حقوق الفلسطينيين الثابتة

تم نشره في السبت 15 أيار / مايو 2010. 03:00 صباحاً

ينشغل الناس دوما بالجديد، وتدافعهم لتشخيص العلاقات الأردنية الفلسطينية، والحديث عن الهوية النضالية، كان لافتا من زاوية استحقاق الحسم أو في زاوية فحص الخطاب وجلاء البيان أو في تحول نفر من الموقعين من معسكر السلام إلى داعمي الهوية النضالية، وهو ما عبر عنه متن بيان مبادرة أحمد عبيدات الذي مصدره روح الميثاق.

ومعضلة البيان ليس في مضمونه وغاياته أو مصدر فكرته، فهي من رجل دولة له كل التقدير، بل في بعض من وقعوا عليه، ومنهم من هلل وطبل للعلاقات السلمية مع العدو الصهيوني، وهذا ما يدمي القلب، فكيف يتحول من بنوا صلات تعاون ومهدوا لتطبيع أكاديمي إلى منادين بالحفاظ على هوية نضالية فلسطينية؟

الحديث مؤخرا عن الشكل النهائي للعلاقة الفلسطينية الأردنية تزامن مع إطلاق هيئة فلسطينية يوم الأربعاء 24 شباط 2010 في بيروت تحت اسم "الهيئة الوطنية الفلسطينية للدفاع عن الثوابت". وستشهر الهيئة في أواخر الشهر الحالي في بيروت، وستشكل حدثا جديدا في الراهن الفلسطيني. وقد وقع على بيان التأسيس فلسطينيون وشخصيات محترمة، وهناك من الشخصيات المؤسسة للهيئة ممن وقعت على بيان عبيدات، وبعض منهم من دعا إلى تجنيس اللاجئين أردنيا، وبذات الوقت يعلن أنه مع المحافظة على الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني ويدعم الهوية النضالية!

التنظيم الفلسطيني لا يعلن نفسه بديلا عن حركة فتح، بل من أهدافه "الحفاظ على منظمة التحرير الفلسطينية وميثاقها"، لكن انبثاقه السياسي يحمل خوفا على الضياع الكامل للقضية وتسجيلها بوصف جديد رغم كل التضحيات والنضال. وحديثي مع السيد بلال الحسن عن الهيئة كشف بأن المراقبين الفلسطينيين يرون بأن الأردنيين أضحوا أكثر دفاعا من بعض الفلسطينيين عن الحقوق الثابتة، وهذه ملاحظة خطيرة ومهمة. وفيها توافق مع طرح بيان عبيدات بشكل ما.

السيد بلال الحسن الذي عبر عن رغبة حقيقية بانضمام أردنيين للهيئة، يرى أن الهيئة جاءت ضد ما سماه منهج أوسلو، الذي يكرر مفردات من مثل "الإرهاب، المفاوضات، حدود 1967، تبادل الأراضي، المياه، المستوطنات، اقتسام القدس ورفض حق العودة.

وفي النتيجة غابت عن الذكر تماماً أسس القضية الفلسطينية الأصل وثوابتها".

الجدل الأخير في المشهد المحلي عن العلاقة الاردنية الفلسطينية، ليس نهاية المطاف، ومن تحدثوا بابتكار الهوية النضالية اليوم، يبدو أنهم لم يروا أو يطلعوا على محاضر ووثائق الحركة الوطنية الاردنية وموقفها المدافع عن القضية الفلسطينية، والتي شكلت أساس العمل السياسي الوطني ومحركه الفاعل، لكن دوما هناك رغبة بالاكتشاف الجديد.

ختاما الهيئة الفلسطينية الجديدة تعبير عن حالة فلسطينية، وهي ذات بعد شعبي عربي وتستحق الدعم، ولكن الحديث الداخلي الأردني الذي صور أن الأردنيين لديهم أزمة مع الفلسطينيين ظالم، وغير حقيقي. قد يكون خاصا بنخبة عمان، لكن أظن أنه لا يحتاج مواطنا في المفرق أو الكرك لاكتشاف الهوية النضالية لجاره الفلسطيني، فهو يعيها ويعرفها جيدا.

mohannad.almubaidin@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »حقيقة الجواز الفلسطيني (سالم احمد)

    السبت 15 أيار / مايو 2010.
    مشكلة الجواز الفلسطيني هي انه لا توجد دولة. فكيف يطلب من الناس العودة تحت الأحتلال الذي اخرجهم اصلا؟ خصوصا ان اخوانهم الصامدين على الأرض يعانون الأمرين. و بالمناسبة الجواز الفلسطيني هو( وثيقة اثبات هوية صادرة عن ادارة الحاكم العسكري الأسلرائيلي لا تثبت المواطنة)
  • »منتقدي بيان العسكريين لا ينفكوا عن ادهاشي (اردني)

