"أمن الدولة" تواصل النظر بقضيتي "الإصلاح والتحدي" و"الألفية"

تم نشره في الجمعة 25 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

عمان - واصلت محكمة أمن الدولة خلال جلسة علنية عقدتها أمس بهيئتها المدنية برئاسة القاضي أحمد القطارنة وعضوية القاضيين سالم القلاب وبلال البخيت النظر بقضية (الإصلاح والتحدي) المتهم فيها عمر محمود محمد عثمان الملقب بـ"أبو قتادة"، بحضور مدعي عام المحكمة العقيد القاضي العسكري فواز العتوم والمتهم ووكيل الدفاع عنه.
واستمعت المحكمة الى اثنين من شهود الدفاع بالقضية وهما من مرتب ادارة المختبرات والأدلة الجرمية، فيما الشاهد الثاني خبير تحليل وتنقية الاصوات.
والتمس وكيل الدفاع من المحكمة إمهاله لإحضار باقي البينات الدفاعية، وعليه قررت المحكمة اجابة الطلب ورفع الجلسة ليوم الخميس الثامن من ايار(مايو) المقبل.
إلى ذلك عقدت ذات الهيئة جلسة واصلت خلالها النظر فيما يعرف بقضية "الالفية" بحضور مدعي عام المحكمة والمتهم ووكيل الدفاع عنه، حيث استمعت لشاهد الدفاع بالقضية وهو رئيس شعبة اقسام مسارح الجريمة الميدانية في ادارة المختبرات والادلة الجرمية وتمحورت شهادته عن الآليات والاجراءات المتخصصة المتبعة حال العثور على مستند أو أثر أو عينة، والتقاطه من مسرح الجريمة، وذلك بما يتطابق والمعايير وقواعد الجودة الشاملة المتعلقة بذلك.
وفيما يتعلق بطلب وكيل الدفاع دعوة المتهم السابق بهذه القضية خضر ابو غوشة لمناقشته فيما ورد بإفادته الدفاعية تجد المحكمة بان المادة 232 من قانون اصول المحاكمات الجزائية قد رتبت انه وفي حال ان ادلى المتهم بقضية بإفادته الدفاعية فانه يجوز للمدعي العام او ممثله مناقشته بهذه الافادة، وان النص لم يمنع حق المناقشة للمتهمين الآخرين بالقضية وبنفس الوقت فإنه وبالرجوع لإفادة المتهم الدفاعية من المحاضر السابقة تجد انه لم يرد بها أي ذكر للمتهم بهذه القضية لا من قريب او بعيد، وبالتالي وبناء على ما تقدم قررت المحكمة عدم إجازة دعوة المتهم السابق بالقضية لمناقشته بإفادته، والتمس وكيل الدفاع من المحكمة إمهاله لإحضار باقي البينات الدفاعية، حيث انه بصدد إعداد الترجمة للبينات الخطية ونسخ مصدقة حسب الاصول لقرارات المحاكم البريطانية، وقررت المحكمة اجابة الطلب ورفع الجلسة ليوم الثامن من الشهر المقبل. -(بترا- محمد قطيشات)

التعليق