جهاد المنسي

الشعب يريد توقيتا شتويا!!

تم نشره في الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً

أبدع الزميل ناصر الجعفري كالعادة، من خلال رسم كرتوني نشر في "الغد" قبل أيام،  في نقل معاناة طلاب المدارس صباحا مع التوقيت الحالي، وكيف أنهم يستقلون الباص والظلام دامس.
عَبّر الرسم الكرتوني عن معاناة حقيقية يشعر بها أولادنا وأطفالنا، وهم يستقلون باص مدرستهم قبل "الشحادة وبنتها" في الصباح الباكر، وقبل أن تشرق شمس اليوم الجديد للذهاب إلى مدارسهم.
قصة "الشحادة وبنتها" معروفة في تراثنا الشعبي، فالعادة عند أمهاتنا وجداتنا تشبيه كل من يصحو باكرا لغرض ما قبل بزوغ فجر الصباح  بالقول "مالك صاحي بكير قبل الشحادة وبنتها"، وفي هذا دليل على الاستغراب من الصحو الباكر بهذا الشكل.
هذا يحدث مع طلبة يستقلون الباص ذهابا وإيابا للمدرسة، فما بالكم في أطفال يذهبون لمدارسهم مشيا على الإقدام، ويضطرون لقطع مسافة ليست قصيرة من البيت إلى  المدرسة، وفي هذا خطر على أطفالنا من كلاب ضالة، ومن أخطار الطريق الأخرى، ودعونا نستذكر في هذا المقام بأن الطفل ورد لم يعرف مصيره بعد 5 سنوات من الغياب، فلماذا نصر على المخاطرة بأطفالنا ونبتعد عن التفكير بما يمكن أن يحصل معهم في الطريق.
قد تقول الحكومة إننا تركنا لمديريات التربية تحديد موعد الحصة الأولى وفق متطلبات الحاجة، حسنا، ولكن هذا الكلام لا ينفي المشكلة من أساسها، فالتوقيت الحالي مزعج للجميع، وليس لطلبة منطقة بعينها، سيما وان شروق الشمس سيبدأ خلال الأيام المقبلة عند الساعة السابعة وخمس دقائق صباحا وفق توقيتنا الحالي، وهذا يعني أن الذهاب للمدرسة سيكون في ليل حالك وظلام اشد.
شخصيا، حتى الآن لم أعرف الحكمة التي دعت الحكومة للإبقاء على التوقيت الحالي كما هو دون تغيير، ولماذا الإصرار على الخطأ؟ فالحكمة لا تعني أن تركب الحكومة رأسها، وتصر على قرارها دون مراعاة لشكاوى طلاب من ظلام الليل، وصعوبة الوصول للمدرسة في جنح الليل، وأحيانا يمكن أن يرافقهم في سعيهم للعلم كلاب ضالة، وحيوانات أخرى.
حتى الآن اقلب السر وراء بقاء التوقيت عما هو عليه الآن دون أن أصل لدليل ملموس يرشدني لسبب تعنت الحكومة في رأيها، وخاصة أنها (الحكومة) سبق أن أوسعتنا كلاما وحديثا عن الشفافية والوضوح في كل ما تقوم به (حتى الآن لم تنشر الحكومة شروط اتفاقها مع صندوق النقد الدولي، ولم تبرر سبب عدم قيامها بنشر ذلك  رغم أنها وعدت قبل شهور بفعل ذلك، وما زلنا ننتظر شفافية الحكومة في هذا الصدد).
ماذا يضير الحكومة إن عادت عن قرارها في الإبقاء على التوقيت الصيفي، فالتوقيتان الصيفي أو الشتوي يعنيان للحكومة أمرا واحدا وهو تخفيف الضغط على استهلاك الطاقة الكهربائية، ولطالما سمعت مسؤولين حكوميين عند بدء العمل بأي من التوقيتين يخرجون علينا من على شاشة التلفاز ويحدثوننا عن ميزات كل توقيت.
الآن اختلفت الصورة، وتقول لنا الحكومة الحالية إن ما قامت به يوفر أكثر، هذا يعني أننا طوال عقود من العمل بتقلب الساعات كنا على خطأ، وساهمت الحكومات المتعاقبة نتيجة استمرارها في الخطأ بهدر لا داعي له.
كنا نسمع الحكوميين يقولون إن التوقيت الشتوي يؤدي إلى قصر فترة النشاط التجاري وتقليل عدد الساعات بين نهاية الدوام وحلول الليل، ما يعني تخفيض استهلاك الطاقة مع اختصار فترة الذروة، ويقولون عن التوقيت الصيفي بأنه يخفض استهلاك الكهرباء لأغراض الإنارة ساعة واحدة يوميا وفي ذات الوقت يمنح وقت تسيير الأعمال والإنتاج ساعة إضافية.
بدون مقدمات، وفي ظل تأخر شروق الشمس، وما يعانيه أطفالنا عند الذهاب لمدارسهم نقول يا حكومة "الشعب يريد توقيتا شتويا".

