تطبيقات للتحكم عن بُعد في الأجهزة الإلكترونية

تم نشره في الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

برلين– كلما زادت عمليات الترابط والاتصال بين الأجهزة الإلكترونية في المنزل، زادت احتمالية الفوضى. وللتغلب على ذلك يمكن للمستخدم حالياً التحكم بشكل مركزي في جميع الأجهزة المتصلة بالشبكة المنزلية عن طريق استعمال تطبيق مناسب على الهاتف الذكي أو الحاسب اللوحي، حتى إنه يمكن الوصول إلى هذه الأجهزة عن بُعد، أي من خارج المنزل.
وينتشر حالياً استخدام وحدات التخزين الشبكية (NAS) أو الأقراص الصلبة الخارجية لإنشاء الشبكات المنزلية؛ حيث يتم توصيل هذه الأقراص بالمُوجه (الراوتر)، وبالتالي يتم تخزين الأفلام وملفات الموسيقى والصور في مكان مركزي، وبعد ذلك يتمكن المستخدم من استدعاء هذه المحتويات بواسطة أي جهاز في الشبكة.
وتتمثل ميزة هذه الطريقة في أنه يمكن تدفق البيانات طالما تم تشغيل وحدة التخزين الشبكية وجهاز الراوتر، ولا يتطلب الأمر عندئذ تشغيل أي حاسوب إضافي. وعادةً ما تطلق الشركات المنتجة لأنظمة التخزين الشبكية وأجهزة الراوتر تطبيقات مجانية خاصة بها للتحكم في الأجهزة الطرفية.
وبطبيعة الحال لا تقتصر هذه التطبيقات المجانية على الشركات المنتجة لأنظمة التخزين الشبكية أو أجهزة الراوتر فحسب، بل إن الشركات المنتجة للتلفاز وأجهزة الاستقبال AV والأجهزة الإلكترونية الأخرى تطلق منذ فترة طويلة برامج خاصة بها للتحكم في أجهزتها عن بُعد. وإذا قام المستخدم بتثبيت مثل هذه التطبيقات على هاتفه الذكي أو حاسوبه اللوحي، فإن الجهاز الجوال سيتحول إلى مركز للتحكم في جميع الأجهزة الإلكترونية في المنزل.
 معيار IPv4
وعن مستوى الأمان مع هذه الإمكانية اللامحدودة للوصول إلى البيانات في الشبكة المنزلية، قال الخبير الألماني ماركو سمياتيك "طالما أن المستخدم يعتمد على معيار IPv4، ويقتصر نشاطه على الشبكة المنزلية فقط، فإنه يكون في مأمن من الأخطار الخارجية".
ويتمثل الشرط الوحيد لذلك في التشفير الآمن لشبكة WLAN اللاسلكية مع استعمال كلمة مرور قوية. ويشير الاختصار "IPv4" إلى بروتوكول الإنترنت الذي يعتمد على تقنية تقوم بتنظيم عملية تبادل البيانات بين الأجهزة المتصلة بالشبكة.
ويتوافر أحدث إصدار من هذا البروتوكول باسم IPv6، وأوضح الخبير الألماني أن كل جهاز في الشبكة المنزلية يحصل على عنوان بروتوكول الإنترنت (IP) حقيقي في جهاز الراوتر، ولذلك يتعين على المستخدم التحقق مسبقاً من أن جهاز الراوتر يشتمل على جدار الحماية لبروتوكول IPv6، وإلا سيكون هناك خطورة على أمان الشبكة المنزلية؛ حيث قد يتمكن الغرباء من الخارج من الوصول إلى الأجهزة التي يمكن التحكم فيها.
وفي السابق لم يكن بروتوكول IPv6 فعالاً في جميع المناطق حول العالم، ولذلك يمكن لمستخدمي أنظمة ويندوز التحقق من هذا الأمر عن طريق مركز مشاركة الملفات والشبكة "Network and Sharing Center"، والعامل الحاسم هنا هو وجود بند "اتصال IPv6" في خصائص شبكة الإنترنت "Internet".
وهناك العديد من التطبيقات للتحكم في تدفق الميديا في الشبكة المنزلية، مثل تطبيق AirStream المجاني، الذي يتوافر منه إصدارات للأجهزة الجوالة المزودة بنظام غوغل أندرويد وآبل آي أو إس وويندوز فون.
ويتمكن هذا التطبيق من الوصول إلى جميع الأجهزة في الشبكة المحلية، والمثبت عليها البرنامج المعني، وبالتالي يتمكن المستخدم من نقل الملفات أو تدفقها على الجهاز المعني مباشرةً. ويمكن إعداد هذا البرنامج بسهولة بالغة، طالما أن جميع الأجهزة تعمل على نفس الشبكة.
وصول من الخارج
