فهد الخيطان

الكيلاني.. سلطة القانون أم حكم المسلحين؟

تم نشره في السبت 25 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً

هذه نتيجة التفريط بمبدأ سيادة القانون، والتهاون مع ظاهرة الاستقواء على الدولة. رئيس مجلس أمانة عمان المهندس عبدالحليم الكيلاني، ليس من قادة المعارضة، بل هو نجل أشهر مدير للمخابرات في تاريخ الأردن؛ ومع ذلك كاد الرجل يفقد حياته في اعتداء مسلح أمام منزله. والمرجح أن الأجهزة الأمنية ستسير حماية للكيلاني، كما حصل مع ليث شبيلات وحمزة منصور.
ما نعنيه في المقارنة بين الكيلاني وشبيلات ومنصور هو أن المخاطر الناجمة عن تراجع هيبة الدولة وضعف سلطتها لا تصيب المعارضة فقط، وإنما الجميع؛ لا يستثنى من ذلك موظف في الدولة أو معارض في الشارع.
كان واضحا منذ البداية أن محاولة الاعتداء على الكيلاني تأتي على خلفية قرارات اتخذها في أمانة عمان، تضمنت إلغاء وظائف عليا وإنهاء خدمات مستشارين ومديرين. ولم يتردد الكيلاني في توجيه أصابع الاتهام إلى من وصفهم بالقوى المعارضة لنهجه الإصلاحي في الأمانة. لكن الأخطر من ذلك ما نقله موقع الكتروني عن شبهات بتورط نائب في محاولة الاعتداء.
مظاهر التعدي على هيبة الدولة تنامت في الآونة الأخيرة، وتعددت أشكالها من استيلاء على أرض الدولة مارسه رجال في الحكم قبل المواطنين، إلى قطع للطرق، وسرقة المياه الجوفية، وطال الأمر وظائف الدولة التي صارت في بعض الحالات تستخدم كوسيلة لشراء الولاء. ومع مرور الوقت، تصبح هذه التعديات حقوقا مكتسبة تعجز الدولة عن استردادها.
وفي غياب سيادة القانون ومبدأ العدالة في توزيع مكتسبات التنمية، يكون العنف واللجوء إلى القوة وسيلة لانتزاع المطالب. وقد شهدنا ذلك في ملف استحداث البلديات العام الماضي. لكن في حادثة الاعتداء على الكيلاني، فإن الاستهتار بهيبة الدولة وسلطتها يبلغ درجة خطيرة لم يصلها من قبل، تنذر بخطر يهدد الجميع، خاصة إذا ما استطاع الفاعل أن يفلت من قبضة العدالة.
المؤكد أن الرعب سيدب في صفوف كبار الموظفين العموميين، وسيفكر أي مسؤول ألف مرة قبل أن يقدم على اتخاذ قرارات "إصلاحية" في مؤسسته، خشية أن يتعرض لما تعرض له الكيلاني.
كرامة الموظف الحكومي من كرامة الدولة. وعندما كانت سلطة الدولة الأردنية فوق كل "الحساسيات" المحلية والجهوية والطبقية أيضا، كانت للمسؤول مكانة لا تمس، وسلطة في اتخاذ القرار لا ترد. وفي مذكرات رجال الحكم عشرات الأمثلة التي تدلل على الاحترام الذي كان يتمتع به الموظف الحكومي بما يمكنه من تطبيق القانون، واتخاذ أخطر القرارات بدون أن ترتجف له يد.
إن تراجع مكانة الدولة، والتنازل الطوعي عن تطبيق القانون بشكل عادل وعلى الجميع، هما ما يغري الكثيرين بالتطاول وأخذ القانون بيدهم، لا بل بقوة السلاح أيضا.
لم يحدث ذلك من قبل في الأردن. وحينما نشاهد مظاهر غياب سلطة القانون في دولة مثل اليمن، نشعر بالحسرة على حال بلد عربي شقيق، ونتباهى بما عندنا من قوة وحضور للدولة.
لا نريد أن نفقد أفضل ميزة لدينا، ولا أن نعيش تحت رحمة سلاح الخارجين على القانون.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الشجرة المثمرة دائمآ تقذف بالحجارة (أبو زياد الكيلاني)

    الثلاثاء 10 تموز / يوليو 2012.
    السيد عبدالحليم رمز من رموز الإصلاح،في دولة للأسف كثر فيها الفساد،ولكن إلى الأمام يا عطوفة عبدالحليم"ويا جبل..ما يهزك ريح"
  • »اعوان الفساد (كمال الكيلاني السعوديه الرياض)

    الثلاثاء 10 تموز / يوليو 2012.
    اكيد مما لا شك فيه بأن مجموعة الشد العكسي ضد الاصلاح ومكافحة الفساد هم وراء اعمال الهمجية ومحاولة الاعتداء على كل من يقوم بالاصلاح ومكافحى الفساد وهنا نذكر لا بد من الانتباه والحرص الشديد على ارواح هؤلاء من المستفيدين وراء الفوضى والعبث في مصالح الدولة في اي قطاع من قطاعاتها وهنا لا بد للاجهزة الامنية من التحقيق الجاد ومحاسبة المذكورين وعدم تركهم في البلاد دون محاسبة حتى يكونوا عبرة لغيرهم والله الموفق ؟
  • »الفساد اخطبوط بالف ذراع (مواطن غيور)

    السبت 25 شباط / فبراير 2012.
    ان ما حدث للسيد الكيلاني لم يكن مجرد صدفة بقدر ما هو عمل مخطط له مسبقا والجواب على ذلك هو ما ورد على لسان رئيس هيئة مكافحة الفساد بأن الفاسدين والمفسدين قد بدأو بشن هجوم مضاد لمحاربة الفساد وعلى الناس الشرغاء تحمل او دفع الضريبة التي تستحق عليهم نتيجة لمحربتهم حيتان الفساد غي البلاد والحبل على الجرار كما يقولون
  • »ملف كبير (قيس البيري)

    السبت 25 شباط / فبراير 2012.
    موضوع ألاعتداءات على ألاردنيين هو ملف كبير وسيتم فتحه في ألوقت ألمناسب.
  • »الفوضى لا محاله (د م ناجى الوقاد)

    السبت 25 شباط / فبراير 2012.
    اصبح بما لا يدع مجالا للشك بانه اذا استمرت الامور على ما هى عليه من الاستقواء على الدوله وفقدان هيبتها فان الامور تتجه لا محالة الى حالة من الفوضى يصبح فيها المرء مضطرا لحماية نفسه بالوسائل المتاحه وان حدث هذا لا قدر الله فسوف يصبح المواطن غير آمن على اهله واولاده وينتابه القلق من خروجهم الى عودتهم الى البيت لذا بات مطلوبا وبالحاح العودة الى هيبة الدوله واحترام النظام وحتى لو تطلب الامر الى عودة الاحكام العرفيه لانها بالتكيد افضل من الفوضى من جميع الوجوه.
  • »صدقت يا خيطان (راعي غنم)

    السبت 25 شباط / فبراير 2012.
    ولا تنسى الكتاب الصحافيين ايضا ، والاعتداء على الاخ النمري

    لكن اريد ان افهم الى اين نحن ذاهبين ، ومن هم الاصابع الخفية التي تدير الامور في بلدي