مجلس الأمن يعتمد مشروع قرار أردني لاستحداث وسام دولي للشجاعة

تم نشره في الجمعة 9 أيار / مايو 2014. 10:05 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 9 أيار / مايو 2014. 02:34 مـساءً
  • (أرشيفية)

نيويورك- اعتمد مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية مشروع قرار تقدم به الأردن يستحدث بموجبه "وسام النقيب إمباي ديانج للشجاعة منقطعة النظير" ليُمنح إلى الأفراد العسكريين وأفراد الشرطة وموظفي الأمم المتحدة المدنيين والأفراد المرتبطين بها، الذين يُبْدون شجاعة منقطعة النظير، وهم يواجهون خطرا شديدا أثناء ولاية بعثاتهم أو أداء مهامهم، في سياق خدمة الإنسانية والأمم المتحدة.

وكان مندوب الأردن الدائم لدى الأمم المتحدة، الأمير زيد بن رعد، اقترح مؤخرا فكرة استحداث هذا الوسام، خلال جلسة عقدها مجلس الامن الشهر الماضي في الذكرى العشرين للابادة الجماعية التي حصلت في رواندا عام 1994.

والنقيب امباي ديانج، وهو مواطن سنغالي، كان يعمل في بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى رواندا. وقبل أن يلقى حتفه، وفيما كان أعزلَ يواجه خطرا شديدا، قام بإنقاذ مئات الروانديين، بل وربما ألفا، من الموت خلال الإبادة الجماعية التي وقعت عام 1994 حيث لقي أكثر من 800 ألف من التوتسي، وكذلك الهوتو وغيرهم ممن عارضوا الإبادة الجماعية مصرعهم على مدى أكثر من 100 يوما.

وأعرب سموه عن أمله أن يلهم هذا الوسام الأمم المتحدة والأفراد المرتبطين بها الذين يكدحون في الحالات الخطرة لمواصلة العمل في الأمم المتحدة بشجاعة." وبعد اعتماد القرار، قال سموه للصحفيين ان سبب القرار جاء لتسليط الضوء للمرة الاولى على اولئك الافراد الذين يعملون بالميدان وفي حالات خطرة تحت رعاية الامم المتحدة، وأظهروا شجاعة منقطعة النظير في سبيل خدمة الانسانية والامم المتحدة.

ويطلب القرار الجديد من الأمين العام أن يقوم خلال ستة أشهر، بتحديد شكل الوسام، والطرائق التي ستتتبع في تحديد كيفية ترشيح واختيار من توشَّح صدورهم به. كما يطلب إلى الأمين العام توشيح صدر الشخص المعني، أو أقرب أقربائه، بهذا الوسام في حفل تدعى إليه جميع الدول الأعضاء.-(بترا)

التعليق