هاني البدري

درس في التربية الوطنية

تم نشره في الخميس 30 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

إليكم
كتاب التربية الوطنية للصف السابع..
"قام طلبة الصف السابع من مدرسة السنابل الأساسية المختلطة بزيارة إلى محافظة عجلون، وخلال الزيارة قام الطلبة بمجموعة من السلوكيات الخاطئة.. بيّن أثر ونتائج كل منها:
- عبثَ كارم وليث بأعواد الثقاب بين الأشجار.
- تجاوزتْ سوسن لافتة داخل القلعة مكتوب عليها "ممنوع الاقتراب".
- تركت إحدى مجموعات الطلبة بقايا طعام الفطور تحت الأشجار.
- عبثَ حسام بحقيبة أحد الزوار الأجانب.
- انفصلتْ رؤى عن زميلاتها داخل القلعة وأخذتْ تتجول وحدها.
- قامَ راشد بتحريك أحد حجارة جدران القلعة.
- وجدت لُجين قطعة معدنية أثرية أثناء التجوال في القلعة ثم أخفتها في جيبها.
- تركَ حمزة صنبور المياه مفتوحاً في الحمام بعد استخدامه.
- رمى أحمد كُرته من أعلى القلعة إلى الأسفل.
انتهى الدرس يا ذكي.
كم هي عميقة مناهج التربية الوطنية في الأردن، وكم نحن بحاجة لتأمل مدى صلاحية هكذا نصوص لطلبة أتاحت لهم تكنولوجيا العصر التعرض لأبعد من هكذا مفاهيم بكثير، عبر تدفق غير محدود من وسائل الإعلام والمعرفة وتكنولوجيا المعلومات.
أسأل نفسي من سيتفوق على من حين يأتي الأمر إلى البحث عن معلومة أو دراسة أو بحث من خلال مُشَغلات البحث على شبكة الإنترنت، طالب الصف السابع أم الأستاذ الذي وضع مجموعة السلوكيات المذكورة في قلعة عجلون؟
أسأل عما يحدث داخل منزل كارم الذي لعب بأعواد الثقاب وعن مساحات الحوار المتاح في عائلة ومدرسة سوسن التي تجاوزت لافتة "الممنوع"، وهل يتاح لها مناقشة قائمة الممنوعات اليومية، أسأل عن الحمامات المتوفرة في الأماكن العامة التي نسي فيها حمزة الصنبور مفتوحاً، وأتعجب ما الذي جعل أحمد يصطحب كرته إلى أعلى القلعة لولا أنها أصلاً "سايبة".
هذه هي إذن مناهجنا التي عليها أن تُعَلم النشء معاني الانتماء بعيداً عن شلالات الأغاني الوطنية التي تملأ فضاءات الصباح والمساء، وعليها أن تغرس قيم المواطنة والعمل والتكافل وخدمة المجتمع ونبذ العنف والطائفية والإقليمية، وزرع أُسس الحوار الذي يعتد بالرأي ويحترم الرأي الآخر.
هذه هي المناهج المطلوب منها أن تحدث ثورة في التعليم، وأن تُرسخ لمنظومة جديدة في التربية.
الجيل القادم بقوة هو نفسه من يتابع عن كثب على اليوتيوب أفلام الاقتتال بين النواب، ويتفاعل بقوة مع أحداث العنف في الجامعات، وهو من يشارك مع كبار القوم بإطلاق العيارات النارية في الأفراح والليالي الملاح.
في تدفق الأغاني الوطنية الغزير، لا قيم مواطنة ومسؤولية مجتمعية ولا حقوق إنسان ولا قيما ديمقراطية ولا ما يحزنون.. وفي المناهج أيضاً.. تغيب كل تلك القيم غياباً قسرياً، فيغيب وعي طلبتنا وتصبح "الخاوة" وقيم الاستبداد وعلاقات الغلبة والجاه والنسب والكثرة في مواجهة الدولة المدنية الحديثة.
اللافت في أمر التربية الوطنية ومناهجها أنها منفصلة تماماً عن الواقع اللهم إلاَّ بما يضعه الخبراء من أمثلة ضحلة، فأين قيمة الحوار في الجامعات وقاعات المدارس وغرف المدرسين والندوات الأكاديمية، أين قيمة العمل الذي يؤدي إلى النجاح بعيداً عن أحلام الوزرنة والواسطات.
أين أصلاً؟ الاهتمام بمنهاج التربية الوطنية طالما أننا مشغولون بإجراءات مكافحة الغش، وتسريب أسئلة التوجيهي، فيما مواطنو هونغ كونغ يعتصمون صياماً لأيام طويلة احتجاجا على المناهج الوطنية في الصين والتي تأتي على قيم هونغ كونغ في حرية التعبير وحقوق الإنسان.. يافطات الاعتصام قالت "التربية الوطنية في المنهج تلقين ساذج".
ماذا عن منهجنا؟

