شبيلات في رسالته لمؤتمر معارضة الداخل

تم نشره في الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً

في بداية الثورة السورية، حاول فاروق الشرع، بمعاونة "عقلاء" النظام سياسيين وأمنيين، فتح نافذة للحوار من خلال مؤتمر جامع يضم أطيافا من معارضة الداخل. لكن التيار الدموي المتطرف، وهو الغالب، أفشل الشرع، كما أفشل كل المحاولات التي بذلها حلفاء النظام في حينه، من "حماس" و"الجهاد الإسلامي" وحزب الله من جماعات، والدول وهي تركيا وقطر وفرنسا.
آخر المحاولات الفاشلة كانت قبل أسبوع من انشقاق رياض حجاب؛ فقد توجه مع فاروق الشرع وأعلى خمسة مسؤولين سياسيين، إلى بشار يرجونه التوقف عن الحل الأمني العسكري والبدء بحل سياسي. وكان جوابه صادما لهم. وهو ما أكد خيارات حجاب بالانشقاق. فبشار بنظره يرى أنه قادر بالمال والسلاح على ضرب المجموعات المسلحة بعضها ببعض.
لن يكون ليث شبيلات أكثر حرصا من خالد مشعل على دور سورية في الصراع العربي الإسرائيلي، ولن يكون أكثر معرفة بدورها في دعم المقاومة سياسيا وعسكريا. وليس له بالضرورة علاقته برأس النظام وأركانه، كما علاقته بالمرشد علي الخامنئي وقاسم سليماني ولاريجاني وغيرهما.
في سورية لا يجتمع اثنان بدون رغبة المخابرات. وعندما تتداعى هيئة التنسيق في لقاء جامع، فهذه رغبة أمنية لإيصال رسالة إعلامية لا أكثر بأن النظام يسعى للحوار والحل السياسي. وعندما يعتقل ثلاثة، فهذا إما نزق من جميل الحسن مدير المخابرات الجوية المسيطر على المطار وطريقه، بسبب تصريحاتهم الخارجة عن النص، أو نوع من إعطاء الصدقية للقاء الذي يعقد رغم أنف بشار الأسد، واستفادة من أجواء الانفتاح بعد التعديلات الدستورية التي أنهت عقود الاستبداد! في الآخر، اللقاء من نوع الكوميديا السوداء، وليس وقتها بعد استشهاد أكثر من ثلاثين ألف سوري. والنظام السوري يعرف جيدا ما يريد؛ هو يعلم أنه مجرم ودموي ولا يريد من حلفائه أن يغيروا صورته. هو يريد منهم أن يشوهوا صورة الثورة السورية؛ فهي دموية ومجرمة مثله، وفوق ذلك عميلة وتستدعي التدخل الأجنبي، ولا تتمتع بفضيلة الممانعة، ولا تستطيع تحقيق الأمن والاستقرار. وأي عاقل سيكون النظام هو الأقل سوءا بالنسبة له. سيكتب بشار بماء الذهب ما جاء في رسالة شبيلات بوصف الثورة التي تحولت إلى غول: "غول العسكرة والتسليح. فلا يشكك منصف في إخلاص معظم المنتفضين بالثورة، لكن الإخلاص إذا جانبه وعي وتمسك بالثوابت كالذي نلحظه من جانبكم قد يأخذ بالقضية من "الدلف إلى المزراب". بعبارة أوضح، الثوار من أبطال الجيش الحر مخلصون (كثر خيرك!) لكنهم مفرطون بالثوابت وجهلة ينقصهم الوعي. إن الذين طلبوا الحماية الدولية لم يكونوا في فنادق باريس ونيويورك ولندن، خرجوا بمظاهرات وسقط منهم شهداء. الحماية الدولية ليست احتلالا أميركيا؛ هي أرقى اختراع بشري بعد الحرب العالمية الثانية. والمؤسف أن العالم لم يتحرك، ليس استجابة لهيئة التنسيق، وإنما تقديرا لرأي نتنياهو بأن بشار أفضل من بديل مجهول.
لا يعذر بالجهل في الموضوع السوري؛ من يريد معرفة ما يجري فليذهب إلى الزعتري وإلى الحدود، ويشاهد بعينه. أو ليذهب لدمشق للمشاركة في المؤتمر، وإن اعتقلته أجهزة الأمن فسيلتقي بالمعتقلين وربما يجتمع مع الثلاثة من هيئة التنسيق، وسيؤكدون قناعاته بجدوى الحوار الوطني مع المحققين.
الثوار في سورية يحققون كل يوم انتصارا بدون أن تدخل الأسلحة النوعية. وعندما يرفع الفيتو الأميركي عن السلاح النوعي، سيسقط النظام بأسرع مما يتوقع. أميركا تمنع وصول السلاح، والحقيقة الأكثر مرارة أن السلاح الإيراني والروسي يتدفق على مدار الساعة. وهذا هو التدخل الأجنبي. هل يرى ليث شبيلات في مقاتلي الحرس الثوري والخبراء الروس عملا وطنيا؟
بقيت واحدة، لماذا لا يذكر اسم بشار الأسد في كل الرسالة، وهو المسؤول الأول والأخير؟!

