"القاعدة في شبه جزيرة العرب" تتوعد اليمن

تم نشره في السبت 3 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

صنعاء - توعد زعيم تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب قاسم الريمي أمس السلطات اليمنية بالانتقام بعد غارات دامية شنتها طائرات اميركية مسيرة بدون طيار على المتمردين الإسلاميين في اليمن.
في شريط فيديو نشر على الإنترنت على مواقع إسلامية أنذر قيادي القاعدة بأن تنظيمه سيستهدف "أي مؤسسة أي وزارة أي معسكر أي ثكنة أي منطقة ثبت لدى المجاهدين أنها متورطة بوضع شرائح أو بتجليد للشرائح" التي تحدد أهداف الطائرات المسيرة على سيارات "او تجنيد وسطاء  لدى الاميركان".
واضاف "هؤلاء كلهم هدف مشروع لنا، لن ننتظر حتى يقصفونا سنغزوهم بإذن الله".
وتابع "لدينا قائمة طويلة. يجب أن يأخذ كل من تورط في مثل هذه العمليات جزاءه".
وغالبا ما تستهدف غارات الطائرات المسيرة متمردي التنظيم، علما أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي دافع عنها.
وكثفت القاعدة في شبه جزيرة العرب في الاشهر الفائتة الهجمات الضخمة في البلاد، واستهدف آخرها في مطلع نيسان(ابريل) مقرا للجيش في عدن. وتبنى التنظيم الهجوم الذي أسفر عن مقتل 20 شخصا مؤكدا استهداف مركز قيادة يرمي الى إرشاد هجمات الطائرات بلا طيار الاميركية.
وشن الجيش اليمني الثلاثاء هجوما على مقاتلي القاعدة لطردهم من معاقلهم ولاسيما في جنوب البلاد حيث التنظيم مترسخ.
وأتى الهجوم بعد عشرة أيام على مجموعة هجمات لطائرات بلا طيار اميركية والجيش اليمني على قواعد ومعسكرات تدريب للقاعدة في هذه المناطق أدت الى مقتل حوالي 60 من عناصر التنظيم.
والولايات المتحدة هي البلد الوحيد الذي يملك طائرات مسيرة في المنطقة. واستخدمت هذه الأجهزة بشكل مكثف في العام الفائت لدعم السلطات اليمنية ضد القاعدة في شبه جزيرة العرب ما أدى الى مقتل العشرات من الأشخاص الذين يشتبه في انتمائهم الى التنظيم.
واستغل التنظيم ضعف السلطة المركزية اليمنية في 2011 نتيجة الانتفاضة الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبدالله صالح لتعزيز وجوده بشكل خاص في جنوب البلاد وشرقها.-(ا ف ب)

التعليق