لماذا يخاف أردنيون من العودة إلى الوطن؟

تم نشره في الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010. 03:00 صباحاً

نأى كثير من الأردنيين العاملين في الخارج بأنفسهم عن العودة إلى المملكة لقضاء العطلة الصيفية في بلدهم، وفضّل كثير من الأثرياء المغتربين البقاء في الخارج خوفا من سحب جنسيتهم.

الأردنيون الخائفون، تغربوا وصنعوا نجاحات في الخارج وكوّنوا ثروات هائلة.

بيد أن كل ذلك لم يشفع لهم ليكونوا مطمئنين على مستقبلهم في "بلدهم" نتيجة "مزاجية" المشرفين على سحب الجنسية، ما دفع كثيرا منهم إلى الإيمان أن البقاء في الخارج أكثر أمانا وسلاما.

وهذا النهج الذي طبّق خلال الفترة الماضية جعل شريحة واسعة من الأردنيين يتقلبون على صفيح ساخن قلقا على مستقبل مجهول لا يعلمون ماذا يخبئ لهم!.

ولو فكرنا بطريقة عملية واقتصادية، لوجدنا أن أموال بعضهم تغنينا عن التطلع لمستثمرين غير أردنيين، ولعرفنا أن طمأنة هؤلاء على مصيرهم ستكفل استقدام مبالغ طائلة تسهم بتحريك العجلة الاقتصادية.

فالأردنيون في الخارج هم ثروة صدرناها منذ سنوات، وآن لها أن تعود لتساهم باستكمال البناء، وتحديدا خلال هذه الفترة الحرجة التي يعاني منها البلد من حالة تباطؤ اقتصادي قاتلة.

بيد أن ما حصل في الداخل، وتكرار حالات سحب الجنسية التي لا تتوفر حولها بيانات رسمية وتحاط بتكتم وسرية شديدين، جعلهم يترددون ألف مرة قبل أن يقرروا المجيء أو العودة، إذ كيف يأمنون على أنفسهم وسط العشوائية والفوضى المتبعة في تنفيذ ومتابعة هذا الملف الحساس، ناهيك عن كون قرار سحب الجنسية من الأردنيين "في بلد يحتكم إلى الدستور والقانون"، لا قانونيا ولا إنسانيا ولا منطقيا.

ولو فكرنا بشكل براغماتي أيضا، لقررنا أن لا نمسّهم، لا بل وقدمنا لهم كل التسهيلات الممكنة ليرتاحوا مثل أي مستثمر أجنبي يفرش له السجاد الأحمر ويستقبل بالورود.

وبعيدا عن الاقتصاد والاستثمار يحكي لي شقيقي قصة صديقه وعائلته التي صحت فجأة لتجد نفسها من دون جنسية.

بل إن معرفة العائلة بسحب جنسيتها كانت محض صدفة، بعد أن نجحت ابنتها بالتوجيهي وحاولت تسجيلها في الجامعة لتكتشف أنها لم تعد أردنية، وبالتالي فاقدة للرقم الوطني.

قرار سحب الجنسية من الفتاة انسحب على عائلتها أيضا، وترتب عليه كثير من النتائج التي أضرت بهم جميعا.

وتبعا لذلك لم يعد من حق الطالبة التقدم للحصول على مقعد جامعي على قائمة التنافس، ما اضطر العائلة إلى تسجيلها وفقا لنظام الموازي حتى لا تخسر الفتاة سنة من عمرها بعد أن خسرت جنسيتها.

إلى اليوم، تستمر معاناة هذه الأسرة نتيجة قرار هزّ كيانها وزعزع أمنها واستقرارها، وجعل مستقبلها في مهب الريح، وأفقدها الثقة بكل ما حولها.

فلنتصور معا حال هذه الأسرة المكونة من خمسة أفراد والتي اكتشفت بين ليلة وضحاها أنها بلا جنسية، وأن مصيرها بات معلقا بمجهول لا تدريه.

