والتسهيلات والحوافز اللازمة لاستقطاب الاستثمارات وضمان نجاحها ونموها لما لها من اثر في تحريك الاقتصاد وتنمية المجتمعات المحلية وايجاد فرص العمل.

وخلال رعايته الحفل الذي أقامته مجموعة (عامر جروب) لوضع حجر أساس مشروع (بورتو البحر الميت) بمنطقة البحر الميت لفت الى أن هذا المشروع سيساعد على توطيد وتقوية العلاقات الأردنية المصرية في المجال الاقتصادي عامة وفي القطاع السياحي بصفة خاصة.

وقال "إن العلاقات الاقتصادية هي التي توحد الدول اكثر من العلاقات السياسية وتفرض على الحكومات ان تتفق وتنسق فيما بينها لان الاقتصاد هو الذي يقود السياسة".

واضاف ان مصر تعد أكبر دولة في العالم تمتلك أثارا سواء تاريخية أو فرعونية أو دينية أو غيرها كما أن الأردن هو الآخر غني بالعديد من المعالم الأثرية ومرت واستوطنت به قوافل الانبياء والصحابة.

ولفت الى ضرورة ان يقوم الاردن ومصر بدفع التعاون السياحي بينهما قدما إلى الأمام نظرا للعلاقات الوطيدة القائمة بين البلدين نظرا للقرب الجغرافي الكبير..ومؤكدا اهمية التفكير بالربط السياحي واقامة برامج سياحية مشتركة.

وأبدى رئيس الوزراء الاستعداد الكبير لتقديم كافة أشكال الدعم والتسهيلات اللازمة من أجل إقامة هذا المشروع الضخم الذي من المنتظر أن يتم إنجاز المرحلة الأولى منه خلال 6أشهر.

كما ابدى ثقته الكبيرة في المجموعة ومصداقيتها التي لها استثمارات ناجحة في 3 قارات ، مؤكدا على أن هذا المشروع السياحي الضخم سيعود بالنفع على كلا البلدين.

وثمن رئيس الوزراء اهتمام المجموعة بتنمية المجتمع المحلي المحيط بهذا الاستثمار خاصة منطقة سويمة من خلال تجهيز مدرسة فندقية في سويمة تبرعا من مؤسسة عامر الخيرية بهدف تخريج دفعات من الطلبة للالتحاق بسوق العمل السياحي.

من جهته..قال رئيس مجلس إدارة مجموعة عامر منصور عامر إننا جئنا إلى الأردن لاكتشاف جمالها فهي غالية على كل المصريين ولا نشعر بالغربة أبدا في هذا البلد الشقيق ، مؤكدا التزام مجموعته بتقديم (بورتو البحر الميت) كمرفق سياحي فريد بمقاييس عالمية لإسعاد كل أفراد الأسرة وليكون قادرا على إحداث نقلة نوعية في قطاع السياحة الأردني عموما ومنطقة البحر الميت بصفة خاصة ليكون القلب النابض لها.

وأضاف عامر أنه من خلال خبرتنا الطويلة في تصميم وتنفيذ المقاصد السياحية والترفيهية المتميزة لكافة أفراد العائلة ، سنقدم مفهوما جديدا للمنتج السياحي في الأردن الأمر الذي نجحنا في تحقيقه في العديد من دول المنطقة من خلال مشروعات بورتو..مشيرا إلى أن المشروع سوف يوفر 8 آلاف فرصة عمل مستدامة لأبناء الأردن، موضحا أن المرحلة الأولى ستتم بمجرد الحصول على التراخيص اللازمة وسوف تستغرق 6 أشهر.

وقد وضع رئيس الوزراء و رئيس مجموعة (عامر جروب) حجر الأساس للمشروع بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين في هيئة المناطق التنموية والحرة وعدد من اعضاء مجلس النواب ورجال الأعمال والسفير المصري في عمان .

وتحت شعار (القلب النابض في البحر الميت) يأتي مشروع (بورتو البحر الميت) ضمن سلسلة مشاريع بورتو العملاقة التي تنفذها (عامر جروب) والتي تعد رائدة في قطاع التطوير الترفيهي والسياحي في مصر منذ أكثر من 25 عاما ، في مصر والشرق الأوسط والمغرب العربي ، والتي تتضمن كلا من بورتو (مارينا - السخنة- القاهرة الجديدة - مطروح - شرم الشيخ - 6 أكتوبر - طرطوس في سوريا - وأغادير في المغرب).