yaser.hilila@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شكراً ياسر أبو هلالة ... (عليا أحمد)

    الخميس 27 أيلول / سبتمبر 2012.
    أنتَ أكثر من دقيق ... أشكرك بعنف على كل مواقفك الصادقة ... و لا عتب على جهل الثوار فهم لا يملكون شهادات في الدبلوماسية كما هم ممثلوا بشار
  • »ليس دفاعا عن شبيلات (سمير)

    الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2012.
    رفض التدخل الاجنبي لا يقصد به رفض التدخل العربي لان العرب ببساطة ليسوا اجانب وهذا اشارت اليه وثيقة هيئة التنسيق في الجامعة العربية بان التدخل العربي ليس اجنبيا - افهموا يا عالم - العرب ليسوا اجانب ليسوا اجانب - يعني من حق العرب ارسال قوات عربية الى سورية وهنا يأتي دور الشعوب للضغط على حكامها لتسليح الجيش الحر او ارسال قوات عربية عربية عربية افهموا يا عالم . وشبيلات لايريد استباق الامور * ياعرب يا شعوب انتم من تنقذون السوريين انتصروا للثورة السورية
  • »النظام الوحشي في سوريا (اردنية)

    الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2012.
    الى السيد حمد المعابرة وغيره من الغيورين على نظام البعث في سوريا - ان المرتزقة في سوريا جاؤوا من ايران وحزب الله قبل ان يرد الى سوريا بعض المجاهدين من البلاد الاسلامية الذين لم يحتملوا رؤية الشعب السوري المسكين وهو يذبح على يد هذه الزمرة الحاكمة في سوريا واعوانهم من المرتزقة الايرانيين وجماعة حزب الله - وانت يا اخ ياسر اصبت في كل ما قلت - حمى الله سوريا والشعب السوري والى مزبلة التاريخ باذن الله هذا النظام الظالم واعوانه
  • »ابدعت (معاذ التل)

    الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2012.
    ابدعت استاذ ياسر وصورت الموضوع بطريقة رائعة ومعبرة بكل دقة عن واقع الحال
  • »ما هكذا تورد الإبل يا ليث ... وقد عهدناك ليثا (د. صبري سُميرة)

    الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2012.
    أخطأ الشبيلات إذ يحاول إستجداء النظام السوري بالعودة عن طغيانه بالتشكيك في وعي وخيارات جهاد الثوار السوريين ضده.... فالأسد وطغمته هم من نحروا سوريا ويسمحون للخارج بالتدخل لصالحهم وضدهم.. وماذا يفعل السوريين اللذين تحز السكين رقابهم... ما هكذا تورد الإبل يا ليث ... وقد عهدناك ليثا تنقض على الوحوش الكاسرة.. فلا يكن صوتك معهم ضد الضحايا الأبرياء.. شكرا أستاذ ياسر على مقالك الواعي الموضوعي المنتصر للمستضعفين
  • »شعار الرأي والرأي الآخر (حمد المعابرة)

    الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2012.
    طريق كتابتك لمقالاتك هو أكثر ما يخيفني وأتمنى منك إعادة قراءة المقال وطريقة تناولك لرأي ناشط سياسي ومثقف قد تتفق معه في أحيان وقد تختلف. رأي ليث شبيلات ليس هو المهم بل طريقة تناولك له وهو مجرد رأي فلا تشيطنه وتنظر إلى أعمال النظام الاجرامية وتغمض العين الاخرى عن الدمار والقتل الذي تسبب به أيضاً معارضي هذا النظام بأعمالهم التي لن تؤدي إلا لتدمير قطر عربي شقيق وتفتيته. هنالك مجازر ترتكب نعم وهناك نظام وحشي قاتل نعن وبالمقابل هنالك مقاتلين أجانب ومرتزقة. المهم في تعليقي ليس الشأن السوري بقدر ما هم طريقة كتابتك عن من يخالفك الرأي! اقبل بالرأي الآخر وناقشه. وأخيراً أقول لك أرجوك لا تفقد مصداقيتك ومحبيك وهم كثر وأنا منهم كما فقدت الجزيرة مصداقيتها ومحبيها فالجزيرة كانت متنفسنا الوحيد الذي تم إغلاقه للآسف.
  • »النظام السوري نمر من ورق (سامر صبحي)

    الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2012.
    اود ان ارد بنقاط على الموضوع
    1.لايوجد نظام فاسد مفسد في التاريخ مثل هيكلية النظام السوري يمتلك ال الاسد ووكلاء اعمالهم ال مخلوف اكثر من 40% من مجمل الاقتصاد السوري -وهذة اقل ما يقال عنها انها نهب وسرقة.
    2.سوريا بلد خيراتها منهوبة بفعل الفساد وغياب الديمقراطية وتداول السلطة- يقول علماء النفس في الحاكم في غياب الديمقراطية بعد تقريبا 6 سنوات من الحكم (ينفصل الحاكم عن الواقع وتصيبة شعور يكاد يقترب من الالوهية )ولا يعود يستمع الى الرأي الاخر.
    3.منذ بداية حكم البعث هو يحكم بالحديد والنار وارهابة واضح للاعمى لا يتورع عن ابشع انواع القتل والتصفية لمعارضية واكاد اجزم انة لايوجد في سوريا اغلبية صامتة ولكن تظهر معارضتها للنظام في امور شتى وليس من السهل ان يرسل الانسان ولدة ونور عينة ليتظاهر ويرجع الية مقتول-وعلية ليس كل من في بيتة لم يتظاهر هو مؤيد للنظام.وهنا لااقلل من حجم التظاهرات المعارضة للنظام
    4.اخر من يتكلم عن الوطنية والممانعة النظام السوري-حصار تل الزعتر لمدة 60يوم وقتل الالاف من الوطنيين والمقاومين هناك-احداث المخيمات وحركة امل في اعقاب خروج منظمة التحرير من بيروت والمجازر التي حصلت هناك وحصدت الالاف-تدمير مدينة حماة عن بكرة ابيها وقتل واعدام اكثر من 30000 (ثلاثون الف انسان من اهل تلك المدينة)
    5-العالم الحر يخطط لمصالحة ووجود اسرائيل فية مصلحة للغرب لابقاء التوترات موجودة ونهب خيرات هذة المناطق الغنية بالخيرات والتحكم في طرق المواصلات العالمية-وهناك رأي ليس بالقليل مؤيد لهذة المقولة في الغرب وهناك زواج مصلحي بين حكام هذة المناطق وحكام الغرب ويعلمون ان سر بقائهم مرهون بتمرير مخططات تلك الدول والصهيونية العالمية وعلية هم يعملون مخلصين على تسهيل تلك المهمة وال الاسد هم اسياد هذا الرأي وقضية اخرىفي منتهى الاهمية***الغرب لايهمة الشعارات الجوفاء يهمة الفعل فقط والنظام السوري فعليا هو حامي لاسرائيل ولمصالح الغرب بدون ادنى شك**.
    6.كل الانظمة العربية والخليج في مقدمتها لايودون سقوط بشار الاسد وقد تشذ قطر عن هذا التعميم هذا مجرد رأي وظهور نظام ديمقراطي يصدع رأسهم في المستقبل.
    7. روسيا والصين تخاف من المارد الاسلامي وقد خرج من القمقم (ولكنهم يجهلون ان هذا المارد اكتوى بنار الديكتاتورية وهو حاليا يؤمن بالديمقلااطية) تخاف تلك الدول والتي تحتل اجزاء كبيرة من بقايا الخلافة الاسلامية ولا يغيب عن البال في ان تلك المناطق المحتلة عنية بالنفط والمعادن-مثال مناطق القفقاس او القوقاز في روسيا الاتحادية.
    7.امريكا والغرب يخافوا من اي تغير ديمقراطي في سوريا قد يؤثر عل مصالحها في سوريا.وامريكا في تاريخها لم تطلب اذن اي دولة في التدخل العسكري عندما تتعرض مصالحها للخطر-ولبشاعة ما يحصل في سوريا من جرائم يرتكبها النظام الحاكم هناك حيث ان هذة الجرائم لم تحصل في القرون الوسطى لبشاعتها-تتطر لمجاراة الرأي العالمي بدعم الثورة السورية (بالكلام والكلام فقط)وما يفيد من يريد مقاومة طائرة او دبابة من ان يكون معة جهاز خلوي لىلاتصالات على اهميتة!!!

    اخيرا ارى ان امريكا والدول العربية تريد تقليم اظافر الدولة السورية ولها هناك احتمالان في نظرها جيدان-الاول اما ان يفوز مجرم العصر ويقضي على الثورة السورية وفي هذا استمرار لمصلحتها او
    2. ان تفوز المعارضة وتستلم بلد مدمر لاتقوم لة قائمة في المدى المنظور وفي هذا مصلحة لها ايضا.
    ولكن في رأيي المتواضع ان من قتل اقرباءة ظلما وعدوانا من نظام سارق ومجرم وهدمت بيتة لن يستكين وسوف يظل يقاوم
    -نقطة مهمة في حال اي تدخل عسكري لا اتصور ان يبقى النظام هناك اكثر من 24 ساعة.

    وعلية التغيير في سوريا حاصل ليس اقل من 100% ولكن نرجوا ان يكون قريبا جدا وبكلفة ليست كبيرة.ومن يراهن على غير ارادة الشعوب هو واهم وسوف يرى الحقيقة انشاء اللة قريبة.