فكيف يكون حال المغتربين وهم يسمعون مثل هذه الأنباء المرعبة عن بعد ومن الخارج، هل تتوقعون أن يعودوا إلينا؟ لا أظن ذلك.

jumana.ghunaimat@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اول مرة (lara)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    انا اول مرة بسمع انو شخص بنسحب جنسيته وانو بخاف يرجع على بلد اعتقد انو المقال مبالغ فيه
  • »للاسف (دانا)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    والله الاشخاص الذين يقومون بسحب الجنسية ما بخافوا الله يعني العائلة التي تسحب جنسيتها اين ستذهب وماذا سيحصل لمصيرها يعني شو يترموا في الشوارع والله حرام عليهم .
  • »مع الأخ ناصر 100% (abed)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    مع الأخ ناصر 100% ولو إنه أمر محزن وأرجوا من الغد وضع تقييمات للتعليقات وشكراً.
  • »مع الأسف (مغترب في السعودية)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    شكر كبير للكاتبة على هذه الجرأة على طرح هذه المواضيع والتي للأسف يحاول الكثير تجاهلها .. وبعض التعليقات اعلاه توضح الهجوم على كل من يقول الحقيقة وكيل الإتهامات جزافا ... مللنا من هذا الخوف الذي تتحدثين عنه واصبح شغلنا الشاغل البحث عن جنسية جديدة لكي نتخلص من هذا الخوف ونتخلص من النظرة والمعاملة الغريبة التي نتعرض لها عند عودتنا للوطن ... مع التأكيد على حبنا الكبير للوطن وقائده المفدى
  • »القانون الدولي لن يرحمنا (سليم)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    سحب الجنسية يتم بالأردن بطريقة غير دستورية. و اذا اشتكى احد الضحايا لمحكمة دولية سيصبح الجميع في موقف حرج جدا.
  • »مخاوف أخرى كثيرة (أحمد مزيد)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    الكاتبة الفاضلة..
    أتفق معك بشأن هذه المخاوف والتي تمس شريحة لها واسع الاحترام والتقدير كمواطنين منذ عشرات السنين في هذا البلد الطيب..وقد قمتي بتوضيح الآثار الاقتصادية السلبية لبعض الجعجعات التي تصدر من هنا وهناك وتظهر بين الفينة والأخرى عبر بيانات وغيرها..
    أنا كمغترب أردني فإنني أفكر ألف مرة قبل العودة من غربتي لبلدي الأردن لأسباب أخرى تبدو أفظع في نظري.. وهي غياب سيادة القانون وسيادة الفساد والعشائرية وعدم الشعور بالأمن والاستقرار الاقتصادي ولا الأمن على ممتلكاتي فيما لو قررت العودة للعيش في بلدي...وهذه حال كثير من الأردنيين بغض النظر عن أصولهم
  • »سحب الجنسيه (ابو يامن)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    السيده جمانه
    فيما عرضته عن قصة صديق شقيقك لم تبادري الى موضوع لماذا سحبت الجنسيه او لماذا درست الفتاه على النظام الموازي ولم تنافس على المقاعد مع ابناء الوطن انا ارى ان هذه العائله لم تقوم بزيارة الاردن الا عندما بدأأ التسجيل في الجامعات ولهذا تذكروا ان لهم وطن وانا لم اسمع ان احد يخشى زيارة الاردن الى من هذا المقال اما الذي يبتعد ولا يعود يكون قد طمع بأموال الغربه ولا يوجد داعى لعوده حيث ان المغترب الاردني الذي يعود ويستثمر لا يرى ان يستثمر الا محطة مياه او مدينة العاب وادام الله الوطن وحفظ قائه .
    مع احترامي لك ولمقالك يا سيده جمانه.
  • »تخوفات محقة (صادق الطاهر)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    هذه التخوفات التي يبديها الاردنيين من اصول فلسطينية مشروعة...فلا يوجد سياسة ثابتة لاجراءات الداخلية اتجاه الاردنيين من اصول فلسطينية وهي عرضة للتغيير بدون الافصاح عن ذلك....كما ان هذه الاجراءات غير محكومة بقانون او دستور وسرية وغير ظاهرة للعلن...فاين الامان الذي ينشده الانسان؟؟؟؟؟؟
  • »و كمان معلومة مهمة (sim sim)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    4 مليارات دولار سنويا تحويلات الاردنيين العاملين بالخارج و كل سنة بينفقو 350 مليون دولار بفترة الصيف فقط و همة يعتبرو من افضل الكفاءات بالوطن العربي
  • »هل الموضوع اقتصادي فقط؟ (مريخابي)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    الاخت جمانه اتفق معك بماطرحت
    ان كان الموضوع اقتصادي نعم هناك كثير من الاردنيون يخافون العوده والاستثمار خوفا من سحب جنسياتهم مما يحدوهم الى الاستثمار في اماكن اخرى وهكذا تخسر البلد
    من الناحيه القانونيه قريب لي يعيش فس قطر وكل سنه يرجع الاردن عندما اراد تسجيل ابناؤه في الجامعه اصبح مهدد بسحب الجنسية حيث طلبو منه النزول الى الضفه واستراجع هويته وتسجيل اولاده في الهويه رغم انه من 26 سنه لم ينزل الى الضفه
    انا مع ان يحافظ الاردني من اصل فلسطيني على مواطنته لكن البعض تقصيرا منه او لظرف او لاخر لم يحافظ على هذه المواطنه
