ياسر أبو هلالة

الدم الرخيص من سورية إلى بورما

تم نشره في الأحد 22 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً

من السهل القول إن العالم يتآمر على المسلمين، فالتغاضي عن دماء المسلمين في سورية وفي بورما، يقدم حججا لنظريات المؤامرة. فعندما تمس تماثيل بوذا يهتز العالم، وعندما يباد المسلمون على يد البوذيين في بورما يكون التحرك باهتا ومن باب رفع العتب. مع أن رئيس وزراء بورما يصرح رسميا بأن المكان الوحيد للمسلمين هو مخيمات اللجوء. ولم يبق عليه غير تمييز المسلمين بدمغة ورقم وسوقهم لمعسكرات الإبادة.
    في الواقع، لا توجد مؤامرة، يوجد عالم يتحرك وفق منطق موازين القوى والمصالح. ولذا فتكت  المجازر والمجاعات بملايين البشر من غير المسلمين في أفريقيا وفي غيرها ولم يتدخل العالم إلا بعد أن تعب القتلة. فوق ذلك فإن تحرك العالم لا يكون وفق أمانينا، ومجلس الأمن ليس الخليفة الذي يلبي صرخة وامعتصماه.
    يتحرك العالم بمنطق الدول، وهو منطق لا يستطيع أن يواجه عصابة، سواء كانت في سورية أم بورما. الدول تخشى على سمعتها، وفي ظل أي قرار دولي ولو كان إدانة لفظية تتحرك لتحسين صورتها وتدارك أخطائها. العصابة غير معنية بالسمعة داخليا وخارجيا، وما يعنيها استمرار وجودها.
   في بورما كما سورية لن يكون العالم أكثر ملكية من الملك، في ظل عجز وتردد إسلامي لن يتحرك العالم، في سورية أكثرية تباد من أقلية وفي بورما العكس، وفي الحالين تمتد المأساة. من اليوم الأول وجد بشار من يتبنى جرائمه ويقول له إمض إلى النهاية. إيران وحزب الله وفرا الغطاء الإقليمي وروسيا والصين الغطاء الدولي. وبعدها ترك الشعب السوري وحيدا ليواجه أكثر الطغاة وحشية.
     خلال عام ونصف من الثورة الملحمية في سورية قدم السوريون دماء عشرين ألفا من أطفالهم ونسائهم ورجالهم، وما زادهم خذلان العالم إلا تصميما على النصر واتكالا على الله. وما من سوري إلا ودفع كلفة الثورة قتلا وتعذيبا واعتقالا وتشريدا، سواء بنفسه أم بعائلته. وعندما يعتذر السوريون في مظاهراتهم لمسلمي بورما فلأنهم يشعرون بوحدة الحال معهم ومرارة الخذلان.
     كم بقي من حساب الدم السوري لتسديد قيمة الحرية؟ الله وحده يعلم. تحليلا يمكن القول بقي القليل، فالثورة اليوم لم تعد مستضعفة، وما حققته بضربة الأمن القومي أظهر قدرة فائقة على التخطيط والتنظيم والتنفيذ. فالنيل من آصف شوكت وبقية عناصر خلية الأزمة يعادل النيل من بشار نفسه. وحتى الآن لا يعرف كم خسر فيها النظام وحلفاؤه، لكن بكائية نصرالله على رفاق السلاح تشي بوجود مسؤولين إيرانيين ومن حزب الله في الاجتماع. وهم لم يتغيبوا عن الاجتماعات من بداية الثورة.
     في عملية الأمن القومي أظهرت الثورة أنها تستهدف رؤوس الظلم لا عامة الناس، فمن ضرب بهذا العمق ولم يسقط مدنيين، ليس إرهابيا. وإلا بإمكانه أن يرتكب مجازر مروعة بحق القرى والأحياء العلوية. وفي الوقت الذي تقصف فيه المساجد على رؤوس المصلين لم تستهدف حسينية ولا كنيسة ولا سينما ولا خمارة، هل هو عجز من الإرهابيين الذين وصلوا للأمن القومي أم أنهم ليسوا إرهابيين؟
   تلك الدماء لم تكن رخيصة، ومهر الحرية غال. والدم الإنساني مصان بمعزل عن العرق، وسيأتي يوم ليس ببعيد، يقدم فيه المجرمون الذين أراقوا دماء الأبرياء لعدالة الأرض قبل عدالة السماء.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »صحيح (ala)

