الإخوان المسلمون: هل تنقذهم مبادرة زمزم؟

تم نشره في الاثنين 7 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً

يواجه الإخوان المسلمون سؤالا وجوديا منذ العام 1989. وتأخير هذا الاستحقاق لم يكن لصالحهم، ولم يخدم الحياة السياسية والعامة؛ بل العكس تماما. ذلك أن استمرار الإخوان المسلمين في تعريفهم لأنفسهم وطريقة عملهم بعد استئناف الديمقراطية، ألحق ضررا جوهريا وعميقا بالعمل الإسلامي بخاصة، والحياة السياسية بعامة.
فالإخوان المسلمون اليوم جماعة كبيرة ممتدة ومؤثرة، ولكن أحدا لا يستطيع أن يقول اليوم "من هم الإخوان المسلمون"، وما معنى جماعة الإخوان المسلمين، وما هي صفتها القانونية أو الفكرية، وما صفتها المؤسسية والقانونية في جسم الدولة والمجتمع.. إنها كيان غامض لا يعرف أحد نظامها الأساسي ولا مبادئها وأفكارها الحقيقية، ولا يعرف أحد أعضاءها ومن له حق الانتخاب ومن ليس له حق الانتخاب ضمنها، ولا علاقة لها بمؤسسات الدولة السيادية والقانونية ولا ولاية لهذه عليها متعلقة بنظامها الأساسي وعضويتها وانتخاباتها وقراراتها وتمويلها وإنفاقها وشخصيتها الاعتبارية والقانونية، ولا يعرف أحد كيف وبماذا يُعرّف الإخوان المسلمون أنفسهم؛ هل هم جماعة/ مؤسسة أردنية يسري عليها القانون في الأردن؟ هل يمكن الطعن لدى المحاكم في صحة انتخابات الجماعة؟ هل تؤكد جهة محايدة وموثوقة صحة العضوية والتسجيل والانتخاب في الجماعة؟ هل تدقق مؤسسة مالية موثوقة ومعتمدة في تمويل الجماعة وميزانياتها وإنفاقها ومواردها؟ هل يعتبر الإخوان المسلمون أنفسهم جزءا من الدولة والمجتمع في الأردن؟ هل يرون أنفسهم تنطبق عليهم القوانين والأنظمة المتبعة في البلد؟.. لا أحد يستطيع تقديم إجابة محددة ومتفق عليها. والواقع أن جماعة الإخوان المسلمين في الأردن أقرب إلى ان تكون فوق القانون.
وماذا عن أفكار الجماعة ومبادئها؟ لا أحد يعرف أو يقدم إجابة متفقا عليها؛ حتى المراقب العام للجماعة لا يعرف. ولا توجد وثيقة واحدة، علنية أو سرية، معتمدة تقدم رؤية الإخوان المسلمين في الأردن ومواقفهم من العمل السياسي والعام والقضايا والأسئلة الأساسية المتعلقة بما يشغل الناس والدولة والمجتمع في الأردن.
ربما كان الأمر غير مقلق في المرحلة السابقة، ولكن في مرحلة الحكومات البرلمانية المفترض أن الأردن سيدخل فيها، وفي حالة أن الإخوان المسلمين هم الجماعة السياسية الأكثر تنظيما وحضورا، وبما يؤهلهم للمشاركة المؤثرة في البرلمان والحكومة، تصبح الأسئلة جدية ومصيرية؛ فلا أحد يعرف الصفة القانونية والمؤسسية لهؤلاء الذين يشكلون القوة السياسية والاجتماعية الأكثر حضورا وتأثيرا، ولم تعرف نفسها ابتداء، ولا برامجها وأفكارها، ولا أحد في الواقع يعرف من هم الإخوان المسلمون.
سوف تحكمنا في ظل هذا الواقع جماعة سرية غير قانونية، لا يُعرف أعضاؤها، ولا مواقفها وأفكارها، ولا مواردها وميزانياتها، ولا علاقاتها الخارجية.

ibrahim.gharaibeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »انما شفاء العي السؤال (يوسف)

    الاثنين 7 كانون الثاني / يناير 2013.
    انما شفاء العي السؤال... لو قمت يا عزيزي بالسؤال لوجدت اجابات شافية لاسئلتك... جهلك بأجوبة هذه الاسئلة لا يعني عدم وجود أجابات..
  • »muna)sh1950@hotmail.com (اردنية)

    الاثنين 7 كانون الثاني / يناير 2013.
    كل الدلائل من تحركات وحراكات وخطابات ممثلي هذه الجماعة ودون الكشف عن ومبادئ هذه الجماعه وللاسف يسمون بالاسلاميين - وكل الذي نراه هو اصراهم على البقاء بالشوارع وبرفع الشعارات التي لم يعد اغلبية الشعب يقبلون بها ويعتقدون بأنهم يمثلون الشعب ومطالبهم الشعب الاردني لا يقبل بها - وهم يحاولون تجييش جماعتهم - ويزرعو الفرقة والفساد بين الشعب الواحد - وما نداء واستنكار اخواننا بالمخيمات بتلك الفئة التي تحاول ان تلعب بدور المخيمات في الانتخابات الا دليل على نوايا هذه الجماعة بالعبث بامن الدولة لذا على جميع الاردنيين الشرفاء ان لا يتركوا مجالا للجماعة بالتأثير عليهم حمى الله الاردن وطنا وقيادة وشعبا
  • »جماعة مؤثرة (موفق)