    لكن ان نتركه 26 عام وبعدها نفطن ان نوجهه انه ينبغي عليه المحافظة على هويته الفلسطينيه والا خسر جنسيته الاردنيه ونحن نعرف ان الاحتلال لا يرحم ولا يدخل مواطن غاب عن وطنه 26 عام بل كان يفقده حق مواطنته ان غاب 3 سنوات وفي القدس الان ان غاب 6 شهور يسحبو هويته.
  • »جوابي (رعد الاردني)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سيدي الكاتبة لقد وضعت العنوان( لماذا يخاف أردنيون من العودة إلى الوطن؟)وهو واقعيا سؤال جميل و لكن ما يثير الدهشه موضوع الجنسية!فتتكلمين و كأننا دولة لا تحترم القانون والغريب أنك تتحدثين عن شريحه واسعة من المغتربين وقد عممت ذلك في أكثر من موقع .وأما حديثك عن العائلة فلا بد من وجود خطأ أو لبس في أوراق تلك العائلة وان طالبوا بحقهم فلن يضيع.أما من حيث المغتربين فلن أسمع من أي مغترب أعرفه بحديثه عن شيء كهذا وما أراه أنك أعطيتي الموضوع أكثر من حجمه و تصورتي أسباب هي واقعيا غير موجوده فالاردن للاردنيين و موضوع سحب جنسية غير واقعي . ولنعد قليلا لسؤالك فإنه جوابه باعتقادي ارتفاع السلع والاجارات وغير ذلك من الامور مما دفع بعض المغتربين أن يقوموا بتغيير موضوع سفرهم الى أرض الوطن فإن كان كل سنه يأتي سيحولها الى سنتان مثلا ...الخ
    وأخيرا أكتفي بجوابي على سؤالك الثاني و هو (فكيف يكون حال المغتربين وهم يسمعون مثل هذه الأنباء المرعبة عن بعد ومن الخارج، هل تتوقعون أن يعودوا إلينا)؟لا تخافوا لان هذا الكلام غير صحيح ولو أرادت الاردن أن تسحب جنسية أردني لسحبتها حتى لو كان مغتربا في الصين ...الخ
    والجميع يعرف الاردن دولة القانون
    شكرا لجريدة الغد وايضا للسيدة جمانه غنيمات
  • »مغالطات الكاتبة (د. سعيد حراح)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    الفاضلة الكاتبة
    الأغنياء الأثرياء هم اختاروا امضاء صيفهم في أماكن أخرى لتجنب درجات الحرارة العالية
    المغتربين الأثرياء لا خوف عليهم ولا على جنسياتهم ولا هم يحزنون
    الاسطوانة المشروخة بقصص أفراد أصبحت مملة، هذا عنده مغص سحبوا جنسيتوا، هذا عمل حادث، هذا اشترى كيلو خبز
    الست الفاضلة .. كفى ... متنا مللا!!!
    لا توطين ولا تجنيس ولا تفقيس
  • »كفاية (أبو عمر)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    كفى الحديث في هذا الموضوع لأنه يتم الحديث بدون حقائق وبعيداً عن المصلحة الوطنية ولماذا يتم إعطاء صورة مسيئة عن البلد وما هو القصد ولمصلحة من يتم إثارة هذا الموضوع بين الحين والآخر؟؟؟؟؟؟ هذا الموضوع يتم طرحه من خلال حوار وطني مسؤول وبشكل مباشر ولا يتم طرحه بهذه الطريقة ، هذا الأسلوب لا يخدم المصلحة الوطنية ويشكل طعنة في خاصرة الوطن
  • »أردني غييور! (مهباش الكوكو)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    سؤالي: من هم القائمون على سحب الجنسية؟؟ وأي قانون يطبقون؟ ومن شرع هذه القوانين؟ وما رأي المسؤول عن هؤلاء المسؤولين؟؟
    أعقدأنه هنالك الكثير من الاسئلة تحتاج إلى بحث وتوضيح!! ربما في مقال آخر؟؟
  • »لا مو صحيح (ريف)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    اللي ما عنده انتماء لوطنه ما في فيه فايده/ ما يهمه هي مصلحته الشخصيه و امواله و لن يعيد الى الاردن الاضمانات بارباح خياليه ليزيد من ثروته و ليس حب و مشاعر و وطن، الاردن لاردنييه فقراءهم قبل اغنيائهم/ هم من يغارون عليه و هم يسموتون لاجل حماية امنه و استقراره لانهم لا مكان لهم سواه، و الاخرين سيولون مدبرين،//
  • »أنها سمعة وطن يا أختاه (أبو مجدي الطعامنه)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    أتمني على ألآستاده جمانه عندما تطرح مشكله بهده ألاهميه والتأثيرأن تتقي الله فيناوبمقدار معاناتنا ونحن نتعرف على المشكله من طرف واحدمما يضعنا في شك من صدق حيادة طرحها .
    هل سألت لاي سبب تسحب الجنسيه؟ ولمادا لم تسحب جنسيتي وجنسيتك مثلا"؟ لن أتفلسف وأضرب في المجهول ولكن أعتقد أن الوطن لا يتخلى عن أبائه الا عندمايعقوه ولو قدر لك يوما" ان تجتمعي بأخوتك المغتربين ممن منحوا الجنسية ألآردنيه سوف ترتاعي خجلآ ومرارة وأنت تستمعي الى مايجب أن لا يكتب في هدا المقام.أعتدلي واعدلي في طرح المشكله يا أختاه هده سمعة وطن قمينة أن تصان والله المستعان .
  • »غاب عن بالك (مهتم)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    استاذة جمانه
    قد تكون فكرة المقال مطلوبة وصحيحة
    لكن المقال ركيك جدا واساسه ضعيف
    المغترب اجى ولا ما اجى مش شرط لسحب الجنسية
    سحب الجنسية مش حضوري
    والدليل من مقالك انتي انه البنت ما عرفت عن سحب جنسيتها الا لما احتاجت تسجل بالجامعه!!!

