ياسر أبو هلالة

من يقفون مع النظام السوري: المعاقون والأذكياء

تم نشره في الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً

بعد ظهور صور شهيد الطفولة حمزة الخطيب وما تعرض له من تعذيب وحشي، كان المتوقع أن يخجل المدافعون عن النظام السوري وينسحبوا بهدوء، لكن تبين أن جلهم من فصيلة الشبيحة الفاقدين لأي قيم أو خلق، وما استهداف الطفولة إلا تعبير عن قبحهم وساديتهم.
ومقابل تلك الرجولة المفتعلة على الأطفال العزل، شاهدنا سواء في مظاهرات دمشق المؤيدة لبشار أو تلك التي هاجمت اجتماع المعارضة في أنطاليا، طقسا وثنيا لا يعرفه العالم الحديث، وهو السجود على الأرض وتقبيل صورة الرئيس الذي يؤله من دون الله.
هؤلاء من يقفون مع النظام يسجدون لبشر، وينتهكون حرمة البشر حتى لو كانوا أطفالا. وما يمكن استنتاجه ببساطة، أن السلطة جردتهم من بشريتهم.
ومن يرصد سيرة النظام السوري في حماة وتدمر وتل الزعتر من قبل، لا يستغرب هذه الوحشية؛ المستغرب هو الشجاعة الأسطورية التي يتحلى بها ثوار سورية. فكلفة الخروج إلى الشارع في سورية لا تعادلها كلفة في العالم كله، فالرد يبدأ بالرصاص من دون رش مياه، ولا هراوى ولا قنابل غاز.
تلك العبودية للنظام مفهومة من فئة الشبيحة في سورية، غير المفهوم هو وجود تلك الفئة في خارج سورية. صحيح أنها معزولة ولا حضور لها، لكنها تعكس قدرة النظام السوري على تحقيق اختراقات، بفضل اللعب بالورقة الطائفية، واستخدام الذراع المالية للنظام من خلال شراء صحافيين معروضين للبيع.
الطريف أن هؤلاء كانوا مباعين لأعداء سورية، وهم ضد سورية في دعمها للمقاومة ومع النظام في قمع الشعب.
ذلك لا يمنع وجود أصحاب إعاقات فكرية لا يرون بأسا في قتل الأطفال وتشويههم، وانتهاك الحريات على نطاق واسع، طالما أن النظام يرفع شعارات العروبة، ويدعم المقاومة.
وفرق بين صاحب إعاقة عقلية غير مباع، وبين الأذكياء الذين يعرفون ويحرّفون. يمكن لمعاق أن يقتنع بأن هوليوود أوقفت إنتاجها السينمائي هذا العام وتفرغت لإنتاج أفلام تعتمد الخدع البصرية لتصوير رجال الجيش يرقصون على الجثث، ورجال الأمن يصطادون البشر بالرصاص.
الأذكياء يعرفون تماما أن الشعب السوري دُفع بفعل إجرام النظام إلى الثورة دفعا. وهم متأكدون أن إسرائيل هي خط الدفاع الأول عن النظام في أميركا والمجتمع الدولي، وهم مدركون أن سورية اليوم غير سورية الأمس، فرق بين الإجرام اليوم بعد مجزرة درعا وما تلاها، ونظام غير ديمقراطي أمس امتد من تولي بشار الحكم، بطريقة سلمية وغير ديمقراطية.
من يتواطأ مع الجريمة أو يسكت هو شريك، ولن يغفر له أبناء سورية الغد. قد يغفرون لمن يثبتون إصابتهم بإعاقات عقلية فقط.

yaser.hilila@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »صدقت وبررت (ثائر/درعا)

    الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2011.
    نعم أستاذ ياسر ..ماأكثرهم أولئك الذين باعوا ضمائرهم بحفنات من رضا الظالم ..فتراهم يذودون عن حماه وكأن هالة من القداسة الكبيرة تحيط به..
    لكل أولئك نقول :التاريخ موقف وقادم الأيام سيشهد على ذلك..
    سوريا حرة..ولن تعود مزرعة للأسد وأزلامه..
  • »بيت زجاج (فاطمة)

    الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2011.
    بس حابة اسأل الاخ ياسر سؤال اذاهيك وصف النظام السوري اللي بيوم ع شاشة الجزيرة في جنوب لبنان قال عنه ركن حلف الممانعة! شو بيوصف النظام القطري اللي على ارضه قاعدتين عسكريتين لامريكا؟؟؟؟؟منهم تم قصف العراقيين والافغان والفلسطينين واذا لاسمح الله صار تدخل اجنبي بسوريا رح اكيد يكونوا مصدر قصف الشعب السوري الشقيق
  • »تحيه لك (إلياس)

    الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2011.
    الله محييييييييك يا بطل ، والله مارح نغفرلهم أبداً

    ودم شهدائنا مارح يروح هدر
  • »مشكور يا ياسر (فارس)

    الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2011.
    نقدر نحن الشعب السوري المثقفين اللذين ينطقون بالحق وهو السهل الواضح وننكر زمرة المنافقين اللذين يحاولون تبرير جرائم العصابة الحاكمة بسوريا سواء كانوا يعلمون أو لايعلمون ولاننسى مشايخ السلطة اللذين يشاركون بالقتل وهم يعلمون الحق علم اليقين..حسبنا الله ونعم الوكيل
  • »هذا الكلام .. ولابلاش !!! (malak kald)

    الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2011.
    مقال مميزه بصراحه .. ربي يعطيك العافيه يا ياسر ...
    وأحلى جملة في المقااااااااااال ((((لا يستغرب هذه الوحشية؛ المستغرب !!! هو الشجاعة الأسطورية التي يتحلى بها ثوار سورية.))) ماشاء الله عليهم .. الله يحميهم ..ويبارك فيهم .. وينصرهم نصر عااااااجل غير أجل ....
  • »الثورة تتقدم والنظام يتأخر (مقال رائع)

    الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2011.
    سيدي الكريم,الثورة لها مؤيدوها ومناصروها وهناك من يقف ونفسه تقول علها تخسر الثورة فاننتفض,الثورة هي الرابحة,نعم من لم يرتكب جرم ولوكان مؤيد للنظام هو وضميره ان ملك ذلك,أما من أرتكب الجرم فلاغفران له ولاعذر له وانا من لمقتصون,نحن نريد دولة عدل وقانون وهذا مايميزنا عن الهمج أصحاب العقائد الباطنيةوالذين تربوا على الحقد لحقب وبعضهم لعصور وكلما فسح لهم المجال نشروا الفساد وحرقوا الحرث والنسل وهم يعربدون,على العالم العربي والأسلامي أن يدرس هذه الحقيقة وهذه المسألة في أعدائه ويجد الحل المناسب والدواء الأنجع لهذه الأقليات التي تعيش بيننا تشاركنا الماء والهواء واللغة والعادات البنية وفي لحظة من اللحظات تتمكن وتحاول أن تقضي علينا.
  • »جزاك الله خير (محتار بالمستقبل)

    الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2011.
    بعدما قرأت المقالة والتعليقات عليها ايقنت بأننا لسنا لوحدنا وان هناك من يشعر بنا وان لنا اخوان في قمة الوعي واحمد الله ان النظام السوري تافه وغير مثقف والاعلام السوري اتفه منه في عبوديته لبشار ولهذا لم يستطيع اقناع الرأي العربي والعالمي بنظريته <المؤامرة> أما بالنسبة لأغلب السوريين بالداخل فالقناع ساقط من قبل ان يضعه هذا النظام وحتى ان القناع الذي وضعه هو مرآة لوجهه....
  • »ما في للأبد (سوري)

    الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2011.
    شعبي طول عمرو آكل مجازر..و التاريخ بيشهد ع جروح الشعب السوري من هذا النظام
    بس يا اخي..انا ما عم افهم تكوينة شعبي شو هيي؟ كيف ممكن مخلوق..يقوم مرة تانية عالجزّار بعد كل المجازر
    و ياكل مجازر أفظع, و يضل قايم عليه.. الحمدلله الحرية صارت عالباب
    و للحرية الحمراء باب..بكل يد مضرجّة يدق

    عاشت سوريا حرّة
  • »مقال رائع (سامي)

    الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2011.
    لك التحية على هذي الكتابه الجريئة والمعبرة ..
    اظن انه لابد من توجيه نداء من مثقفين العرب الى مثقفين سوريا لاخذ موقف ضد النظام لأنه لابد لكل شخص من الوقوف امام مسؤوليته الاخلاقية
  • »شكرا للصحفي الحر (بلال)

    الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2011.
    بارك الله فيك اخي الكريم على هذه المقالة الرائعة وغيرها من المقالات ونحن بسوريا متابعين لمقالات الحرة ومن القلب نشكر الشعب الاردني والفلسطيني راجين المولى أن يحفظكم من كل سوء وأن ينصرنا على الطاغية الفرعون السوري بشار وحثالاته
  • »الأسد قائدنا والبعث طريقنا إلى جهنم (ابو هاشم الحموي)

    الأربعاء 8 حزيران / يونيو 2011.
    والله يا احبتي من سمع ليس كمن رأى لقد كنت ممن شهد احداث حماه 1982 وسأروي لكم قصة واحدة فقط مما شهدة في المنزل المجاورلنا في الحي (الباشورة -شارع ابي الفداء ) لقد نزلت قوات المجرم رفعت الأسد إلى أحد الأقبية في عمارة الشيخ سعيد كانت النساء والأطفال فقط وأكد على كلمة نساء واطفال فقط تتخذ هذا القبو ملجأ من القصف وكانت المجموعة مكونة من 35 امرة وطفل فقام عناصر الجيش بإطلاق النار عليهم وقتلوه جميعأ ألا لعنة الله على الظالمين
  • »هل الإعاقة شتيمة؟!! (نورا جبران)

    الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2011.
    النظام السوري مجرم وسفاح وقاتل وهمجي وبريء من الإنسانية والأخلاق
    ولكن هل من اللائق أن تسيء إلى كل ذوي الاحتياجات العقلية الخاصة (المعاقين) وتصف من يسيء وينحاز لجرائم الأسد بأنه معاق؟!! منذ متى تُعامل الإعاقة على أنها شتيمة أو سمة يوصف بها المتآمرون والمتواطئون وعديمو الإنسانية؟!
  • »وإقرأ إن شئت كتاب القوقعة (يوميات متلصص) (ahmad)

    الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2011.
    للسجين السياسي السابق مصطفى خليفة, يتكلم فيه يا أستاذ ياسر عن تجربته في سجون النظام السوري الصحراوية (االتصحر و الصحراء الموجودة في أعماق الشعب السوري أكبر و أوسع), و في ما ياي مقطع من الكتاب:((أنا منذ أشهر مستمر بالمراقبة والتلصص عى ساحة السجن عبر الثقب، حفظت وجوه عناصر الشرطة كلهم، شاهدت الإعدامات ... ثمان مشانق ... كل اثنين وخميس، أسمع كلام الشرطة بوضوح احياناً، كان الناس هنا يتساءلون: لماذا لم نعد نسمع صيحات الله أكبر لدى تنفيذ حكم الأعدام ؟
  • »الى متى (معتز جابر)

    الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2011.
    سطر قلمك الرائع أجمل الإيجازات لسورية الغد ..
    والجميع متأكد من ان المرحلة القادمة ستكون أكثر صعبوة .. ان كان ببشار او بدونه .. فالان الشعب السوري مهدد بالثأر من نظامه على الشعب اذا ما استسلم وسلم بالأمر الواقع .. وان كان هناك تغيير وهذا ما نتمناه .. يسكون هناك فترة كبيرة بدون سلطات وسيتم زرع شيء جديد بها غير نظام الاسد العلوي .. لأن أمريكا لن تسمح بمرور شيء كهذا بدون ان تضع اصبعها به .. كون سوريا على تمام مع الصهاينة وهناك خطر كبير على الصهاينة كون شعب سوريا يحمل القومية والحمية العربية .
  • »والله ما في منك، الله يحميك يا بطل (والله ما في منك، الله يحميك يا بطل)

    الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2011.
    والله ما في منك، الله يحميك يا بطل
  • »من أجل حفنة من العبيد ..فلتمت كل الشعوب ! (خالــد الشحـــام)

    الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2011.
    شكرا لك سيد ياسر لقلمك المستنير المدافع عن حقوق المظلومين كما عهدناك دائما ...الجرح السوري قديم قدم استيلاء الأسد الأول على السلطة في مطلع السبعينات وليس وليد الأسابيع الماضية فحسب ، وغائر مثخن بقدر ما نهب ابنه من حقوق ودماء السوريين الأحرار في سنوات حكمه الرمادية ، ثورة الشعب السوري الشجاع في انطلاقتها أعادت معايرة الشكل والمفاهيم بالشكل التلقائي وعرت القشور المتآكلة التي كانت تخفي دموية وانحطاط هذا النموذج وزيفه الكامن خلف بواقي الرجولة وهزلية المرحلة.....حداثة العقلية والدراسة والمعاصرة لم تستطع إخراج الرئيس من تأثير عصابة الحكم الموروثة وكان لزاما أن تتحد العصابة لتشكيل ضمانة البقاء ، من يعتقد أن الرئيس يمثل صورة تسعى للحرية والديموقراطية بحداثة عمره وتعلمه وأنه مغلوب على أمره فهو غارق في جهله ، هو جزء من العصابة ويبصم بالعشرة لكل معطياتها وافرازاتها ، مكونات العصابة أصبحت أكثر حصرا وأضيق لحدود الناظرين داخليا وخارجيا ، تبدأ من رأس السلطة وتفرعاتها وتنتهي بمجلس الشعب مرورا بالجيش وماكينة الاعلام الصدأة والمؤسسات التجارية العملاقة .... جزء مهم أخر من العصابة ينساب كالماء القذر بين اختيارات المتفرجين ويتمدد ليصل حدودا عالمية ، يتمثل هذا الجزء المخادع المراوغ برجال عصابات في ثوب مثقفين وحكماء ومحللين واصحاب سوابق نضالية موهومة و أقلام مرتزقة في شكل عناصر خاملة تنبعث من الهواء ، تخصص هذه الفئة ينحصر في تهئية
  • »كيف تسرب هذا الفيروس المدمر للدم السوري الطاهر (حمزه غرايبه)

    الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2011.
    ( ومن يرصد سيرة النظام السوري في حماة وتدمر وتل الزعتر من قبل، لا يستغرب هذه الوحشية؛ المستغرب هو الشجاعة الأسطورية التي يتحلى بها ثوار سورية. فكلفة الخروج إلى الشارع في سورية لا تعادلها كلفة في العالم كله، فالرد يبدأ بالرصاص من دون رش مياه، ولا هراوى ولا قنابل غاز.)
    اما آن لأبواق هذه العصابة الذين يفسرون بسلوكهم قولة - سبحانه - ( و تجعلون رزقكم انكم تكذبون ) اما آن لهم ان يراجعوا سوية بشريتهم ، و ما آن لحكماء العالم ان يعملوا و بجد على تخليص الجنس البشري من هذا الوباء الذي يتمثل في هكذا انظمة حكم لا تهدد انسانية و كرامة شعب بذاته فحسب ، بل هي خطر على كل قيم الإنسانية ، فكما نجح البشر في القضاء على كثير من الأوبئه الفتاكة في أجسام البشرمثل الكوليرا و السل و غيرها ، و اوبئة اخرى فتاكة في قيم البشر مثل النازية و الفاشية ، و ما كان ذلك ليتم لولا تضافر الجهود و الخبرات البشرية على مر التاريخ ، انتصارا لقيم الحق و الفضيلة ، و لحق الأجيال القادمة في حياة افضل ، فمن العار ان يترك هؤلاء الأبرياء المجاهدون في سوريا وحدهم امام فجور يستهين بكل ما ورثت البشرية من قيم و أخلاق ، ان الإنتصار لهؤلاء المجانين في الفداء و حب الوطن و القيم واجب انساني كوني . و التصدي لهكذا عصابات اختطفت بعض الأوطان قد لا يقل اهمية عن وقوف شرفاء و عقلاء الكون امام انهيار طبقة الأوزون .
  • »سقطت الاقنعة (ابو خالد)

    الثلاثاء 7 حزيران / يونيو 2011.
    من تدعوهم "اصحاب الاعاقات الفكرية"من مؤيدي النظام السوري كانوا لغاية الامس القريب وقبل بزوغ فجر الربيع العربي,هم من يتصدر الواجهة,وهم من كانوا موضوع المقالات والمديح,وهم من اشبعونا وهما بأنهم ممثلين للممانعة بأبهى صورها وأنهم الجسر الذي سنعبر من خلاله الى تحرير فلسطين ومسح اسرائيل عن الخارطة.الربيع العربي هز الجميع هزة عنيفة, اسقطت الاقنعة وكشفت الوجوه على حقيقتها البشعة.