موفق ملكاوي

مشروع المفاعل النووي الأردني: لنمنح العقل فرصة

تم نشره في الخميس 2 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً

الاعتصام الذي نفذه مئات الناشطين مقابل مبنى رئاسة الوزراء على الدوار الرابع، احتجاجاً على مشروع المفاعل النووي المزمع إنشاؤه في الأردن، يلفت الانتباه إلى القلق الكبير الذي يستولي على شريحة مهمة من المجتمع جرّاء مشروع، يعتبره كثيرون جاء متأخرا، وأن الدول العالمية المتقدمة تحاول التخفف من أشباهه من المشروعات.
على مدار الأعوام القليلة الماضية، ظلّ صنّاع القرار في الأردن متمسكين بمشروع المفاعل الأردني، على أنه الحل الطبيعي والوحيد لسدّ احتياجات المملكة من الطاقة، وتوفير فاتورتها الكبيرة. كما أنهم يبنون عليه آمالا كبيرة لتخطي عقبة ندرة مياه الشرب عن طريق استخدام المفاعل في تحلية مياه البحر.
لكن كارثة فوكوشيما اليابانية، وقبلها كارثة تشيرنوبل، وما بينهما من حوادث نووية متفاوتة في حجومها وتأثيراتها، تفتح الباب واسعا أمام القلق الذي لا بدّ أن يستولي على الأردني حين ينظر إلى دول متقدمة في مجال التقنية والتصنيع النووي عانت كثيرا، مع جاراتها، ومع دول العالم أجمع، جرّاء أخطاء بشرية، أو كوارث طبيعية أدّت إلى تسريبات نووية خطيرة.
تحكيم العقل في مشروع المفاعل النووي الأردني، بات مطلبا وطنيا، بعد أن ذهبت نشوة موافقة وكالة الطاقة الذرية العالمية على المشروع الأردني، فالعالم يتجه اليوم نحو الطاقة المتجددة النظيفة التي تعتبر غير مضرّة بالبيئة، كما أنها على المدى البعيد ستكون أقل كلفة من غيرها من الخيارات.
على الموقع الإلكتروني لمركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير، هناك العديد من الحقائق التي تجعلنا نفكر بعمق في جدوى البدء ببناء مفاعل مثير للجدل، فيما هناك الكثير من الثروات الطبيعية التي من الممكن استثمارها، والبناء عليها لتوفير طاقة نظيفة خالية من المخاطر.
يقع الأردن بين  خطي عرض 29-33، وتعتبر 75 % من مساحته صحراء أو شبه صحراء. ويبلغ معدل عدد الأيام المشمسة في الأردن 300 يوم في السنة، بمعدل سطوع يومي يصل إلى 8 ساعات، وبشدة إشعاع شمسي يومي تتراوح بين 5.5 إلى 6.5  كيلو واط ساعة/ متر مربع لكل يوم.
إن هذه الأرقام تجعل من المملكة واحدا من البيئات المثالية للاستفادة من الشمس، واستثمارها في سد احتياجات البلد من الطاقة توفيرا للفاتورة الكبيرة التي يدفعها في هذا السياق، إضافة إلى استخداماتها العديدة، خصوصا فيما يتعلق بالوصول إلى توفير احتياجات المملكة من مياه الشرب.
إضافة إلى الطاقة الشمسية، يمكن كذلك الاستفادة من سرعة الرياح، والتي يصل متوسط سرعتها إلى 5 م/ث بقدرة 150-250 واط/ متر مربع، إضافة إلى بعض المواقع التي تصل سرعة الرياح فيها إلى 9 م/ث.
إنها معطيات مهمة، يستطيع الأردن الاستفادة منها وبناء مشاريع طاقة متجددة ونظيفة، وبالتالي وقف التفكير في بناء مفاعلات نووية من أي شكل أو حجم، خصوصا أن العالم المتقدم بدأ بالتفكير الفعلي للتخلي عن الطاقة المثيرة للجدل، والتي لا يمكن التكهن بسلامتها أبدا.
الأطفال الأردنيون الذين وقفوا أمام رئاسة الوزراء وحملوا لافتات تطالب بوقف العمل بالمشروع النووي، عبّروا عن مخاوف حقيقية على سلامة الأردن بجغرافيته وسكانه، وهم يطلبون اليوم مستقبلا آمنا لهم في هذا البلد، ويقولون من دون تحفظ: لنمنح العقل فرصة.

m.malkawi@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا نريد مفاعل نووي (لا ثم لا)

    الأربعاء 22 شباط / فبراير 2012.
    لا نريد مفاعل نووي لانه ضاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار
  • »من افتى بغير علم فقد كفر (محمود الاردني)

    الأحد 19 حزيران / يونيو 2011.
    ارجو من اخواني القراء عدم قراءة والتأكد مما هو مدسوس الينا لنقتنع به .
    1- لقد حاربت اسرائيل المشروع من خارج الاردن ولكنها لم تستطع شيئا كونها دولة غير عضو في وكالة الطاقة الذرية الدولية فقامت بدس السم كعادتها بين ابناء هاذا البلد الحبيب لمحارب الروع من الداخل
    2- الطاقة الشمسية لايمكن الاعتماد عليها في انتاج طاقة دولة ، وهذا مثبت عمليا
    3- الطاقة الشمسية مكلفة جداً أكثر من المفاعل النووي اصلا ، وتأخذ مساحات كبيرة جداً غير متوفرة في الاردن ولا توجد في افريقيا
    4- الطاقة الشمسية اصلا لمن يخاف الطاقة النووي هي عبارة عن طاقة نووية ناتجة عن الطاقة على كوكب الشمس تنتج عنها طاقة نفس طاقةالمفاعلات النووية واكثرها خطورة
    5- العام 2011 يشهد بناء (90) مفاعل نووي جديد من العالم المتقدم
    6- تكلفة فاتورة توليد الكهرباء لعام واحد اذا توقف الغاز المصري هي (4) مليارات ،اي بتكلفة بناء مفاعل نووي
    7- في السابق حاربنا بناء اول مطار في عمان كوننا خفنا سقوط طائرات على رؤوسنا(تخيل لو نفذنا اعتصامنا)
    8- في السابق حاربوا بناء ميناء في العقبة خوفاً على الاسماك ومستقبل الصيادين ،(تخيل لو نفذنا اعتصامنا)
    9- هل تسائلنا يوماً عن اعداد المتضررين بحوادث السيارات ام المفاعلات النووية في العالم
    يجب على كل من يحب الاردن يتبرع بكل ما لديه من اجل مستقبل الاردن النووي السلمي
  • »أتفق مع الكاتب (أردنية)