    دمت بود
  • »لماذا يخاف (جبل غنيم)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    القرار سيادي وليس عاطفي او استجدائي لاجندة خاصة لكسب الشعبيات
  • »تصويب اوضاع (محمد علي)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    لا يوجد شيء اسمه سحب جنسية بل تصويب اوضاع. وكل شخص يعرف وضعه القانوني تماما ولا يوجد احد يتفاجأ. بل على العكس هناك من هو متفاجيء انه لم يتم حجز جوزاه حتى الان رغم انه مخالف لقرار فك الارتباط.
    بالنسبة للمغتربين اذا لم يعودو فانهم على الاقل يوفرون مياه الشرب للباقين . هذا عدا عن انهم اصلا كانت لديهم سنوات ماضية طويلة للاستثمار ولم يفعلو ..فهل ضاقت عليهم ليستثمرو الان عند تصويب الاوضاع.
    هذه الفتاة وجدت مال للتسجيل بالموازي وماذا عن عشرات الفيتيات في القرى والارياف اللواتي لا يجدن مال للتسجيل بالموازي.
  • »لا عودة الى الوراء (naser)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    انا من المغتربين اللذين طفشت من البلد قبل اكثر من 16 سنة وعملت نجاحات باهرة في بلاد الاغتراب الان لا افكر ولا اريد العودة ولا اريد لابنائي ان يعانوا في الوطن ما عانيته لذلك لن اعود طالما لا يوجد قانون يحترم وطالما لا يوجد تطبيق حقيقي لمبدأ تكأفؤ الفرص وسيادة القانون في الوقت التي لا تزال فيه الجهوية والعشائرية والاقليمية والمناطقية هي صاحبة اليد الطولى في البلد
  • »يجب سحب الجنسية من ساحبي جنسية الغير (عصام أحمد)

    الأربعاء 1 أيلول / سبتمبر 2010.
    قرار سحب الجنسية غير دستوري، و يقف وراءه كارهو الخير لهذا البلد