محمد أبو رمان

آخر لاجئ فلسطيني!

تم نشره في الخميس 16 كانون الثاني / يناير 2014. 03:00 صباحاً

تعزّز تصريحات مسؤول فلسطيني مهم (للزميلة نادية سعد الدين، قبل يومين) الهواجس التي كتبها عبدالباري عطوان، وقدّمها قبله الدكتور معروف البخيت، من "الصفقة" المطروحة على السلطة الفلسطينية لتصفية موضوع اللاجئين، ومقايضة حقّ العودة بالتوطين الكامل لهم في الدول التي يقيمون فيها أو في دول أخرى، بالإضافة إلى التعويض!
الطرف الثالث في المعادلة، هو، بلا شك، الأردن. وهو معنيّ، بدرجة رئيسة، بما ستسفر عنه المفاوضات، تحديداً ما يتعلّق بشأن اللاجئين الفلسطينيين الذين يمتلك جزء كبير منهم الجنسية الأردنية، وبالتالي كامل الحقوق المدنية والسياسية، بينما يمتلك آخرون البطاقات الخضراء، بالإضافة إلى الغزّيين. وهو الموضوع الذي فتح جدلاً ساخناً وراء الأبواب المغلقة في أوساط النخبة السياسية الأردنية، خلال الأيام الماضية.
مخاوف النخبة السياسية الأردنية تتحدث عن سعي الإسرائيليين إلى "مقايضة تاريخية" تلغي شيئاً رمزياً اسمه "حقّ العودة"، وتصفّي ملف اللاجئين الفلسطينيين نهائياً، وذلك عبر قرار من مجلس الأمن يضع التوطين + التعويض بديلاً لهذا الحق الرمزي التاريخي القانوني!
ما هو أسوأ من ذلك أنّ إسرائيل تضغط على السلطة الفلسطينية لاعتراف تاريخي رمزي آخر؛ إسرائيل بوصفها "دولة قومية لليهود"، وهو ما تصرّ السلطة الفلسطينية على رفضه. لكن ماذا لو ذهبت إسرائيل إلى مجلس الأمن لتطالبه بإقرار هذه الصيغة، المقبولة أميركياً؛ ماذا سيكون موقف النظام الرسمي العربي؟ وما هو موقف الأردن، تحديداً، العضو في مجلس الأمن؟
النخب الأردنية الرسمية، وشبه الرسمية، ليست موحّدة تجاه ما يجري. فثمّة أوساط تدفع بقوة باتجاه خيار القبول بمشروع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، بالاستناد إلى حجّتين:
الأولى، أنّه "الفرصة الأخيرة" للتسوية السلمية. فمن سيأتي بعد الرئيس باراك أوباما لن يغامر بإضعاف جديد للدبلوماسية الأميركية. كما أنّ الوضع الفلسطيني سيتدهور بعد الرئيس محمود عباس أو في حالة فشله، مع غياب البدائل المقنعة؛ هذا مع الإقرار بضعفه ابتداءً.
الثانية، أنّ الفلسطينيين والعرب لا يملكون بديلاً في حال فشل التسوية. وستكون النتيجة مزيداً من المستوطنات، وتدهور النطاق الاستراتيجي الإقليمي العربي، وتنفيذاً لـ"سيناريو الأمر الواقع"؛ أي "كانتونات" فلسطينية سكّانية معزولة.
التيار الآخر، وينتمي إلى الجناح المحافظ عموماً، وله امتداد عميق في مؤسسات الدولة، يرفض ما يقدّمه كيري، ويرى فيه خطراً شديداً على المصالح الوطنية الأردنية والأمن الداخلي، لأنّه ينقل الكرة الملتهبة إلى الأردن. فالوقت الراهن هو أسوأ وقت يمكن أن تجرى فيه المفاوضات، وما سينجم عنها سيقدّم هدية مجّانية لا تقدّر بثمن لإسرائيل!
هذا السجال انعكس عبر تكليف "مطبخ القرار" لوزير التنمية الاجتماعية السابق، وجيه عزايزة، إعداد ورقة عن الوضع القانوني والسياسي للاجئين الفلسطينيين، والسيناريوهات الممكنة للتعامل مع القضية، بالتعاون مع مراكز تفكير مهمة وحيوية. لكنّ مثل هذه الورقة الفنية لا تجيب عن السؤال الأساس: فيما إذا كان الأردنيون والفلسطينيون مهيئين لهذه "المقايضة التاريخية"؛ حق العودة بالتعويض، أم لا!
من يمتلك الجرأة على تسويق هذه النتائج ليقول للاجئين الفلسطينيين: انتهى الحلم. ليس لكم أرض لتعودوا إليها؛ لا في "دولة إسرائيل" اليهودية، ولا في الـ67، لعدم إمكانية استيعابكم فيها؟! أيّا كانت استراتيجيات التسويق التي سيتم اعتمادها، من سيقول للفلسطينيين: حق العودة انتهى، وليس هنالك شيء اسمه "لاجئ فلسطيني" بعد اليوم؟!
ما أزال متمسّكاً بأنّني لا أتوقع تجاوز تلك العقبات الرمزية. لكن مع ذلك، فإنّ علينا الإقرار، بالضرورة، بأنّنا ملزمون اليوم بأن نتخلّى عن حساسياتنا المفرطة، وأن تناقش النخب السياسية السيناريوهات والاحتمالات والخيارات والبدائل المطروحة على الطاولة وخارجها، بروح عقلانية واقعية منفتحة؛ سواء بشأن التسوية، كما بشأن انعكاساتها على المعادلة الداخلية، وما يرتبط بذلك من إشكالية المواطنة والهوية والعودة. وذلك بدلاً من لغة الألغاز وخطاب الغرائز والهواجس والعواطف!

