الملك يستقبل غراندي ووفدا برلمانيا يابانيا

تم نشره في الأحد 27 نيسان / أبريل 2014. 03:29 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 27 نيسان / أبريل 2014. 03:29 مـساءً

عمان- استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الأحد، المفوض العام السابق لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل ‏اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) في الأردن فيليبو غراندي، بمناسبة انتهاء مهامه.

وأعرب جلالته، خلال اللقاء الذي جرى في قصر الحسينية، عن تقدير الأردن للجهود الكبيرة التي بذلها غراندي خلال فترة تسلمه منصب المفوض العام للأونروا في المملكة، والإسهامات المميزة له في عمل الوكالة، التي تمارس دوراً هاماً في مساعدة وإغاثة اللاجئين.

وأكد جلالته، خلال اللقاء، أن الأردن ملتزم من منطلق دوره ورسالته بمساندة جميع الجهود الهادفة لدعم الأونروا، بما يمكنها من القيام بمسؤولياتها‎ ‎والاستمرار في تقديم الخدمات الإنسانية للاجئين الفلسطينيين‎.

بدوره، ثمن غراندي مساعي الأردن الدؤوبة في إدامة التنسيق والتعاون مع الوكالة والمنظمات الموجودة على أراضيها فيما يخص اللاجئين وتقديم الخدمات لهم، وبدور جلالة الملك في إحلال السلام والأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، والتعامل مع قضاياها بحكمة وعقلانية.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، ومدير عمليات الأونروا في الأردن.

كما استقبل جلالة الملك، اليوم، وفداً يضم عدداً من أعضاء البرلمان الياباني.

وأكد جلالته، خلال اللقاء الذي جرى في قصر الحسينية وبحث مجمل العلاقات بين البلدين والقضايا ذات الاهتمام المشترك، حرص الأردن على تعزيز علاقات التعاون والشراكة مع اليابان في شتى الميادين، خصوصاً في مجالات العمل البرلماني والتشريعي منها.

وحمـّل جلالته، أعضاء الوفد، تحياته إلى جلالة الإمبراطور أكيهيتو، إمبراطور اليابان، واعتزازه بعلاقات الصداقة التاريخية بين البلدين، اللذين تجمعهما علاقاتٍ دبلوماسية منذ 60 عاماً.

وجرى خلال اللقاء تناول مجمل التطورات في الشرق الأوسط، خصوصا تلك المتصلة بجهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين استنادا إلى حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية، ودور المجتمع الدولي في مساندة الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة على حدود الرابع من حزيران للعام 1967.

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، استعرض جلالته الموقف الأردني الداعي لضرورة إيجاد حل سياسي شامل ينهي معاناة الشعب السوري، وما يتحمله الأردن من أعباء جراء استضافته العدد الأكبر من اللاجئين السوريين على أراضيه، داعياً إلى استمرار دعم المجتمع الدولي للمملكة وللمجتمعات المحلية فيها، التي تستضيف اللاجئين السوريين.

بدورهم، أكد أعضاء الوفد البرلماني الياباني، رغبة بلادهم في تعزيز أطر التعاون مع الأردن في جميع المجالات، بما ينهض بمستوى العلاقات بين البلدين.

واعربوا عن تقديرهم للجهود التي يبذلها الأردن بقيادة جلالة الملك لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، وبدور جلالته ليكون الأردن انموذجا في الإصلاح والتنمية، بالرغم من التحديات التي يواجهها الشرق الأوسط.

وثمنوا دعم ومساندة الأردن لليابان في التعامل مع تداعيات حادثة تسرب مواد مشعة من مفاعل فوكوشيما النووي، والتخفيف من أثارها البيئة.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي ومدير مكتب جلالة الملك.-(بترا)

التعليق