د.أحمد جميل عزم

الذين يناقشون القرضاوي بشأن القدس

تم نشره في الاثنين 5 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً

يوسف القرضاوي عالم دين معروف، له أهميته وفقهه، ولديه جمهور كبير من المحبين والمعجبين، ويستفيد من إمكانات تضعها في تصرفه حكومات وشعوب، من قنوات تلفزيونية، وموارد للنشر، والإعلام. وبالتأكيد لست بوارد تعريف القرضاوي، فالمعروف لا يُعرَّف، ولكن لا بد من التذكير بمكانته، قبل مناقشة فتواه بعدم جواز زيارة القدس بتأشيرة صهيونية، مع استثنائه الفلسطينيين. وهي فتوى ردت عليها القيادة الفلسطينية، بدءا من الرئيس الفلسطيني، إلى أجهزة إعلامية، مرورا بوزراء في السلطة الفلسطينية، بالرفض والاستغراب والدعوة إلى المناظرات.
وعمليّا، يمكن أن يتشعب نقاش زيارة القدس إلى نقاط كثيرة جداً، ويمكن رصد مبررات للزيارة وضدها. فمن زاروا القدس عادوا أكثر ارتباطا بفلسطين وكراهية للاحتلال، وهناك حالات عديدة شاهدة على ذلك. ومن أهل القدس، بمن في ذلك حراسٌ للمسجد الأقصى، من يتمنون أن تزيد الزيارات للقدس، لأسباب منها زيادة الوجود العربي والمسلم في المدينة، ليس لأسباب اقتصادية أو دينية، بل لأنّ إسرائيل تفعل كل شيء لتقليص هذا الوجود. وسبق وكتبت عن زوار أوروبيين وغربيين يزورون فلسطين والقدس ضمن برامج يقررون سلفا عدم التعامل فيها مع الإسرائيليين، وعدم شراء أي بضائع منهم، وحصر علاقتهم مع الجانب العربي. في المقابل، نعرف أنّ الزيارة إن لم تكن بتصريح تؤمنه السلطة الفلسطينية، ستكون بمراجعة السفارة الإسرائيلية، وسيتعرض من يحاول الزيارة لعمليات من مكاتب السياحة والسفارة تدخل في إطار التحقيق، والمساءلة، والتطبيع، وربما الابتزاز.
مع كل هذا، يبدو النقاش أقرب إلى الجدل العبثي، رغم أنّ من يشترك فيه هم كبار العلماء والسياسيون. ويمكن توجيه كلمة للقرضاوي: لماذا هذه الفتوى بالذات؟ هل يمكن توجيه فتوى للحكام العرب والمسلمين، من المنبر ذاته، خصوصا من تربطك بهم علاقة رعاية ومواطنة، بأنّ الجهاد فرض عين وبوجوب طرد القوات الأميركية، ومنع لقاء المسؤولين الإسرائيليين في العواصم العربية، وعلى شاشة قناة الجزيرة، باعتبار ذلك من التطبيع؟ لماذا يمكن مهاجمة محمود عبّاس دون غيره من القادة العرب، مع العلم أنّ محمود عبّاس كان في قطر في وضع مادي وإداري بارز جداً، قبل أن تكون أنت هناك، وكان يمكن أن يكون رجل أعمال ومسؤولا ناجحا، ولكنه انتقل من منفى إلى آخر حتى عاد إلى مقربة من مسقط رأسه "صفد"؟
أمّا سؤالي للرئيس عبّاس ووزرائه: هل يمكن للفلسطينيين زيارة القدس حقا، ومن ثم العرب؟! إذا كنا نعلم أنّ انتقال أحدكم من مكان إلى آخر داخل أراضي السلطة يحتاج موافقة صهيونية، فلماذا ندخل في جدل زيارة القدس، وفي معركة إعلامية نسجّل فيها النقّاط ضد بعضنا (بصفتنا عربا ومسلمين)، بينما يراقب الطرف الإسرائيلي ضاحكا؟!
إذا كان في زيارة القدس مصلحة عربية وإسلامية وفلسطينية، وكانت ممكنة، فهل يمكن لناشطي حركة "فتح" على مستوى العالم أن يبدأوا برامج زيارات ذات طابع تعبوي داعم للوجود المسيحي والمسلم والعربي في المدينة، على قاعدة مقاطعة إسرائيل والاحتجاج هناك؟!
إذا كنا نرى حجاجا إيرانيين يحتجون في السعودية ويتظاهرون، فهل يمكن رؤية حجاجٍ مسيحيين من أميركا اللاتينية والغرب وأفريقيا يحتجون في القدس؟! هل لدينا برنامج تعبئة على هذا النحو؟!
رأيتُ أكثر من مرة حجاجا مسلمين من جنوب أفريقيا ودول آسيوية غير عربية، يأتون إلى القدس شدا للرحال بعد أن زاروا مكة المكرمة والمدينة المنورة، وبحديث سريع معهم وجدتهم لا يعرفون الواقع السياسي للقدس، أو فتاوى زيارة القدس.
إذا كانت زيارة القدس مهمة للصمود، برأي السلطة و"فتح"، فأين هي الجهود الرسمية والتنظيمية للضغط على إسرائيل للسماح بها، وأين تعبئة الرأي العام المسيحي والمسلم والعربي على قاعدة حق التواجد في القدس؟!
كثيرٌ من الجدل الذي نعيشه لا معنى له لو توافرت برامج عملية بشأنه، ولأصبح ما يوصف الآن بالتطبيع نوعا من النضال إن وضع في سياقه الصحيح!
هل يمكن توجيه وفد شعبي من حراس الأقصى وأهل القدس، مثلا، لنقاش الشارع العربي والإسلامي؟! وهل يمكن أن نجد "فتح"، وتنظيماتها في كل الساحات، وأصدقاؤها ينظمون زيارات احتجاجية وتضامنية لوفود عالمية إلى القدس؟!