    الاثنين 7 كانون الثاني / يناير 2013.
    لا افهم كيف تكون جماعة مؤثرة وممتدة ولكنها بدون مبادئ واضحة
    عجبا لامرك
  • »mohesma@gmail.com (محمد)

    الاثنين 7 كانون الثاني / يناير 2013.
    يعني أقول للكاتب ربما ما طرحته من تساؤلات يجعل هذه الجماعة جديرة بالبقاء و المحافظة على مستوى من الغموض ضروري جدا للعمل السياسي. فكل الأحزاب السياسية لها سريتها و في النهاية يقودها مجموعة من الأشخاص.
    ثم دعك من الأسئلة التي لا تناسب طبيعة الجماعة. فليس من الذكاء أن تسأل هل عيون الحائط زرقاء أم سوداء!
    يعني من العبث السؤال إذا كانوا يعرفون مبادئهم أم لا! و لا تناقض نفسك في ذكر أنهم الأكثر حضورا سياسيا!
  • »الاخوان المسلمون ماسونيه جديده (محمد حامد)

    الاثنين 7 كانون الثاني / يناير 2013.
    لعل من يتابع مقالات الكاتب يدرك دون مواربه كبر الهم الذي يحمله للاخوان المسلمين حيث خرج علينا هذا الصباح باسئله كبيره وقويه حتى يستنتج القارىء ان الاخوان المسلمون هم ماسونيه جديده في المنطقه ولهم اهداف ضبابيه حتى ان المراقب العام لا يكاد يدركها ولا اظن ان الدوله الاردنيه بكل مؤسساتها قادره على حل لغز الاخوان.
    نحن اذن اما لغز جديد يحتاج شرلوك هوز جديد ليفكك ذلك اللغز.
    صباح الخير اخ ابراهيم والحمد لله على السلامه
  • »غموض متعمد (ابو خالد)

    الاثنين 7 كانون الثاني / يناير 2013.
    بناءا على ما تقدم وفصلته استاذ ابراهيم ,أعتقد جازماً أن الغموض الذي يلف هذه الجماعة هو غموض متعمد ومقصود لذاته,فهذه الحركة تنحى منحى الحركات السرية ذات الاجندات "بعيدة المدى",مما يجعل منها ,وبأمتياز , البديل او النسخة الاسلامية للحركة الماسونية العالمية.
  • »الأ المؤسسة الملكية الهاشمية (د. عبدالله عقروق / بيروت مؤقتا)

    الاثنين 7 كانون الثاني / يناير 2013.
    الاخوان المسلمون في الاردن لا ولن يشكلون خطرا على النظام الملكي الهاشمي ..ربما لهم كما ذكرت نوايا أخرى ولكنها لا تمس المؤسسة الهاشمية بأي شكل من الأشكال
  • »ليست حزب لكن تيار وموجة غضب عارمة (ربيع)

    الاثنين 7 كانون الثاني / يناير 2013.
    لماذا كل هذا التهويل لحزب لايمتلك أونصة من السلطة في الأردن؟ الجواب على سؤالك بسيط جدا. الإخوان تيار يضم كل عربي مسلم ناقم على التخريب الذي وقع بالعالم العربي منذ الإستقلال والتخريب الذي بدأ يحصل على إنجازات الربيع العربي وخيارات الأغلبية العربية. هذا التخريب الذي يقف وراءه تيارات تدعي مرة انها يسارية او قومية أو ليبرالية لكنها في محصلة أعمالها من يوم ما أمسكت بالسلطة او خدمة السلكية هي قوى تخريب وتدمير للعالم العربي تركته في حالة سقوط حر إقتصاديا وتكنولوجيا وعسكريا وسياسيا. اي ان الإخوان أكبر من حزب. هم اليوم حالة شعبية طبقية على مستوى الوطن العربي تعبر عن غضب متجذر. وما حصل في فلسطين وصعود حماس هو بداية هذا الغضب ثم تبعه الربيع العربي. فلا تحاول يا غرايبة ان تفهم الإخوان خارج هذا السياق لأنك ستصاب بصداع. وكل محاولة من الأقلام الرسمية للنيل من الإسلاميين تزيد تعاطف الجماهير (ما تسموه بالشارع) وتزيد غضبهم.
  • »حرب طاحنة (زكي عماوي)

    الاثنين 7 كانون الثاني / يناير 2013.
    يا سيدي اقرا مقالاتك لاجدها مكرسة وحربا طاحنة ضد هذة الجماع وعندها اقول لا شك ان هذة الجماعة المارقة هي التي نهبت خيرات البلد وهي شلة الفاسدين الذين نهبوا الفوسفات والمواصلات والمصفاة وهم من خططوا الى بناء الكازينو وقامرو بالمقدرات وشكلوا الحكومات تلو الحكومات... ارجو ان تعيد حساباتك بعيدا عن التجريح والتلميح ويكفي انه ليس لهم اسم في الماسونية اوعلى لائحة المتهمين بالفساد والمفسدين وسلب المحروقات