مقال يدفع إسرائيل لاستدعاء السفير الأردني

تم نشره في الخميس 1 أيار / مايو 2014. 02:44 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 1 أيار / مايو 2014. 09:49 مـساءً
  • السفير الأردني في تل أبيب وليد عبيدات

عمان- الغد- قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان اليوم الخميس، إنها استدعت السفير الأردني لدى تل أبيب وليد عبيدات على خلفية مقال نشر في صحيفة الـ"جوردان تايمز"  التي تصدر باللغة الإنجليزية.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن الوزارة احتجاجها بشدة على مقال نشره وزير الخارجية الأسبق كمال أبو جابر في الصحيفة والتي زعمت أنه استخدم فيه "عبارات لا سامية فظة".

كما بعثت تل أبيب رسالة احتجاج بهذا الصدد إلى الحكومة الأردنية، وفق الإذاعة العبرية.

ولم يتسن لـ"الغد" الحصول على تعقيب فوري من وزارة الخارجية الأردنية بخصوص ذلك.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الصفات الخسيسة للشخصية اليهودية معروفة للعالم أجمع؟ (فايزة)

    الجمعة 2 أيار / مايو 2014.
    ردا على مطالبة "اسرائيل" لجريدة جوردان تايمز بالاعتذار عن مقالة الدكتور كامل أبو جابر عن الصفات الخسيسة لليهود نقول: الصفات الخسيسة للشخصية اليهودية هي: (الارهاب والاجرام والعنصرية ونقض العهود والكذب والتزوير والتحريف والمراوغة والتحايل والابتزاز والوهم والانتهازية والعنجهية والغرور واللاأخلاقية والتآمر والجبن والتسلل لمراكز النفوذ في الدول، ونشر المخدرات والرذيلة والفتن والأحقاد والفساد بين الشعوب، وكراهية الحق، والانعزالية، وكراهية كل الاديان وخاصة الاسلام والمسيحية وكراهية كل الشعوب.) هذه الصفات الخسيسة للشخصية اليهودية يعرفها كل شعوب الارض، ووردت في مؤلفات المفكرين والكتاب والادباء في مختلف أنحاء العالم. وهكذا فإن هتلر لم يكن أول العارفين بصفاتهم الخسيسة، ولن يكون الدكتور كامل أبو جابر هو آخر العارفين. فيهود اسرائيل أنفسهم يعلمون علم اليقين بأن هذه الصفات الخسيسة متأصلة في جينات دم اليهود. وهناك قلة من اليهود مستثناة من هذه الصفات الخسيسة وهم (جماعة ناطوري كارتا وهم مجموعة من الحاخامات اليهود). فهؤلاء الحاخامات ينادون ليلا ونهارا "بوجوب إزالة دولة اسرائيل من الوجود" لقناعتهم بأنها دولة نشأت ضد إرادة الله وبالتالي فإن الله سيدمرها هي ومن يعيش فيها من اليهود. ورغم ذلك فإن طبيعة اليهود الملفوفة بالمراوغة والكذب تجعلهم لا يتحملون أي انتقاد لشخصيتهم أو لتصرفات دولتهم المزيفة المسماة اسرائيل. فمقال الدكتور كامل أبو جابر في جوردان تايمز وضع يده على بعض جوانب الصفات الخسيسة للشخصية اليهودية وهي "الكذب وتزوير الحقائق" بشأن الهولوكوست، عدا عن إجرامهم بحق أهل فلسطين المسلمين والمسيحيين. فالدكتور أبو جابر مسيحي وعروبي ومفكر كبير، ويعتز بالحضارة والقيم الاسلامية والمسيحية، ولم يتأخر يوما عن كشف ألاعيب وجرائم يهود اسرائيل، ولم يتوقف يوما عن المطالبة باستعادة حقوق أهل فلسطين. مواقفه المشرفة لن يستطيع أي يهودي تغييرها. واذا اعتقد اليهود أن مطالبتهم لجريدة جوردان تايمز بالاعتذار عن موقف الدكتور أبو جابر في مقالته، فإنهم يثبتوا ثانية بأنهم واهمين ومراوغين وكذابين ومزيفين للحقائق. وبالمناسبة فإن حاخامات يهود كثيرون يتوقعون ازالة اسرائيل وشعبها من الوجود في عام 2022 أي بعد 8 سنوات لن تكون هناك دولة اسمها اسرائيل، بل ستعود فلسطين بكاملها لأهلها المسلمين والمسيحيين. هذه هي حقائق التاريخ والاديان.
  • »لا مبرر من وراء هذا الابتزاز. (ابو معاذ الصرفنداوي)

    الجمعة 2 أيار / مايو 2014.
    ليس هناك من مبرر لمثل هذا الابتزاز من قبل العدو الصهيوني ، فتلك ليست بجريمة مقابل استمرار مئات الجرائم التي يقترفها العدو الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني والشعوب العربية.
  • »الترجمة خطأ وتسيْ لفهم المعنى (Leila)

    الخميس 1 أيار / مايو 2014.
    لاسامية ليست الترجمة الصحيحة لعبارة Anti-semitic الترجمة الاصح هي ان المقال استخدم "عبارات مناهضة للسامية او ضد السامية او معاد للسامية". اتهام الاخرين بمناهضة او معادة السامية استراتيجية صهيونية كلاسيكية تهدف الى اجهاض كل نقد يوجه الى اسرائيل ويجعله اعادة انتاج للايديولوجية النازية التي انتجت "محارق اليهود". ابو جابر ليس بامكانه ان يكون معاد للسامية، لانه ساميَ الاصل ايضا.
  • »حلو كتير (مراد)

    الخميس 1 أيار / مايو 2014.
    عشان مقال ؟!! واحنا انقتل مواطن اردني واستدعوا القائم بالأعمال الصهيوني