المومني: زيارة البابا مؤشر على الاستقرار السياسي والأمني في المملكة

تم نشره في الثلاثاء 29 نيسان / أبريل 2014. 12:00 صباحاً

رجاء سيف

عمان- قال وزير دولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة، محمد المومني، إن زيارة البابا فرانسيس الاول إلى الأردن تعد مؤشرا على الاستقرار السياسي والأمني في المملكة، مؤكدا تطلع الأردن إلى إنجاح هذه الزيارة. وقال المومني، خلال مؤتمر صحفي عقد في المركز الثقافي الملكي، إنه تم تشكيل لجنة إعلامية لزيارة البابا تحت اشراف رئيس الوزراء عبدالله النسور. ولفت المومني إلى أن البابا فرانسيس الأول سيصل إلى الأردن في 24 أيار (مايو) المقبل، للقيام بجولة دينية ما بين الأردن والضفة الغربية.
وعن برنامج زيارة الحبر الأعظم، قال المومني، خلال المؤتمر، انها ستبدأ باستقبال رسمي للبابا من مطار الملكة عليا، ومن ثم استقبال رسمي في مكاتب الديوان الملكي في الحمر، ومن ثم لقائه مع جلالة الملك وشخصيات سياسية واعلامية، ومن ثم يتوجه البابا الى المدينة الرياضية لاقامة القداس في الملعب الرئيسي بحضور 40 ألف مدعو.
وأضاف المومني ان قداسة البابا سيتوجه بعد ذلك الى المغطس وسيتم الوقوف على نهر الاردن لاداء صلاة كرسالة لسلام، ومن ثم يلتقي في الكنيسة اللاتينية عددا من اللاجئين السوريين والعراقيين وذوي الاعاقة، ومن ثم تتم العودة الى عمان، ويتجه في صباح اليوم التالي إلى بيت لحم. وتاتي هذه الزيارة، التي تعد الأولى لقداسته منذ انتخابه على رأس الكنيسة الكاثوليكية للمملكة، تلبية لدعوة رسمية من جلالة الملك عبدالله الثاني. ودعا المومني الصحفيين الذين لم يسجلوا للتغطية لتقديم أوراق اعتمادهم للحصول على بطاقات التغطية، مشيراً الى أنه سيتم الإعلان عن قبول الطلبات التي تقدموا بها خلال الايام المقبلة.
وقدّر المومني عدد الصحفيين الراغبين في تغطية فعالية زيارة البابا فرانسيس بأكثر من 1000 صحفي من دول مختلفة.
من جهته، قال وزير السياحة والآثار وزير العمل، نضال القطامين، إن الزيارة ستحول الأردن الى عنوان رئيسي في التعايش رغم الظروف الإقليمية الصعبة، مشيرا غلى انها ستخدم القطاع السياحي بشكل كبير.
وأضاف القطامين ان زيارة بابا الفاتيكان للأردن ستشكل خطوة مهمة على طريق ترسيخ أواصر الإخاء والتسامح بين المسلمين والمسيحيين، وتعزيز رسالة السلام، التي تدعو لها جميع الأديان السماوية.
بدوره، أكد مدير المركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام/ الناطقاً الإعلامي الرسمي باسم الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة، رفعت بدر، أن الدخول الى ستاد عمان للمشاركة في ثالث قداس بابوي في الأردن سيكون عبر بطاقات مجانية. وبيّن بدر أنه سيتواجد 1400 طفل وطفلة باللون الابيض لتقديم نشيد للبابا، بالإضافة الى أناشيد سيقدمها اطفال معاقين او ايتام.
ويذكر أن الأردن حظي بثلاث زيارات بابوية سابقة، كان أولها زيارة قداسة البابا بولس السادس في العام 1964 والتي كانت أول زيارة للحبر الأعظم خارج ايطاليا حاضنة الفاتيكان، وأخرى للبابا يوحنا بولس الثاني في العام 2000 وأخرها للبابا بندكتس السادس عشر في العام 2009.
وقال مدير موقع المغطس، المهندس ضياء المدني، ان التحضيرات لزيارة قداسة بابا الفاتيكان لموقع المغطس اجريت ضمن محورين الاول هو تجهيزات البنية التحتية من حيث الممرات والطرق والقاعات، والمحور الثاني يسبق الزيارة ويتمثل في التحضير والترويج لزيارة قداسته الى الاراضي المقدسة.
واشار المدني الى أنه تم تجهيز موقع دخول البابا الى نهر الأردن الذي سيقف عليه لاول مرة خلال زيارته، مبينا أنه تم تحديد مسار البابا وعمل التجهيزات اللازمة للقائه.

raja.saif@alghad.jo

raja_saif @

التعليق