ليغ 1

باريس سان جرمان يتطلع للتتويج أمام رين

تم نشره في الثلاثاء 6 أيار / مايو 2014. 11:00 مـساءً
  • مهاجم باريس سان جرمان زلاتان ابراهيموفيتش -(أرشيفية)

باريس - سيضمن باريس سان جرمان الاحتفاظ بلقب الدوري الفرنسي لكرة القدم بحال فوزه على ضيفه رين اليوم الأربعاء في ختام المرحلة السادسة والثلاثين.
وقد يتوج سان جرمان بلقبه الرابع أيضا قبل أن يلعب حتى، بحال فشل مطارده المباشر موناكو بالفوز على ضيفه غانغان المتوج بالكأس على حساب رين، اذ يبتعد عنه فريق الإمارة بفارق 8 نقاط قبل 3 مباريات على نهاية "ليغ 1".
وكان سان جرمان الذي تأسس منذ فترة قصيرة نسبيا في 1970، أحرز لقب الدوري ثلاث مرات في 1986 و1994 و2013، وكأس فرنسا 8 مرات وكأس الرابطة 3 مرات وكأس الكؤوس الأوروبية 1996. وبعد سنة على تأسيسه، صعد سان جرمان إلى الدرجة الأولى، ويشارك فيها من دون انقطاع منذ العام 1974.
وما ساهم بصعود سان جرمان القوي هذه السنة ميزانية ضخمة ناهزت 402 مليون يورو ضختها ادارته القطرية، مقارنة مع ميزانية بلغت 93،9 مليون يورو في 2011، فأصبح على مقربة من أكثر الأندية إنفاقا في القارة العجوز.
وسان جرمان هو أحد فريقين فرنسيين فقط توجا أوروبيا بعد مرسيليا بطل أوروبا 1993، اذ احرز لقب كأس الكؤوس الأوروبية في 1996 بفوزه على رابيد فيينا النمساوي.
وأهدر فريق العاصمة فرصة حسم اللقب في المراحل الثلاث الأخيرة بخسارته أمام مضيفه ليون 0-1، ثم فوزه بشق النفس على ايفيان، وسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه سوشو 1-1 الاحد الماضي ما مكن منافسه المباشر موناكو من تقليص الفارق بينهما إلى 8 نقاط.
وعانى رجال المدرب لوران بلان كثيرا في المباريات الأخيرة في ظل غياب هدافهم الدولي السويدي زلاتان ابراهيموفيتش بسبب الإصابة حيث خرجوا ايضا من الدور ربع النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا بخسارتهم 0-2 إيابا أمام تشلسي الانجليزي في مباراة غاب عنها ايضا العملاق السويدي.
وقد يعود زلاتان إلى التشكيلة بعد إبلاله من الاصابة، في وقت رشحت تقارير رحيل مهاجمه الأخير ادينسون كافاني للانتقال إلى مانشتسر يونايتد أو تشلسي الانجليزيين بعد أقل من موسم أمضاه في باريس قادما من نابولي الايطالي.
كما يدور الحديث حول امكانية تعيين الأسطورة الإيطالية باولو مالديني مديرا رياضيا للنادي بعد شغور المنصب اثر رحيل البرازيلي ليوناردو الموقوف 12 شهرا الموسم الماضي لاعتدائه على احد الحكام.
من جهته، لن يكون رين، الذي فشل بإحراز لقبه الأول منذ 1971 بخسارته امام غانغان، في مزاج جيد لخوض المباراة، بعد هتافات وإهانات من جمهوره في تمارين أول من أمس الاثنين: "يجب ان تخجلوا لارتداء هذا القميص".
في المقابل، لا تبدو الأجواء مستقرة في موناكو، في ظل الحديث عن امكانية تبديل المدرب الايطالي كلاوديو رانييري قبل موسم على انتهاء عقده.
لكن المدرب الخبير قال: "اعتقد اني سأتحدث هذا الأسبوع مع مسؤولي النادي. الآن وقد ضمننا المركز الثاني يجب ان تكون الأمور سريعة. لكن كل ما يمر الوقت أنا متأكد من شيء واحد، وسأتركه لنفسي".
وتابع: "أنا متأكد إني سأدرب الموسم المقبل. لدي عقد حتى 2015، والادارة تعرف جيدا ما قمت به، لقد قدمنا موسما رائعا. أعتقد أني قمت بعمل جيد جدا جدا جدا هذا الموسم! ليس سهلا ان تصعد من الدرجة الثانية وتقدم موسما مماثلا". -(أ ف ب)

التعليق