m.aburumman@alghad.jo

m_rumman@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حق العودة (حسام الحياري)

    الخميس 16 كانون الثاني / يناير 2014.
    "إنا لله وإنا إليه راجعون"
  • »زيارة رئيس وزراء كندا (محمد الجندي)

    الخميس 16 كانون الثاني / يناير 2014.
    و في خبر منفصل (تماماً).. يقوم رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر بزيارة رسمية إلى الأردن الأسبوع المقبل، هي الأولى له إلى الشرق الأوسط، وتقتصر على الضفة الغربية وإسرائيل إلى جانب المملكة، حسبما أكد مصدر دبلوماسي.

    و كمان خبر منفصل .. وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه في حديث لـ"الغد"، إن "رؤية كيري للحل تتمثل في تخيير اللاجئين بين الانتقال إلى كندا أو البقاء حيثما يتواجدون، لاسيما في الأردن"


    الطبخه استوت يا دكتور...
  • »شارع المهاجرين (صبحي محمد داود- السعودية)

    الخميس 16 كانون الثاني / يناير 2014.
    الأستاذ الفضل، مقالك هذا أعاد لي الذكريات منذ ولادتي في الخمسينيات ، حيث أتذكر شارع المهاجرين القديم في عمان ،وهذا الشارع يقع بجانب عين ماء وهو مايسمى حالياً برأس العين ، وعلى مقربةٍ من سيل يفيض بالماء كل شتاء، ويسمى في ذلك الحين وادي عبدون، وكان معظم سكانه من الشركس والشيشان والأرمن والشوام ولاجئين فلسطين عام 1948م،ويعتبر هذا الشارع من أقدم شوارع عمان، وبعد ذلك انضم الى هذا الخليط نازحين فلسطين عام 1967م،مما أدى الى زيادة الطلب على ألأراضي المحيطةبهذا الشارع بشكلٍ ملحوظ وبدأت عمان بعدذلك بالتوسعتدريجياً، وهكذا توالت ألأحد1ث تباعاً ، كالحرب الأهلية اللبنانية، والحرب العراقية الايرانية، وغزو الكويت،واحتلال العراق، والأزمة السورية حالياً, وكأن الأردن مقدراً له أن يحمل وزر هذه الكوارث جميعها ، وأن تكون حل هذه المشكلات وملفاتها على حسابه بأي شكل من الأشكال ، سواءً بالترغيب أو الترهيب ، وما يرافقها من مؤامرات تحاك ضده بليل ومن خلف الكواليس ، وماينتج عنها من ضنك العيش كما نشاهد ما يحدث في يومنا هذا ،ولا نملك الا أن نقول حما الله الأردن وشعبه ومليكه من كل شر ومن كل ما يحاك ضده.
  • »ابناء الاردنيات (زيد)

    الخميس 16 كانون الثاني / يناير 2014.
    ما رأيك بمنح ابناء الاردنيات ومعظمهم من اللاجئين كما تعلم حقوقا مدنية أليس هذا جزءمن وطن بديل ويصب في مصلحة اسرائيل التي تخلصت عمليا من جزء لا يستهان به من لاجئ الاردن بجرة قلم وتحت غطاء الحقوق الانسانية
  • »ملعب كرة قدم للمفاوضات (بسمة الهندي)

    الأربعاء 15 كانون الثاني / يناير 2014.
    اللطيف في الأمر أن الأردن يجب أن يكون له رأي بقضية اللاجئين الفلسطينيين، وأيضاً لبنان لديه لاجئين (مرعوبين من حدوث خلل في التوازن الطائفي)، وسوريا ومصر والعراق لديهم لاجئين وموقف قومي، طبعاً مصر قائدة الأمة العربية ورأيها وزنه أثقل من غيرها، والقدس مهمة للأردن والسعودية والمغرب وإيران (عندهم الولي الفقيه) والفاتيكان ويجب أن يكون لهم رأي، وحماس لها قاعدة جماهيرية فلسطينية ويجب أن يكون لها رأي، أوروبا وأمريكا والخليج سيمولون الاتفاق الفلسطيني الاسرائيلي ويجب أن يكون لهم رأي، والقانون الدولي ممثل بالأمم المتحدة له أيضاً رأي بشأن النزاع الفلسطيني الاسرائيلي (الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني)، ويمكن قطر لها رأي بحكم أنها تقدم دعم لغزة والقدس والجزيرة رأس حربة في المواجهة، والانجيليين (Evangelicals) في أمريكا ناطرين تحقق النبوة ولهم رأي، ويمكن شركات النفط العالمية لها رأي بحكم أن هناك حقل غاز في مياه غزة، والقائمة طويلة. يعني القصة بدها طاولة طويلة عريضة وملعب كرة قدم للمفاوضات، ولعل الملعب أفضل مكان لمفاوضات سرية.