    السبت 15 أيار / مايو 2010.
    احد الكتاب ممن انتقد بشدة بيان العسكريين كتب في مقال له ان منظمة التحرير بويعت ممثلا شرعيا للفلسطينيين لكن الاردنيين من اصول فلسطينية لا علاقة لهم بذلك لان الاردن هي ممثلهم الوحيد ! كيف صارت هذه ؟
    من بايعها اذا ؟ اذا بايعها الفلسطينون لتمثلهم فهي اذا تمثلهم بكل شئ وتتفاوض باسمهم ولمن ستطالب السلطة بالدولة اذا كان كل مواطنيها هم اردنيون ؟؟ اذا لنرسي على بر فأما هم فلسطينيون تمثلهم المنظمة وتطالب بدولة لهم او اردنيون وبالتالي ليس من حق المنظمة التفاوض باسم مواطنينا وكل اتفاقياتها تعتبر لاغية وغير دستورية لان الضفة اراضي تحت الاحتلال يعني كيف تعترف بنتيجة فك الارتباط الا وهي المنظمة وبالتالي السلطة الفلسطينية ولا تعترف بفك الارتباط بحد ذاته ؟؟؟؟!!! يعني المفاوض الفلسطيني لما يجلس امام المفاوض الاسرائيلي بكل بساطة بحكيله الاسرائيلي انت جاي تتفاوض باسم من؟ مواطني الضفة هم مواطنون اردنيون وليسو فلسطينيين لانه ممثلهم الشرعي هي الاردن ((كما يقول)) فأنت على اي اساس جاي تتفاوض !!!!!
  • »كالمعتاد (ثائر القاضي)

    السبت 15 أيار / مايو 2010.
    رائع كالمعتاد
  • »بيباي لمنظمة التحرير الفلسطينية (د. عبدالله عقروق \فلوريدا)

    السبت 15 أيار / مايو 2010.
    نأمل من رب العالمين أن تكون الهيئة الوطنية الفلسطينية للدفاع عن الثوابت ان تمثل شريحة كبيرة من الفلسطينين والأردنين لتظهر الى الوجود كقوة تدع حدا لمهاترات منظمة التحرير الفلسطينية ، وتضع حدا لرجال المنظمة لترك نشاطاتهم النخريبية ، والأهتمام لآدارة دكاكينهم التجارة ، وااااااستثمار ملا ينهم التي نهبوها من قوت الأيتام ، والأرامل والمسنين ..لقد أكل الدهر وشرب و...على المنظمة التي كرست جل اعمالها لبناءتجاراتهم ، ودكاكين اولادهم التجارية ..وحال ان تحظى على تأيد أكبر عدد من الفلسطين في الداخل والخارج لتجري انتخابات عاجلة بأشراف الأمم المتحدة والأردن لآنتخاب من هم جديرين واكفاء ليكونوا هم المفاوضين باسم الشعب الفلسطيني
  • »مروان المعشر (ابو كندة)

    السبت 15 أيار / مايو 2010.
    رائع يا مهند/: تصور ان مروان المعشر سفيرنا السابق في تل الربيع مع "الهوية النضالية" سبحان الله ربما لان دواعي الخؤولة مع اهل يافا دفعته الى ذلك؟؟؟؟؟
  • »العودة عنصرية (هاني علي)

    السبت 15 أيار / مايو 2010.
    دكتور ،

    صار الحديث عن العودة عنصرية، والحديث عن الحق الاصيل اساءة !

    لا احد يريد العودة !

    العودة صارت مجرد تمترس ثقافي !
  • »ليش اللف (علي محمد)

    السبت 15 أيار / مايو 2010.
    الضجة سببها الهروب من السؤال الاساسي البسيط: لماذا لا ياخذ حامل الهوية الفلسطينية او الرقم المدني الفلسطيني جواز فلسطيني !!!

    كل هذه الضجة والالتفاف عبارة عن دخان لحجب الفشل في الاجابة.

    تم التهويل لحجب الانظار عن الحقيقة : آن اوان الجواز الفلسطيني .

    بدون جواز فلسطيني للمستحق سنكون صفافين كلام.
  • »صحيح و لكن... (كريم احمد)

    السبت 15 أيار / مايو 2010.
    قلة من الموقعين على بيان عبيدات هم ممن دعموا السلام مع اسرائيل. الأغلبية الساحقة رفضته. و علينا ان نتذكر ان احمد عبيدات استقال من النواب لرفضه التوقيع على وادي عربة. ان ما يحز في نفوس بعض الفلسطينيين ان البعض يطالبهم وحدهم بالتضحية من اجل مواجهة ما يهددنا جميعا.