ahmad.azem@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »من نحن منهم ... (م. فتحي ابو سنينه)

    الاثنين 5 آذار / مارس 2012.
    اتفق معك اخي احمد , وما تستحي بديبلوماسيتك المعهوده ان تصرح به , نحن كقراء مطلعين لا نخجل من التصريح به , فلتقلها يا اخي ان هؤلاء الشيوخ هم مسخرون لتبرير تصرفات الحكام وتفصيل الفتوى المناسبه لهم ولا يعبرون عن الشعوب او الدين باي حال , والقرضاوي على راسهم , فحملاته وغيره راقبناها في هجوم الناتو على ليبيا, وقبله حفظنا عن غيب فتاويهم حول تحالف حفر الباطن , وبدل استخدام الدين كما صرحت بالدعوه الى الجهاد والتحشيد لتحرير فلسطين , نجد التحريض ونشر الكراهيه والحض على الاقتتال بين الاخ واخيه "سوريا" لا لشيء الا لكون هذا او ذاك يعتال من هذا النظام او ذاك , ولا حرج ان كان دورهم مفضوحا كالشمس فهم تعودوا كحكامنا ان يستفزوا مشاعرنا ويخالفوا طموحات شعوبنا ففي النهايه لا داعي للفكر والتفكر فهذا فرض كفايه , وهم عنا يقومون بالواجب وهم اهله اما نحن وعقولنا فلا داعي لنا ان كان مصيرنا الجنه ان تبعناهم واستمعنا لهم والباقي في النار , وكنت ستضحك يوم اول امس في الحوار مع القرضاوي وهو ينظر حول الثورات والخوارج وغير ذلك من التفاهات , كنت ستحسبه لينين او غيفارا , او حتى شيخنا احمد ياسين او القسام , وحين تسمع تعتقد انك تعيش في عالم اخر وكل انجازات الشعوب وثوراتها وفكرها وفلسفتها تفاهات وترهات , وترى الى اي مدى بلغنا من الهوان وتسفيه الامور والجهل , لا تشتكي اخي احمد وانصحك ان تحزم شهاداتك وابحاثك وخبرتك وعلمك وتغادرنا لان لا مكان لك ولامثالك , فالساحه الان ساحتهم , واذا اردت فتوى مني فاعتقد ان دولة اسرائيل هي وعد الهي وهم "اليهود" يمارسون حقهم في الارض التي وعدهم الله بها , اليس كذلك , سوف تسمعها قريبا جدا منهم " الشيوخ الذين نتحدث عنهم " وليس مني , فهذا اوان تصفية القضيه الفلسطينيه , وبالطبع نحن لنا راينا وتصرفنا وموقعنا الاخر . شكرا
  • »القدس فلسطينية /عربية واسلامية (يوسف الصيداوي)

    الاثنين 5 آذار / مارس 2012.
    وهل عندما تندفع الجيوش العربية لتحرير القدس وفلسطين تحتاج الى بروتوكول مع بني صهيون, وهل في شد الرحال الى رحاب القدس تحتاج الى موافقة اسرائيلية.. القرضاوي يفتي شرقا وغربا وهو يهدف إلى تشتيت الموقف العربي والاسلامي، وتعني أول ما تعني أن ينفض العرب والمسلمين أيديهم من القدس وحتى فلسطين, كان ألأجدى بالمفتي القرضاوي ,أن يحث العالمين العربي والاسلامي الى دخول القدس عنوة واستقدارا وأولهم هذا المفتي القرضاوي, انه يعي ما يفتي به ويعي أن حدود فتواه ستصيب هدفها ويسلم مفاتيح القدس واشكالية القدس الى الفلسطينيين
  • »فتاوى حسب الطلب (ابراهيم ابوعلي)

    الاثنين 5 آذار / مارس 2012.
    رأيي هو انّ على كل من يستطيع زيارة القدس ان يزورها بدون الالتفات الى فتاوي شيوخ الهشك بشك وبغض النظر عن علمه الديني واننا نشكك في الهدف الحقيقي لهذه الفتوى وفي من يقف وراءها والتي تتطابق تماماً مع الاهداف الصهيونية بقطع العلاقة بين القدس ومحيطها الاسلامي
  • »فتوى القرضاوي (بديع الدويك)

    الاثنين 5 آذار / مارس 2012.
    لا اعلم ما سبب توقيت هذه الفتوى التي تحتمل اي تفسير ولقد تقدمت مشكورا اخي احمد بعرض تفسيرين متناقضان للفتوى, الا انني فقط ارجو ان لا تاثر هذه الفتوى سلبا على الحمله العالمية والمسيرة المليونية التي يعد لها من قبل شهور للزحف الى القدس من جميع انحاء العالم.
    ارجو ان لا تكون هذه الفتوى هي بمثابة سحب غطاء ديني عن هذه الحمله او تفهم كذلك.
    وانا اتفق معك كليا فيما طرحته في عرض للفتوى في كلتا التفسيرين
    وكل الاحترام

    بديع الدويك
  • »علماء السلطة (موفق رميح)

    الاثنين 5 آذار / مارس 2012.
    من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت) رواه البخاري.