    الخميس 2 حزيران / يونيو 2011.
    منذ البداية وأنا ضد مشروع النووي في الأردن وأرى أنه خطر على البيئة. وأخيراً بدأ الحراك الشعبي ضد هذا المشروع. إذا كانت الدول المتقدمة لم تتمكن من درء خطر النووي عنها، فلماذا نغامر نحن ونبدأ في مشروع ممكن أن نندم عليه لاحقاً؟ الطاقة النظيفة موجودة ومتوفرة وهي الحل الأمثل.
  • »الحل الاقل كلفة ... النووي (ابو رائد الصيراوي)

    الخميس 2 حزيران / يونيو 2011.
    الطاقة المتجدده الشمسية والرياح والمياه يمكن ان تنتج طاقة كهربائية ولكن بكلفة عالية جدا كون ان هذه التقنية لا تزال تواجه مشكلة كبيرة وتتمثل بتخزين الطاقة الكهربائية المنتجة فلغاية الان لم يتوصل العلماء لانتاج بطاريات يمكن تخزين طاقة كبيرة بها وهذا الامر مكلف حتى الان . اما الطاقة النوويه ومع مخاطرها الا انها الارخص حاليا وهي مناسبة لبلد قليل الاموال مثل الاردن , والدول التي تعتزم التخلص من مفاعلها النووية مثل المانيا فهي دول غنية جدا ويمكنها ان تتحول الى الحل الاكثر كلفة وهو الطاقة المتجدده, وحتى يصل الاردن الى ان يكون قادرا على الاتجاه الى الحل الاكثر كلفة فعليه القبول بالحل النووي لحاجتنا الماسة له.
  • »الشمس كنز لا يفنى (ابو خالد)

    الخميس 2 حزيران / يونيو 2011.
    عندما تسافر ما بين عمان والعقبة وفي قرية جرف الدراويش ترى مروحة هوائية كبيرة منتصبة على برج معدني تشكل محطة توليد كهرباء من طاقة الرياح,هذه المحطة التجريبية اراها منذ ان كنت طفلا وعلى مدار السنين بقيت يتيمة,لا اعرف اذا كان هناك محطات اخرى لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية خلاف تلك التي نراها في تقارير التلفزيون الاردني عن الجمعية العلمية الملكية حيث نرى مشاهد لالواح فوتوفولتية تمتص اشعة الشمس وتحولها لكهرباء,بقينا سنوات نتباكى ونندب حضنا بعدم توفر البترول لدينا ولدينا هذين المصدرين النظيفين للطاقة الكهربائية!ذكرت ارقام لكن اود ان اقربها لفهم القاريء,فأشعة الشمس التي تسقط على متر مربع في محافضة معان في سنة تعادل برميل نفط مكافيء,ولو عرفنا ان الكيلو متر المربع الواحد يساوي مليون متر مربع يتبين لنا ان كل كيلو متر مربع يمدنا بمليون برميل نفط في السنة ومساحة محافضة معان اكبر من اربعون الف كيلو متر مربع فلو غطينا عشرون الف كيلومتر مربع منها بالخلايا الشمسية لمدتنا بعشرون مليار برميل نفط مكافيء سنويا,وهذا الرقم مهول وكبير جدا وللمقارنة فأن السعودية تنتج ثمانية ملايين برميل نفط يوميا اي اقل بقليل من ثلاثة مليارات برميل سنويا,فلماذا لا نستغل هذا المصدر النظيف للطاقة ولماذا نقفز عنه للتفكير بالطاقة النووية الخطيرة العواقب,فكلنا نعرف ان الاردن يقع في منطقة نشطة زلزاليا واليابان التي تعتبر اكثر دولة متقدمة في العالم عانت كثيرا من الزلزال الذي اثر على محطة فوكوشيما النووية,فأين نحن من اليابان لو حدث مثل هذا الامر لدينا لا قدر الله!في الامس اعلنت المانيا انها ستوقف كل محطاتها النووية في 2022 ,فلماذا المكابرة والعناد من مسؤولينا؟
  • »لا حياة لمن تنادي (أحمد)

    الخميس 2 حزيران / يونيو 2011.
    كلامك منطقي جداً ودائماً ما نادى العكثيرون بأن نستغل الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء ولكن لا حياة لمن تنادي. لم ولن يستمع لك أي مسؤول أردني ، ستنفق الملايين على مشروع الطاقة النووية قبل أن يقروا بعد فوات الآوان أنه مشروع غير مجدي خاصةً أنه يحتاج إلى ملايين الأمتار المكعبة من المياه التي لا نملكها لتبريده والسيطرة على درجة حرارة المفاعل.
    سنخسر الوقت والجهد والكثير الكثير من الأموال قبل أن نفكر بطريقة أخرى قد يكون قد فات الآوان لها ... وسنبقى في هذه الدائرة.