    الأربعاء 15 آب / أغسطس 2012.
    هذا صحيح فلو أن الأمر خرج بصبغة غير اسلامية لما وجد هذا القدر من المناهضة.
    ثانياً: هذا الحجب موجه لفئة لا تستطيع تمييز ما يضرها وهم الأطفال، أما الراشدون فباستطاعتهم تجاوز الحجب
  • »هل ياسر ابوهلاله ايضا متامر (د\نواف الشرع-السعوديه)

    الأحد 22 تموز / يوليو 2012.
    شكرا لك يا استاذ ياسر على هذا التحليل الذي اصاب كبد الحقيقه ونطقت بما يجول بخاطر كل مسلم غيور على مته ودينه فهل يقال بانك من طافم قناة الجزيره المتامره ؟
  • »الدنيا باخر وقت (مخاوي الذيب)

    الأحد 22 تموز / يوليو 2012.
    عن رسول الله صلى الله عليه وآله : ( يوشك أن تداعى الأمم عليكم تداعي الأكلة على قصعتها ، قال قائل منهم : من قلة نحن يومئذ ؟ قال : بل أنتم كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من عدوكم المهابة منهم ، وليقذفن في قلوبكم الوهن ! ! .
    قال قائل : يا رسول الله وما الوهن ؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت )
  • »الدم الرخيص (ابو مراد)

    الأحد 22 تموز / يوليو 2012.
    اذا كانت ايران وحزب الله وفرا الغطاء الاقليمي للنظام السوري ماذا تسمي الدعم الخليجي والعربي , والاوروبي للجيش الحروالمجالس المشكلة في كل من قطر وتركياهل هذه الدول داعمة للحرية وديمقراطية الشعب السوري, الم يفرض هذاالدعم على دول الخليج , هناك مثل يقول فاقد الشيئ لا يعطيه, اين مواقف الدول الداعمة للثورة السورية من قضية الاقصى وبورما وفلسطين , اقول متى نستيقظ جميعا اعلاميين ومثقفين وشعوبا ونعرف ونحلل مما يدور من حولنا ونكون امنا على شعوبنا.
  • »نظرية المؤامره (عبد)

    الأحد 22 تموز / يوليو 2012.
    بأعتقادي ان المؤامره ضد المسلمين موجوده والمثال الذي طرحته لما حصل في افريقيا من مجازر غير كافي لاستبعاد فكرة المؤامره لأن المجازر الافريقيه كانت لأسباب ماديه او اسباب تتعلق بالسلطه ....
  • »ابدعت (معاذ التل)

    الأحد 22 تموز / يوليو 2012.
    ابدعت استاذ ياسر ، فضعفنا هو السبب الرئيس لما يحدث ،لو كان عندنا حكومات ديمقراطية وطنية اتية من رحم الشعوب لما قبلت بمجازر سوريا وبورما ، ولاجبرت العالم على تبني موقفا صارما تجاه عصابة الارغون الجديدة في سوريا بقيادة مناحيم بيغن العرب ( بشار الاسد )، الغرب منافق على الدوام ، والدم الانساني رخيص عنده كالعادة ، اللهم الا اذا كان له مصلحة استعمارية راسمالية في وقفه ، معظم حروب افريقيا الاهلية كانت تجري برعاية اوروبية لسرقة الماس وغيره ،، في رواندا قتل 800 الف في ثلاث اشهر وكانت القوى الغربية تتناقش هل ينطبق مصطلح الابادة العرقية على ما يحدث ام لا !!في سوريا تصرف الجيش الحر لغاية الان باخلاقية عالية ، حيث لم يحاول القيام بعمليات انتقام عشوائية لمجازر حملت بعدا طائفيا واضحا ( الحولة والتريمسة ) التي تبين ان شبيحة من قرى علويين نفذوها بتنسيق مع الجيش السوري ، وهذا لا يعني ان يؤخذ بجريرة اولئك كل العلويين ، ثم تجد من الكتاب من يلقي التهم جزافا عليهم ويتباكى على الشهداء الابطال ( الثلاث ) !!!!!!!!!! لانهم حاربوا اسرائيل يوما !! الم يحارب حسني مبارك اسرائيل يا ترى وفي عدة حروب !! على اية حال نسال الله النصر لكل شعوب الارض ضد الطغيان وضد الراسمالية المتوحشة.
  • »شكراً شكراً (إبراهيم حافظ)

    الأحد 22 تموز / يوليو 2012.
    أحسنت أحسنت .. شكراً لياسر .. شكراً للغد