hani.badri@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »درس في التربية الوطنية (هاني سعيد)

    الخميس 30 أيار / مايو 2013.
    كتبت مقال في احدى الصحف في الاسبوع الماضي وكان عنوانه درس في التربية الوطنية ، كتبت عن الحالة العراقية الذي كانت بحاجة الى تربية وطنية حتى نخلص لبلادنا لأن البعض ورط العراق الشقيق باحتلال جثم على صدرها وقد حضروا على دبابات الاحتلال واستباحوا البلد وكل ما فيها وسعوا في الارض خرابا دام سنين اخرت العراق الشقيق مائة سنة الى الخلف
    ان موضوع دروس التربية الوطنية مهم جدا في الوطن العربي حتى لا نفرط بهذا الوطن المقدس ونحرسه حتى برموش اعيننا وندافع عنه وان لا نتركه نهبا للطامعين به واللامبالين بالقيم والمبادىء والذي تهتمهم مصالحهم بالدرجة الاولى - اللهم احمي اوطاننا من كل سوء .
  • »شغلات من الفطره (مواطن)

    الخميس 30 أيار / مايو 2013.
    النظافه و عدم العبث بالممتلكات العامه و الأدب مع الغير و الأمانه و النظافه الشخصيه هذه كلها مفروض من اساس تربيه المنزل من عمر سنه و سنتين .لكن إذا الأهل بدهم منهاج مكثف في الشغلات الفطريه في الأدب و النظافه ليش نلوم أولادهم.الصوره الحيه تعامل الناس في المتنزهات و الشوارع امام المطاعم؟؟؟
  • »الفساد وصل التربية (أردني متابع)

    الخميس 30 أيار / مايو 2013.
    أود اعلامك أستاذ هاني أن الفساد خلال العشر سنوات الماضية قد وصل الى المناهج من خلال الواسطة والمحسوبية ، فأحد المدراء السابقين عنقل ثلاثة من أقربائه الى المناهج دون وجه حق ، وهم وغيرهم يختارون بالواسطة المؤلفين وليس حسب الكفاءة ولذلك نجدهم من منطقة معينة تخص عضو المناهج المختص ومعارفه وهدفه النهائي " الفلوس " مكافأة التاأيف المجزية ، هل تصدق أن من يقوم بمراجعة المناهج لتعديلها هم نفس فريق التأليف !!!
  • »درس في التربية الوطنية (rehab zein)

    الخميس 30 أيار / مايو 2013.
    نسيت تقول انه الاطفال بركضوا ورا السائح الاجنبي بالحجارة مشهد نراه دائما اين التربية الوطنية التي تعلم الطفل احترام الاخرين مهما كانت جنسيتهم
  • »التغذية الراجعة للدرس (لبنه احمد خليل (وردة الجبل))

    الخميس 30 أيار / مايو 2013.
    في صورة أعتقد أنها صحيحة وبنسبة كبيرة لا أعلم مامدى نسبة صحتها بعد المئة وهي خالف تعرف فهل سأبدأ بأخلاق من يزرع الخصال الحميدة بالمنزل أم بمعلم الأخلاق بالمدرسة
    أم بالبيئة أم بقلة الثقافة أم بماذا
    لذلك بدئت ونهيت ردي بالتغذية الراجعة للدرس وهي خالف تعرف
    وإقبلو مني مع كل إحترام
    لبنى خليل