الشيخ البلوي يتهم أنصار "داعش" بالاعتداء عليه

تم نشره في الخميس 1 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 1 أيار / مايو 2014. 11:08 صباحاً
  • صورة أرشيفية للدكتور أيمن البلوي

موفق كمال

عمان - اتهم إمام مسجد في عمان، مقرب من التيار السلفي "الجهادي" الأردني، مناصرين لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، بـ"الاعتداء" عليه اول من امس الثلاثاء، ردا على موقفه المعارض لمنهج "داعش" ووصفه لهم بـ"الخوارج".
وقال إمام مسجد "فخري سنجقيه" الدكتور أيمن البلوي ان ما حدث معه بعد صلاة العشاء اول من امس، "كان عبارة عن كمين"، حيث استوقفه شاب لا يعرفه، وسأله "وين ضاحية الامير حسن"، قبل أن يفاجأ بأشخاص يضربونه، بالعصي على رأسه وجسده، من الخلف، ما أسقطه ارضا، ثم لاذوا بالفرار، وهم يرددون هتاف داعش: "باقية...باقية.. الدولة الإسلامية".
وقدم البلوي شكوى لدى المركز الأمني، بعد احتصاله على تقرير طبي يثبت الاعتداء عليه، وإصابته بجرح في الرأس، وكدمات في مختلف انحاء الجسم.
اتهام البلوي لـ"مناصري داعش"، بالتيار السلفي "الجهادي" الأردني، جاء بعد أن وصفهم بـ"الخوارج" على موقع التواصل الاجتماعي، مشيرا الى ان "هذا ما استفزهم". مؤكدا أن هذا "الاعتداء لن يزيده إلا إصرارا على مواجهة الغلاة والخوارج".
وفي الوقت، الذي رجح فيه قيادي بالتيار السلفي، أن يكون المعتدون "اشخاصا زعموا او انتحلوا هوية مناصري دولة العراق والشام "داعش" " فإن البلوي قال بعد الاعتداء عليه بساعات، وعلى موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "سنة الخوارج ماضية.. يقْتُلُونَ أَهْلَ الإِسْلاَمِ، وَيَدَعُونَ أَهْلَ الأَوْثَانِ، الدكتور أيمن البلوي أول المستهدفين غدرا وجبنا!!"، ثم قال: "لا لن نستكين، لن نستقيل، ولن نظلم أحدا من المسلمين، وسنواصل بإذن الله بيان سبيل المجرمين، الدواعش وأمثالهم من المفسدين".
وفيما أكد قيادي بالتيار السلفي "الجهادي" لـ"الغد" عدم وجود خلافات داخل التيار السلفي الاردني، بسبب الخلافات بين "داعش" والنصرة في سورية، الا انه قال ان تطور الخلافات بين الطرفين "تجاوز الناحية الشرعية الى المعتقد داخل سورية"، وقال ان الساحة الاردنية تضم مناصرين لكلا التنظيمين، "دون اي خلافات سواء في المعتقد او الناحية الشرعية".
الا ان الخبير بالحركات الاسلامية حسن ابو هنية فيرى ان هناك "انقساما داخل التيار السلفي، بين مناصري الجبهة وداعش"، لافتا الى أن  البلوي "يعتبر من مؤيدي النصرة، وكثيرا ما ينتقد داعش بمنهجها، حيث تعرض للاعتداء بسبب تأييده للنصره ومهاجمته داعش". ولا يعتقد ابو هنية ان "يتطور الانقسام الى حد استخدام السلاح في المدى البعيد، لكن قد يتطور الامر لاحقا مع زيادة الانقسام في سورية الى حد مهدد".

التعليق