الدفاع القوي يمهد طريق الأهلي للظفر بكأس الكؤوس

تم نشره في الخميس 17 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً
  • رئيس اتحاد كرة اليد د.ساري حمدان يسلم كأس الكؤوس لكابتن الأهلي اول من أمس - (تصوير: جهاد النجار)

بلال الغلاييني

عمان- يسجل لفريق النادي الأهلي لكرة اليد تميزه في المستوى الفني الذي أهله للمحافظة على لقب كأس الكؤوس، بعد الفوز على منافسه وغريمه التقليدي فريق السلط بفارق هدف واحد 21-20، بعد لقاء تجلت فيه الإثارة عبر شوطي المباراة، والتقلب في النتيجة، حيث تقدم السلط في البداية، قبل أن يسترد الأهلي عافيته ويفرض سيطرته الواضحة حتى مطلع الشوط الثاني، الذي شهد صحوة غير طبيعية لفريق السلط الذي تقدم بفارق هدفين، لكن الأهلي عاد وادرك التعادل اكثر من مرة ثم اعلن تقدمه حتى صافرة النهاية.
المجريات والتقلبات في المستوى الفني والنتيجة زادت من سخونة اللقاء، ولم يعكره سوى الخشونة الزائدة التي ظهرت على فترات متقطعة، وكادت أن تقلب الأجواء، قابلها خروج الجمهور عن النص من خلال الشتائم التي اطلقها ومست الحياء العام.
لم تكن اجواء التنافس الرياضي في هذه القمة طبيعية، بل سارت المباراة ضمن اجواء متوترة، وحرص اتحاد اللعبة على اخراج المباراة بالصورة الطبيعية خوفا من انفلات الأمور، ما يزيد من الصعوبات التي تواجه اللعبة في الوقت الحالي، ولهذا دعا الاتحاد ولأول مرة الى اجتماع تنسيقي خصص لمناقشة كافة التفاصيل والتحضيرات المتعلقة بالمباراة، وتم تعزيز تواجد قوات الدرك والأمن العام باعداد غير مسبوقة، وهو الأمر الذي أسهم باخراج المباراة بصورتها الطبيعية والمثالية.
ويستحق الطاقم التحكيمي القاري المؤلف من اكرم الزيات وياسر عواد التحية على قيادته لمجريات المباراة من خلال القرارات الجريئة الصائبة، مثلما تميز الطاقم بتوافق قراراته طيلة مجريات المباراة.
المنسي: فزنا بالدفاع القوي
لخص المدير الفني لفريق الأهلي تيسير المنسي مجريات المباراة من الناحية الفنية، بأن الدفاع القوي الذي تعامل معه فريقه عبر شوطي المباراة، كان له الأثر الكبير في تحقيق الفوز المثير، موضحا أنه تعامل مع اداء وقوة منافسه فريق السلط بإلاسلوب الدفاعي المتزن والمتطور، حيث التقدم والضغط على لاعبي السلط وعدم منحهم الفرصة في التحكم بالكرة، وايقاف خطورة تحركات لاعبي الخط الخلفي، والحد من اختراقاتهم سواء من الأطراف أو البوابة الأمامية، أسهم كثيرا بتجيير السيطرة والنتيجة لمصلحة فريقه حسب تعبيره، علاوة على الاستفادة من الهجمات الخاطفة المنظمة التي مهدت الطريق أمام الأهلي في استعادة سيطرته خصوصا في منتصف الشوط الثاني.
واكد المنسي أن فريقه كان يستحق الخروج بنتيجة اكبر من ذلك لو أحسن اللاعبون استثمار الفرص التي اتيحت لهم، ودقتهم في تسديد الكرات، واشاد بنفس الوقت بأداء فريق السلط الذي وصفه بالفريق والمنافس القوي.
نجوم تألقت
افرزت المباراة العديد من اللاعبين الذين برزوا بشكل لافت وأسهموا بتقديم عرض فني قوي اطرب الجماهير الغفيرة التي تابعت المباراة، فقد تألق وتميز من فريق الأهلي كوكبة من اللاعبين يتقدمهم حارس المرمى خالد ابراهيم وعبدالرحمن العقرباوي واحمد عبدالكريم وابراهيم حلمي وتامر قطيشات وهاني السيد، فيما برز من فريق السلط حارس المرمى محمد العطار ومعتصم الدبعي ومحمد نايف ومحمود الهنداوي.
واللافت في هذه الكوكبة من اللاعبين أن اغلبهم لم يستدعوا الى تشكيلة المنتخب الوطني، حتى ان فريق الأهلي المتوج باللقب قد خلت تشكيلته من اي لاعب في صفوف المنتخب الوطني باستثناء كمال أبو دية الذي خاض المباراة على فترات.
واثبت لاعبو الفريقين قدرتهم على مواصلة المشوار، وقدرتهم على تمثيل المنتخب الوطني في الفترات المقبلة، وأن المنتخب الوطني في تشكيلته الحالية بحاجة الى ضم مثل هؤلاء اللاعبين للاستفادة من فنياتهم العالية وخبراتهم الطويلة، فهم الأحق والأجدر في تمثيل المنتخب الوطني في الاستحقاقات المقبلة.

bilal.alghaleeni@alghad.jo

Gh_belal@

 

التعليق