سموها تفتتح المؤتمر الدولي الثاني عشر للأمراض الداخلية

الأميرة بسمة: توقعات بارتفاع معدل العمر لـ80 عاما بفضل تطور الخدمات الصحية

تم نشره في الثلاثاء 22 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

محمد الكيالي

عمان - قالت سمو الأميرة بسمة بنت طلال إن "القطاع الصحي في المملكة يسير بخطوات ثابتة من شأنها تحقيق توقعات بارتفاع معدل عمر المواطنين إلى 80 عاما في المستقبل القريب".
وأشارت سموها خلال افتتاحها أعمال المؤتمر الدولي الأردني الثاني عشر للأمراض الداخلية الذي تقيمه جمعية اختصاصيي الأمراض الداخلية في نقابة الأطباء بالتعاون مع الكلية الملكية البريطانية بأدنبرة تحت شعار "آخر المستجدات في الأمراض الداخلية" أمس في فندق الميريديان، إن "الخدمات الصحية في المملكة تطورت بشكل كبير منذ ذلك الوقت".
ولفتت سموها إلى أنه في "منتصف القرن الماضي كانت توقعات العمر للمواطن الأردني لا تتجاوز 40 عاما أو أكثر بقليل، أما الآن فإنها تتجاوز 75 عاما، وهي أعلى بصورة واضحة من المعدل العالمي، حيث تحسنت نوعية الحياة وتقلصت الأمراض المعدية والسارية وارتقت الخدمات الطبية بشكل ملموس".
وأشارت إلى أن هناك "تماثلا في الواقع الطبي في بريطانيا والأردن في بعض النواحي، وخاصة في ما يتعلق بنسبة الأطباء لعدد السكان في البلدين وهي 2.7 طبيب لكل ألف نسمة، كما أن البلدين يحققان دخلا متقاربا من السياحة العلاجية، بالرغم من أن تكلفة العلاج في الأردن لا تتجاوز 1/5 من نظيرتها في بريطانيا.
بدوره، قال نقيب الأطباء الدكتور هاشم ابوحسان إنه يتم العام الحالي الاحتفال بمرور 60 عاما على صدور قانون نقابة الأطباء الأردنية العام 1954، ومرور 70 عاما على صدور قرار مجلس الوزراء بتأسيس نقابة الأطباء العام 1944 حيث تم تأسيسها باسم "الجمعية الطبية الأردنية".
بدوره، أعلن رئيس الجمعية رئيس المؤتمر الدكتور نايف العبداللات عن إنجاز طبي أردني لمركز الخلايا الجذعية في الجامعة الأردنية؛ يتمثل بإنتاج قرنية العين البشرية والذي يعد الثاني من نوعه بعد أن تمكن المركز من تصنيع جلد بشري في المختبر، قابل للنقل والاستخدام البشري.
من جانبه، أشاد مندوب الكلية الملكية البريطانية في ادنبرة الدكتور نيكولا كوليج بالتعاون القائم مع جمعية الأمراض الداخلية حيث يعقد المؤتمر بالتعاون معها للمرة الرابعة.
فيما أشار رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور محمد غنيمات إلى أن المؤتمر سيناقش عشرة محاور رئيسية موزعة على 60 محاضرة وندوة علمية تتناول مختلف فروع الامراض الداخلية، ويشارك في تقديمها 13 طبيبا من الكلية الملكية البريطانية، و25 طبيبا أردنيا متميزا، بالإضافة إلى مشاركة 3 أطباء عرب في الجلسات العلمية البالغ عددها 11 جلسة. وفي نهاية الحفل تسلمت سمو الأميرة درع المؤتمر، كما افتتحت المعرض الطبي المقام على هامشه والذي تشارك به نحو 30 شركة أدوية وأجهزة طبية.
يذكر أن المؤتمر تشارك في فعالياته وفود طبية من الإمارات العربية المتحدة ومصر والعراق ولبنان وفلسطين والسعودية وقطر والسودان وسلطنة عمان وسورية واليمن وبريطانيا والفلبين وكندا والهند وإيطاليا وباكستان والسويد.

mohammad.kayyali@alghad.jo

@mkayyali1980

التعليق