"المرشدون العرب" تنظّم "قمة الاندماج 11" في عمان بداية حزيران

تم نشره في الأربعاء 7 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

عمان- الغد- أعلنت مجموعة المرشدون العرب أمس عن تحضيراتها لتنظيم "قمة الاندماج الحادية عشرة" في عمّان يومي الثاني والثالث من شهر حزيران (يونيو) المقبل، والتي ستنعقد تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن رئيسة الجمعية العلمية الملكية.
وقالت المجموعة، في مؤتمر صحفي عقد أمس في عمان، بأنه من المتوقع أن تشهد القمة حضور أكثر من 500 من قادة قطاعي الإعلام والاتصالات من أكثر من 25 دولة، لمناقشة استراتيجيات النمو والفرص المتاحة في قطاعات الاتصالات والإعلام والتكنولوجيا في العالم العربي؛ حيث سيستمع المشاركون لـ 40 متحدثاً من 15 دولة عن الاتجاهات الجارية في المنطقة مثل انترنت النطاق السريع، الإعلام المرئي والمسموع وإعلام الانترنت، حلول الدفع عبر التجارة الإلكترونية وتجارة الهاتف الخليوي، الأقمار الصناعية وأنظمتها ودورها في خلق بيئة الاندماج، السياسات اللازمة لضمان استثمارات كافية وملائمة لتطوير البنى التحتية، ومستقبل انترنت الأشياء (internet of things) في العالم العربي.
ونقل بيان صحفي عن مؤسس ومدير عام "المرشدون العرب"، جواد جلال عباسي، قوله "نفخر في مجموعة المرشدون العرب بتنظيم المؤتمر للمرة الحادية عشرة والذي صار أهم مؤتمر في المنطقة في موضوع الاندماج بسبب ثقة الداعمين واهتمام مدراء الشركات القيادية بالمنطقة. وفي هذه السنة قمنا بتخصيص جلسة مهمة للشركات الناشئة ومؤسسيها للتحدث عن أفكارهم ونماذج الأعمال في خدماتهم الجديدة".
ويرعى القمة كل من شركة مجموعة الاتصالات الفلسطينية، سوني موبايل، امنية، زين، واورانج. 
كما يدعم القمة كل من داماماكس، جلوبيتل، عربسات، اسكدنيا للبرمجيات ومينايتك بالإضافة إلى كل من مدينة دبي للانترنت، مدينة دبي للاعلام، اف تي تي اتش مينا، البنك المركزي الاردني، ارامكس وجمعية انتاج.
من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي في شركة زين، أحمد الهناندة، أهمية المؤتمر في تسليط الضوء على الدور المحوري الذي يلعبه الإندماج بين قطاعين حيويين كقطاع الاتصالات وقطاع الإعلام، وأهمية هذا الإندماج في إحداث زيادة ملحوظة على عملية تدفق المعلومات بين المجتمعات المختلفة، وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وفي جذب المزيد من الاستثمارات، وتعزيز حجم الأعمال والتجارة.  
وقال الرئيس التنفيذي لـ "اورانج" ، جان فرانسوا توما: "جاءت رعايتنا للقمة كعادتنا في كل عام نظراً لانسجام مواضيع دورتها مع أهداف الشركة للعام الحالي، والرامية لمواصلة المحافظة على مكانتها كمشغل مرجعي في السوق المحلية، ولأهمية التباحث مع قادة الاتصالات والإعلام في أهم القضايا والتحديات التي تواجه الصناعتين".
وقال رئيس العلاقات الحكومية والشؤون التنظيمية في شركة أمنية للاتصالات، خالد الهدهد، إن "الشركة تحرص دائماً على المشاركة ورعاية فعاليات مؤتمر الإندماج السنوي، والذي تنظمه مجموعة المرشدون العرب في دورته الـ 11 للعام الحالي، وذلك لأن هذا المؤتمر أصبح يمثل منصة للحديث عن توجهات القطاع وتطوراته والتحديات التي تواجهه، بالإضافة إلى فرصة الاستفادة من التجارب المحلية والإقليمية والعالمية في هذا القطاع الذي يشهد نمواً وتطوراً متسارعاً".
وأشار الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، عمار العكر، إلى دور مجموعة الاتصالات الفلسطينية في الارتقاء بخدمات وتكنولوجيا الاتصالات والبيانات، وإسهامها في نشر التقنيات والحلول الحديثة وذلك كوْنها شركة الاتصالات الأولى في فلسطين.
 وأكد "قامت مجموعة الاتصالات الفلسطينية بتسخير كافة إمكاناتها من أجل النهوض بقطاع التكنولوجيا الرقمية سواء من حيث تطوير البنية التحتية أو عبر إدخال التكنولوجية الحديثة وتقديم خدمات متطورة، أو عبر رفد قطاعات مهمة بالتقنيات المتطورة لتمكينها من تقديم خدماتها للمجتمع الفلسطيني كالمؤسسات الحكومية والأهلية وقطاعات التعليم والصحة".

التعليق