ذات راس يقارع القادسية الكويتي بحثا عن التأهل بالكأس الآسيوية

تم نشره في الثلاثاء 13 أيار / مايو 2014. 12:55 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 13 أيار / مايو 2014. 02:44 مـساءً

خالد الخطاطبة

عمان-  يبحث فريق نادي ذات راس عن تحقيق انجاز جديد، عندما يلتقي فريق القادسية الكويتي عند الساعة الثامنة والربع من مساء اليوم الثلاثاء، على ستاد الصداقة بالعاصمة الكويتية الكويت، ضمن منافسات دور الستة عشر من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث سيتأهل الفائز من المباراة لدور الثمانية من البطولة.
ويسعى نجوم فريق نادي ذات راس ممثل الكرة الأردنية في البطولة، لتحدي الظروف وفارق امكانات الخبرة والجاهزية الفنية بين الطرفين التي تميل لصالح القادسية، بحثا عن تسجيل انجاز جديد يتمثل بتأهل الفريق لدور الثمانية في هذه البطولة التي يشارك بها ذات راس لأول مرة.
ويركز المدير الفني لفريق ذات راس احمد عبدالقادر على الجانب النفسي، لشحذ همم ومعنويات لاعبيه، لمقارعة نجوم الفريق الكويتي المنتشين بلقب الدوري في بلادهم.
قراءة مطلوبة
يدرك المدير الفني لفريق ذات راس احمد عبدالقادر، أن قراءة المباراة بشكل جيد، ستمنحه فرصا أفضل لمقارعة الفريق الكويتي المدجج بالنجوم، والمتسلح بالارض والجمهور، خصوصا وأن عبدالقادر سبق وأن تابع أكثر من مباراة للفريق الكويتي ورصد مكامن القوى والضعف.
ذات راس يدرك أن القادسية سيلعب باسلوب هجومي منذ البداية، معتمدا على نجم الوسط بدر المطوع الذي سيشكل مثلثا هجوميا مع سلطان العنزي وطلال العامر، وبالتالي ستكون التعليمات مشددة لحاتم عقل ومالك الشلوح بإغلاق منطقة العمق أمام مرمى معتز ياسين، مع الاستعانة بالظهيرين فادي شاهين وأحمد عبدالحليم اللذين لن يكون بامكانهما المغامرة في التقدم للإسناد في اغلب أوقات المباراة، سعيا لدرء هجمات الفريق المضيف.
ويتوقع أن تقع على عاتق احمد أبو حلاوة، المسؤولية الأكبر كونه سيلعب كلاعب مدمر لهجمات الخصم، وفرض رقابة على تحركات بدر المطوع المغذي الرئيسي للمهاجمين، وبالتالي ستكون مهمة أبو حلاوة مزدوجة من خلال ايقاف هجمات القادسية، والعمل على ربط خط الدفاع بالوسط، خصوصا في الهجمات السريعة المرتدة.
وفي وسط الميدان، سيتولى بهاء عبدالرحمن مهمة صناعة الالعاب، ومحاولة تدوير الكرة في أكبر مساحة من الملعب، سعيا لقتل اندفاع القادسية، ومن ثم التنويع في بناء الهجمات بالتعاون عبدالقادر مجرمش، على أن يتم التركيز هجوميا على نجم الفريق المحترف السوري فهد يوسف في الميسرة، لاستثمار مهاراته وانطلاقاته السريعة، لخلخلة دفاعات القادسية، والعمل على ارسال الكرات العرضية للمهاجمين.
كما سيلعب محمود موافي في الجهة اليمنى، نفس الدور الذي سيلعبه فهد يوسف، لاستثمار سرعة انطلاقات هذا اللاعب، مع التركيز على ضرورة العودة للدفاع في حال امتلاك القادسية للكرة.
ويبرز دور المصري محمد طلعت في المقدمة، حيث سيتولى اللاعب مهمة ارهاق دفاعات القادسية بمناوشاته وتحركاته المتعددة، سعيا لمنع المدافعين من التقدم للإسناد، مع العمل على التواجد في منطقة جزاء الفريق الكويتي، لاستثمار الكرات المرسلة من الاطراف، أملا في طرق مرمى الحارس المتألق نواف الخالدي.
فريق القادسية الذي يملك تشكيلة متكاملة، يتوقع أن يبدأ المباراة مهاجما، من خلال منح المطوع مهمة تشكيل مثلث هجومي مع العنزي وطلال العامر، على أن يتولى صالح الشيخ وسعود المجمد ونواف المطيري واحمد الظفيري مهمة التواجد في الوسط، لمنع لاعبي ذات راس من امتلاك الكرة، ومن ثم التقدم للمحاور الهجومية، مع اعطاء المطيري بعض المهام الدفاعية، للوقوف الى جانب مساعد ندا الذي سيقود الدفاعات بمساعدة سعود الانصاري وعبدالرحمن العنزي.

khaled.khatatbeh@alghad.jo

 

التعليق