بحث سبل التعاون التربوي بين الأردن ومنظمة التعاون الإسلامي

تم نشره في الخميس 8 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

آلاء مظهر

عمان - بحث وزير التربية والتعليم رئيس اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور محمد الذنيبات في مكتبه أمس خلال لقائه الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور إياد بن أمين مدني والوفد المرافق له، سبل تعزيز العلاقات القائمة بين الوزارة والمنظمة خاصة في المجالات التربوية والتعليمية والثقافية.
وأكد الذنيبات أهمية تعزيز التعاون المشترك بين الدول الأعضاء في المنظمة لتحقيق الأهداف المشتركة، مشددا على دعم الأردن لجهود المنظمة والمؤسسات المتخصصة المنبثقة عنها للقيام بالدور المأمول منها مستقبلا.
من جانبه، أشاد مدني بالجهود التي يبذلها الأردن في دعم منظمة التعاون الإسلامي باعتبارها أحد أهم منظمات العمل الإسلامي المشترك، والاستفادة من تجارب الدول الأعضاء في القطاعات ذات الميزة التنافسية التي تتمتع بها كل دولة، وصياغة نموذج تعليمي مبني على التكامل في ما بين الدول الأعضاء في المنظمة.
وأشار إلى المستوى المتميز والسمعة الطيبة التي يتمتع بها النظام التربوي الأردني سواء على صعيد التعليم العام والجامعي وقدرة المملكة على تنظيم العديد من الاجتماعات واللقاءات العربية والإسلامية التي تسهم في تعزيز علاقات التعاون العلمي بين الدول الأعضاء في المنظمة.

التعليق