وزارة الصحة: نتائج لـ53 عينة مخبرية لم تثبت أي إصابة جديدة بـ"الكورونا"

تم نشره في الأربعاء 14 أيار / مايو 2014. 12:00 صباحاً

محمود الطراونة

عمان - أكدت وزارة الصحة أنها على تواصل مباشر ومستمر مع المستشفيات الحكومية والخاصة، لمتابعة المسائل المتعلقة بفيروس "الكورونا"، والإجراءات الواجب اتباعها للحد من انتشاره. 
وقال الناطق الإعلامي باسم الوزارة حاتم الأزرعي في بيان أصدره أمس أن "وزير الصحة الدكتور علي حياصات، اجتمع مع مديري مستشفيات الوزارة وضباط الارتباط، وعرض آخر المستجدات على صعيد المرض الذي لم تسجل به أي إصابة جديدة منذ الإعلان عن تسع إصابات به". وأضاف أن "نتائج 53 عينة مخبرية لأمس وأول من أمس حول حالات مشتبه بها، اظهرت نتائج سلبية للفيروس، اي انه ليس هناك تسجيل لإصابات جديدة بالمرض.
وشدد حياصات في اجتماعه على ضرورة إيلاء إجراءات ضبط العدوى في المستشفيات جل الاهتمام والعناية على نحو دائم وليس ارتباطا أو ردة فعل مباشر لحدث طبي معين، بل في جميع الظروف والأحوال لمنع انتشار العدوى بالأمراض عموما، وليس في حالة "الكورونا" فقط. وطالب مديري المستشفيات بأن تكون مستشفياتهم على جاهزية عالية وفتح آفاق التواصل مع المواطنين، ونشر المعرفة الصحية والمعلومات والحقائق بدقة ووضوح، للأسهام برفع الوعي بأسباب الأمراض وطرق انتقالها وسبل الوقاية للحد من انتشارها.
وفي السياق نفسه، عقدت مديرية الأمراض السارية بالوزارة اجتماعا أمس، لضباط ارتباط ضبط العدوى في المستشفيات الجامعية والخاصة.
وعرض مديرها الدكتور محمد العبداللات أهم النقاط التي يجب أخذها بالاعتبار، وأبرزها استقصاء الحالات المشتبه بها وتطبيق اجراءات وتعليمات ضبط العدوى ومراقبة ومتابعة مخالطي الحالات المصابة والمشتبه بها لمدة 15 يوما بالتنسيق مع المديرية.
وأكد الأزرعي أن الوزارة ولقطع الطريق على الاشاعات والاقاويل التي لا تستند الى الحقائق والمعلومات الدقيقة "تعلن بمنتهى الشفافية، الأعداد المصابة والوفيات والإجراءات التي تتخذها للحد من انتشار المرض عبر وسائل الإعلام التي تنهض بدور حيوي على صعيد تبديد الإشاعات".
وفي السياق، أشار إلى أن ما تناقلته وسائل إعلام حول إغلاق مستشفى خاص بمدينة الزرقاء لارتفاع عدد الإصابات بـ"الكورونا"، موضحا أن "ذلك عار من الصحة جملة وتفصيلا، إذ لم تسجل في المستشفى حالات غير تلك التي أعلنتها الوزارة في وقت سابق"، لافتا إلى "أن المستشفى نفى بشكل قاطع إغلاق أي من أقسامه".

m.tarawneh@alghad.jo

mohamed_sarah_n@

التعليق