jihad.mansi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اي دراسة هذه (رياض اسعد)

    الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    يبدو ان دولته لا يقرأ الصحف.
    يمكن توفير بعض الكهرباء لمدة ساعة صباحا, وقد يتم دفع معظم التوفير ليلا لان الدنيا رايحة تعتم قبل بساعة.
    لا يوجد دراسات ولا شي, لاكن يبدو ان دولته طول عمره مش عارف ليش بغيروا الساعة....
    الان علمنا شو بصير, الولاد بصحوا الصبح والدنيا مش صبح, وبروحوا على المدرسة الساعة 6:30 والطابور الصباحي صار طابور ليلي.

    دولته سيقوم بتأخير الساعة 60 دقيقة يوم الخميس القادم
  • »حسبي الله ونعم الوكيل (لبيبة)

    الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    في كل صباح عندما يستقل اولادي السيارة للذهاب الى المدرسة وهم يرتجفون من البرد والظلام يلفهم وابني الصغير يبكي ويقول لي ماما انا مرضت من البرد ارفع يدي وادعو من قلبي الله لا يوفق اللي كان السبب في بقاء التوقيت الصيفي
  • »الدوام للجميع الساعة التاسعة صباحاً (هلا عمي)

    الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    اعتقد بأن الحل الوحيد للمشكلة هو ان يبدأ الجميع طلاباً وموظفين الساعة التاسعة صباحاً وان تكون نهاية الدوام كالمعتاد الساعة الثالثة عصراً بدون زيادة وليتم اختصارها من ساعات العمل وكذلك بالنسبة للمدارس يتم اختصار مدة الدروس حتى يتم انهاء الدوام كالمعتاد وخاصة خلال فترة الاشهر - ما تبقى من كانون الاول وكانون الثاني وشباط لان الجميع يعرف بأن طقس الاردن يتميز بشدة البرودة والصقيع واننا نلفت عناية مجلس الوزراء الموقر ودولة الرئيس الى اننا سنشهد حالات كثيرة من الحوادث المؤسفة خاصة في فترة الصباح نظراً للجليد والامطار خلال هذه الفترة من العام
  • »التوقيت الربّاني (ربة بيت)

    الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    الإبقاء على التوقيت الصيفي مخالف للطبيعة..فكيف يمكن أن تدخل العقل أن يكون الفرق في الساعات بين دمشق وعمان ساعة واحدة ونحن وهم على موقع واحد تقريبا ..ويكون بينا وبين باريس ساعتين؟؟؟إذا كان ولا بد من توقيت واحد فلنعد إلى التوقيت الطبيعي للمنطقة وهو التوقيت الشتوي..والحل يكمن في تغيير مواعيد العمل والدراسة ليناسب شروق الشمس في بلادنا حسب الفصول..ما أجمل البكور وقد بارك الله فيه، لماذا لا نعود إلى فطرتنا كما كنا من قبل نصحو ونعمل من الفجر ومن شروق الشمس .. وهي فترة كما يقول بعض علماء الطاقة يكون فيها جسم الإنسان في أقصى درجات النشاط والحيوية ..
  • »فلتت زمانه النسور (قيس)

    الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    يعني نسور انشتاين شايف انه عنده مخ اكتر من غيره ، على كل حال مع كل صلاة فجر انا متأكد انه الكل بيدعي عليه على الظلم الا عمله بالاطفال ، لانه مش سائل رئيس وزراء يا عم وما ادراك ما هي امتيازات رئيس الوزراء في هذا البلد