 ومن ناحية أخرى، فإن الوصول إلى الشبكة المنزلية من الخارج قد يكون أمراً مرغوباً في بعض الأحيان، حيث يتمكن المستخدم على سبيل المثال من مراقبة سلوكيات وتصرفات أطفاله أثناء تواجده في العمل، بينما هم يقومون بتصفح مواقع الويب في المنزل، أو يمكن تقديم المساعدة للأصدقاء والأقارب أو للأشخاص الآخرين في إصلاح بعض الأخطاء بالحواسب عن بُعد.
وينصح ريكو كابس، المحرر بمجلة الحاسوب «c't» الألمانية، باستعمال تطبيق 3CX Mobile Device Manager  أو برنامج TeamViewer عند الرغبة في التحكم في الشبكة المنزلية عن بُعد بواسطة الهواتف الذكية. كما يتوافر تطبيق Chrome Remote Desktop لأصحاب الأجهزة المزودة بنظام غوغل أندرويد ومتصفح كروم.
وينتشر استعمال برنامج TeamViewer منذ سنوات طويلة، وبصفة خاصة بين المستخدمين المحترفين، مثل خبراء تقنية المعلومات داخل الشركات الكبيرة. ويتوافر إصدار مجاني من البرنامج للمستخدم العادي والمبتدئين يمكن استعماله بكل سهولة، بالإضافة إلى وجود تطبيقات من البرنامج للأجهزة المزودة بنظام آبل آي أو إس وغوغل أندرويد.
وبالتالي يتمكن المستخدم من التحكم في جميع الحواسب عن طريق الأجهزة الجوالة المثبت عليها تطبيق TeamViewer، ويُسمح لأصحابها بالوصول إلى البيانات، وفي هذه الحالة يظهر سطح المكتب الخاص بالحواسب التي يتم التحكم فيها على الشاشة اللمسية للأجهزة الجوالة، وتتم عملية التحكم عن طرق لمسات الإصبع بدلاً من مؤشر الفأرة.
وتعمل طريقة التحكم عن بُعد في الاتجاه العكسي أيضاً، حيث يتوافر برنامج AirDroid المجاني للأجهزة المزودة بنظام غوغل أندرويد، والذي يتيح للمستخدم عن طريق متصفح الويب الوصول إلى الذاكرة الداخلية بالهاتف الذكي ومزامنة البيانات أو كتابة الرسائل النصية القصيرة (SMS) وإرسالها بواسطة الحاسوب أو استدعاء الكاميرا. بالإضافة إلى أنه يمكن استعمال برنامج AirDroid لتحديد مكان الهاتف الذكي المفقود أو حظر استعماله.
 اتصال مشفر
وعلى الرغم من أن برنامج AirDroid يوفر العديد من الوظائف العملية، إلا أنه قد يكون عُرضة لمختلف هجمات القراصنة؛ نظراً لأن عملية تبادل البيانات تتم عبر شبكة الإنترنت. وأضاف خبير أمان الإنترنت الألماني ماركو سمياتيك أن البرنامج قد يمثل ثغرة أمنية، ولذلك يتعين على المستخدم التحقق من أن الاتصال بالإنترنت يتم بشكل مشفر، من خلال الاعتماد على تقنية التشفير SSL، وإلا سيتمكن الغرباء والقراصنة من الوصول بسهولة إلى الهاتف الذكي.
ويتمكن المستخدم من التعرف على تقنية التشفير SSL في متصفح الإنترنت من خلال ظهور الاختصار «https» في شريط العنوان، وبالإضافة إلى ذلك يظهر في بعض البرامج الأخرى أيقونة القفل بجانب هذا الاختصار.
وتوفر الشركات المنتجة للهواتف الذكية خدمات للتحكم في أجهزتها الجوالة عن بُعد، ولكنها تكون بوظائف أقل من التطبيقات، مثل خدمة الحوسبة السحابية من آبل "آي كلاود" وخدمة Android Device Manager مع الأجهزة الجوالة المزودة بنظام غوغل أندرويد أو موقع «My Windows Phone» مع الهواتف العاملة بنظام مايكروسوفت ويندوز فون.
وقد تم تطوير مثل هذه الخدمات لاستعمالها في حالات الطوارئ، حيث يتمكن المستخدم مثلاً من استعادة أوضاع ضبط المصنع أو تحديد موقع الهاتف الذكي المفقود وحظر استعماله، ولكن التطبيقات الأخرى تمتاز بأنها أفضل بكثير في الاستخدامات اليومية.-(د ب أ)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »التحكم عن بعد الشبكة الكهربائية المنزلية (محمد الفاصيحي)

    الجمعة 1 تموز / يوليو 2016.
    اريد مكونات هده الشبكة