ويعد(بورتو البحر الميت) المشروع السياحي الأضخم من نوعه في المنطقة وأحد أكبر المشاريع الاستثمارية في المملكة الأردنية الهاشمية .. كما أنه سيكون بمثابة أول مدينة سياحية متكاملة على المنطقة الجبلية المقابلة لشاطيء البحر الميت إلى جانب المساهمة في تطوير هذه المنطقة.

وسوف يساعد المشروع في تحريك عجلة الاقتصاد الأردني من خلال تعزيز قطاع السياحة وزيادة الطاقة الاستيعابية الإجمالية لفنادق المملكة وجذب المزيد من الاستثمارات الإقليمية والعالمية إلى الأردن بالإضافة إلى خلق آلاف الوظائف للأردنيين.

ويوفر المشروع الذي يمتد على مساحة 800 ألف متر مربع باقة متنوعة من المرافق السياحية العائلية التي تضم إلى جانب الفندق آلاف الشقق الفندقية و20 مطعما ومقهى عالميا ومراكز تجارية ضخمة ومركزا علاجيا عالميا ومرافق طبية ومدينة ألعاب ترفيهية وناديا للفروسية والرماية وملاعب رياضية متنوعة بالإضافة إلى 20 بركة سباحة من بينها 4مخصصة للسيدات و4 بحيرات وأكبر نافورة راقصة في المملكة وأول مجمع لصالات السينما في منطقة البحر الميت كما سيشهد إقامة كرنفالات "بابا بورتو" الشهيرة والحافلة بالتسلية لكل أفراد العائلة على مدار العام.

وبحضور رئيس الوزراء وقع وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات ورئيس مجلس ادارة مجموعة  عامر جروب ورئيس هيئة المناطق التنموية والحرة بالوكالة  على هامش الحفل ، مذكرة تفاهم يتم بموجبها بناء جناح مهني فندقي لمدرسة (السويمة) تبرعا من مؤسسة عامر الخيرية بهدف تخريج دفعات من الطلبة للالتحاق بسوق العمل السياحي.

وخلال رعايته لحفل وضع حجر الاساس لمشروع كورنيش وشواطىء سويمة على الشاطىء الشمالي للبحر للميت اكد رئيس الوزراء ان هذه المشاريع تشكل نقطة الصفر للمشروعات  التي تاتي لمنطقة البحر الميت التنموية، مشددا على ان هذه اللحظة  تاريخية وايجابية في هذه الانطلاقة الجديدة للمنطقة التنموية لكون الظروف الاقليمية لم تقف حائلا دون تنفيذها  .

وشدد النسور على جميع الاجهزة  المعنية بالاستثمار ان لا تتردد في اتخاذ القرار وان لا ترهق المستثمرين بالطلبات والروتين والمراجعات الزائدة عن الحد .

واكد رئيس الوزراء ان الحكومة وبتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني تسير بشجاعة وقوة في اتخاذ القرارات وسن التشريعات التي من شانها استقطاب الاستثمارات وتحريك الاقتصاد الاردني لافتا الى ان التردد والخوف من اتخاذ القرارات فوت على بلدنا فرصا كبيرة .

    وقال " هذه نقطة بدء مختلفة وبلدنا جاهز كل الجاهزية لانطلاقة فريدة في المنطقة " مؤكدا  الجاهزية العالية لتحفيز الاستثمارات في ظل توفر ارادة حقيقية وتشريعات ناظمة ومجلس نواب فاعل وفوق كل ذلك عوامل الامن والاستقرار  .

من جهته اكد رئيس مجلس إدارة شركة تطوير المناطق التنموية  المهندس علي الغزاوي ان هذه المشاريع التنموية السياحية التي يتم وضع حجر الاساس لها اليوم هي باكورة من مشاريع استثمارية سيتم البدء في تشغيلها خلال الاعوام المقبلة وسيتبعها مجموعة اخرى من المشاريع التنموية حيث تبلغ القيمة الاستثمارية لهذه المشاريع حوالي 750 مليون دينار وستوفر 5 الاف فرصة عمل و 4500 غرفة فندقية جديدة مما سينعكس ايجابا في تحويل منطقة البحر الميت الى مقصد سياحي هام في الاردن والمنطقة بشكل عام .

  واعرب الغزاوي عن شكره لرئيس الوزراء ولمجلس الوزراء على دعمهم المتواصل لشركةتطوير المناطق التنموية الاردنية من خلال توفير الدعم المعنوي والمادي ايمانا باهمية تحفيز الاستثمار والاستغلال الامثل لمواردنا الطبيعية والسياحية والتاكيد على ميزة الامن والامان التي حبا الله بها الاردن بفضل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني .

  واكد الغزاوي ان قيام الحكومة بتوفير تمويل بقيمة 40 مليون دينار للشركة من خلال المنحة الخليجية لتطوير المنطقة الشرقية من البحر الميت سيكون له الاثر الايجابي على تسريع عملية تنفيذ البنية التحتية وتوفير الاماكن العامة للمواطنين من شواطىء وحدائق وخدمات عامة مما سيجعل هذه المنطقة المقصد السياحي الاول للاردنيين وضيوف الاردن .

  من جهته اكد رئيس هيئة المناطق التنموية والحرة بالوكالة الدكتور خالد ابو ربيع ان هيئة المناطق التنموية قد حققت الهدف التي انشئت من اجله حيث استطاعت استقطاب حجم استثمارات مع نهاية عام 2013 تجاوزت 700 مليون دينار وبحجم عمالة وصل الى 5 الاف عامل .

  ولفت الى ان المدن الصناعية اصبحت بموجب القانون مناطق تنموية حيث تجاوزت الاستثمارات فيها مع نهاية العام الماضي 2 مليار دينار وبحجم عمالة فاقت ال 40 الف عامل مشيرا الى ان نهاية العام الماضي وبداية العام الحالي شهدت تدفق استثمارات في منطقة البحر الميت ومعان التنموية والمدن الصناعية ومن المتوقع ان يبدا الانتاج في بعض هذه الاستثمارات خلال هذا العام .

وقدم مدير عام شركة تطوير المناطق التنموية الأردنية الدكتور طه الزبون شرحا حول مشروع كورنيش وشواطىء سويمة او ما يعرف بالممشى البحري في المنطقة الشمالية للبحر الميت الذي يتكون من ممشى بحري عرضه حوالي 30 مترا  .

  واشار الى ان المشروع الذي يبلغ طوله اكثر من 2 كيلومتر يحتوي الدور الارضي منه على مطاعم واماكن تسوق فضلا عن توفير شواطىء عامة للمواطن الاردني .

  ولفت الدكتور الزبون الى ان هذا المشروع سيضيف حوالي 3 الاف غرفة فندقية ويوفر 5 الاف فرصة عمل  مباشرة .

  وخلال رعايته حفل وضع حجر الاساس لمشروع فندق امواج البحر الميت وازاحة الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع استمع رئيس الوزراء الى ايجاز عن المشروع الذي يعد احد استثمارات شركة أمواج البحر الميت للاستثمارات السياحية .

  ويشتمل المشروع  على انشاء فندق ومنتجع سياحي على الشاطئ الشمالي الشرقي للبحر الميت بكلفة حوالي 40 مليون دولار.

ويتألف المنتجع، الذي سينشىء على أرض مساحتها 40 دونما، من 200 غرفة وجناح فندقي إضافة الى 50 شاليها، كما يضم مجموعة من المرافق منها ناد صحي وبركة سباحة وعناصر مائية خارجية ومطاعم وجلسات خارجية وداخلية، ومرافق أخرى وستكون بتصاميم مطلة على شاطئ البحر الميت مباشرة.

  واشار رئيس الوزراء الى ان الحكومة اتخذت قرارا بعدم تاجير او اعطاء الاراضي الواقعة بين الاستثمارات الحالية وبين البحر لاقامة استثمارات جديدة عليها كونها قد تحجب الاستثمارات القائمة حاليا عن البحر .

  ولفت الى ان قرار مجلس الوزراء بهذا الصدد قد اجاز تأجير الاراضي للمستثمرين الحاليين بين البحر ومواقع الفنادق بسبب انحسار البحر وزيادة مساحة اليابسة على ان يقام عليها ابنية خفيفة لان البحر قد يزداد منسوبه بعد مشروع ناقل البحرين .  واشار رئيس الوزراء الى ان مشروع ناقل البحرين سيسهم في تحلية نحو 100 مليون متر مكعب من مياه الشرب في حين سيتم نقل بقية المياه غير الصالحة للشرب الى البحر الميت لتعويض جزء من عملية انحساره .

 واكد رئيس الوزراء ان الحكومة الاردنية والاطراف الاخرى المشاطئة للبحر الميت مدعوة لاحياء البحر الميت الذي يشهد الجانب الاردني منه اليوم استثمارات تزيد على  المليار دينار .

ولفت الى ان  الاجهزة المختصة بالاستثمار ستقوم بمساعدة المستثمرين دون تلكؤ او تردد مؤكدا اهمية اتخاذ القرار الجريء والنزيه  خدمة لبلدنا واقتصاده الوطني وبما يحقق رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في التنمية والنهضة الشاملة .(بترا)

 

التعليق