توقعات بارتفاع سعر الشقة بلندن ليصل 1.2 مليون دولار خلال 2020

تم نشره في الأربعاء 16 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 11 أيار / مايو 2014. 08:54 مـساءً

لندن- يتوقع العاملون في القطاع العقاري ببريطانيا، أن تواصل أسعار المنازل والوحدات السكنية ارتفاعاتها خلال السنوات المقبلة، ليصبح متوسط سعر الشقة السكنية المتواضعة في العاصمة لندن 700 ألف جنيه استرليني (1.2 مليون دولار) بحلول العام 2020.
وفي حال صحت هذه التوقعات، فإن أسعار المنازل في العاصمة البريطانية ستكون قد سجلت ارتفاعاً بنسبة 54 % خلال 6 سنوات فقط.
وتوقع تقرير أصدره مركز البحوث الاقتصادية وبحوث الأعمال في بريطانيا (CEBR) أن يرتفع متوسط أسعار العقارات في بريطانيا خلال العام الحالي بنسبة 6.4 % لتصبح عند 240 ألفاً و758 جنيهاً إسترلينياً، على أنها سترتفع على مستوى بريطانيا بحلول العام 2020 بنسبة 28 % لتصبح 307 آلاف و374 جنيهاً إسترلينياً.
أما في مدينة لندن، فيتوقع التقرير أن يرتفع متوسط سعر الشقة السكنية بحلول العام 2020 الى 703 آلاف و206 جنيهات إسترلينية، أي بنسبة 54 % عما هي عليه الآن.
وقال شيهان محمد، كبير الاقتصاديين في المركز البحثي: "إن هناك العديد من العوامل التي يتوقع أن تدعم ارتفاع الأسعار خلال السنوات الخمس المقبلة، وهي التحسن الاقتصادي الكبير في بريطانيا، واستمرار الدعم الحكومي لشراء المساكن ضمن برنامج (Help to Buy)، وقلة المعروض من المساكن، واستمرار أسعار الفائدة المتدنية لبنك انجلترا المركزي".
وكان متوسط أسعار المساكن في بريطانيا قد ارتفع بنسبة 18 % خلال الـ12 شهراً الماضية، كما توسعت الهوة بين أسعار العقارات في العاصمة لندن وباقي أنحاء بريطانيا، حيث إن المتوسط في العاصمة يبلغ ضعف ما هو عليه خارجها.
وكان المعهد الملكي للمساحين في بريطانيا قد أصدر تقريراً الأسبوع الماضي توقع فيه أن تسجل أسعار العقارات في المملكة المتحدة ارتفاعاً سنوياً بنسبة 6 % طيلة السنوات الخمس المقبلة، فيما توقع أن تسجل عقارات لندن ارتفاعاً سنوياً بنسبة 9.3 % خلال الفترة ذاتها.
يشار الى أن القطاع العقاري في بريطانيا يمثل وجهة مهمة لشريحة واسعة من المستثمرين الخليجيين، فيما تقول الكثير من المصادر التي تعمل في السوق العقاري البريطاني، إن أعداد الخليجيين الذين يشترون العقارات في بريطانيا، خاصة في العاصمة لندن، سجلت ارتفاعا كبيرا خلال السنوات القليلة الماضية، خاصة مع ظهور بوادر التحسن في الاقتصاد المحلي البريطاني.-(العربية نت)

التعليق