إبراهيم غرايبة

إعفاء شركة العبدلي ومستثمريها

تم نشره في الأربعاء 20 أيار / مايو 2009. 02:00 صباحاً

 

قرر مجلس الوزراء إعفاء شركة العبدلي من ضريبة المبيعات والرسوم الجمركية، وتقسيط رسوم نقل الملكية على الأجانب الراغبين في شراء وحدات سكنية في مشروع العبدلي، وإعفاء الشركات المستثمرة في منطقة العبدلي من الرسوم الجمركية على جميع السلع التي يتم شراؤها أو استيرادها، وإعفاء جميع العاملين الذين سيعملون في تلك المشاريع من ضريبة الدخل وضريبة الخدمات الاجتماعية.

أعتقد أنه قرار من مجلس الوزراء ينسف الجدل الدائر حول مشروع قانون الضريبة، كيف سيناقش المواطنون والنواب من يعفي ومن يكلف، ماذا ستقول الحكومة للمواطنين وهي تجبي منهم الضرائب على نحو يثقل كاهلهم، وفي الوقت نفسه تعفي الأجانب الذين يشترون عقارا، أو تعفي شركة تعمل في توفير عقارات للمستثمرين الأجانب، أو تعفي شركات سيكون 70% من العاملين فيها أجانب، وحتى نسبة الـ 30% على ضآلتها وإجحافها فلا نعلم عن مدى الالتزام بها، وربما تكون في مستواها ونوعيتها ضمن فئة محدودة ومحددة.

الشركة وزبائنها وموظفوهم الذين سيكلفون الوطن مئات الملايين من الإعفاءات والخدمات واستخدام المرافق والبنى لن يقدموا إلى البلد إضافة اقتصادية وإنتاجية، لا يعملون في الصناعات الأساسية التي يحتاجها الوطن وتستحق الإعفاء، ولن يساعدوا في توفير بدائل للطاقة المكلفة والمرهقة، ولن يساعدونا في الري بماء البحر أو زراعة الصحراء، ولن يساعدونا في تقديم تقنيات وخبرات جديدة تزيد مشاركة المواطنين في اقتصاد المعرفة، ولن يساعدوا في الحصول على مصادر جديدة للمياه ولا في استصلاح الأراضي الزراعية، ولن يوظفوا الكفاءات العلمية والمهنية الأردنية (والذين يدفعون الضريبة وضرائب على الضريبة) وسيحصلون في مقابل الإعفاء غير المبرر وغير المفهوم على بيئة مجانية من المرافق والخدمات وسيشربون مياهنا ويتمتعون بالخدمات التي تمولها ضرائب المواطنين.

بصراحة لا يمكن أن أصدق أن إعفاء لمستثمر أجنبي أو وطني جلب منافع اقتصادية وتنموية على البلد، وأتحدى أن يكذب هذه المقولة أحد من الناس، ففي مقابل تشغيل عدد من العمال يحصل المستثمرون على تسهيلات وإعفاءات ويرهقون البنى والخدمات والبيئة والموارد العامة ويفوتون على الخزينة فرصا كبيرة من الموارد.

هذه الإعفاءات تؤدي إلى شعور هائل بالغبن والظلم وانتقاص المواطنة وانعدام التنافس العادل على الفرص والموارد، والتوزيع الظالم على الأعباء، فيتحمل المواطنون الفقراء في أغلبهم تمويل الموارد العامة والفواتير الهائلة لأجل فئة مدللة معظمها من الأجانب لا يعرف أحد لماذا يعفون وماذا يستفيد الوطن والمواطنون من إعفائهم.

لا يحتاج الوطن حسب رؤية التركيز على الزراعة والطاقة البديلة وتوفير المياه وحماية البيئة والتنمية المستدامة والمتجددة والاهتمام باقتصاد المعرفة لا يحتاج إلى استثمارات وشركات أخرى، ولا يحتاج إلى استثمارات وكفاءات اجنبية تعمل في غير هذه المجالات وفي حالات من النقص والعوز الوطني لمثلها، ويمثل هذا الإعفاء اتجاها مضادا لرؤية العدالة الضريبية، ويزيد من فجوة الثقة بين الحكومة والمواطنين، هذه الثقة التي تحتاجها الحكومات والمجتمعات أيضا لأجل بناء شراكة في مرحلة يهتم العالم كله بها وتقوم على الثقة والمسؤولية الاجتماعية، كيف سنصدق مقولات المسؤولية الاجتماعية في ظل الامتيازات الظالمة والهائلة، وما حاجتنا للعمل الاجتماعي لشركات لا تدفع الضريبة، التي تمثل الحد الادنى للالتزام الاجتماعي، وما نفعنا بعد أن تحصل الشركات على خيرات البلاد ومواردها أن تقدم حقيبة مدرسية لأحد الطلاب مصحوبة بصور إعلامية مبالغ فيها ومشحونة بالمن والأذى والإهانة.

وأخيرا فإن هذا القرار هو تجاهل لوعي المواطن ورأيه بل هو أبعد من ذلك بكثير، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

ibrahim.gharaibeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شبهة فساد وتبذير للمال العام (الفرد عصفور)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    من جديد ترتكب الحكومة تجاوزات منافية للدستور وتتنازل عن حقوق الاردنيين مقابل ماذا؟ مقابل ان ترضى عنها شركة استثمارات غير اردنية؟ الاولى ان تقدم تلك الاعفاءات الى الشركات الاردنية وليس الى الشركات غير الاردنية. هذه الشركة الاجنبية التي اشترت منطقة العبدلي قد تتعثر في اي لحظة وقد تضطر لانقاذ نفسها في بلدها الاصلي وتتتخلي عن المشروع وعندها ستقول للحكومة: لن نتمكن من تكملة المشروع، دبرو حالكم.... باختصار هذه الاعفاءات تبذير للمال العام وهي شبهة فساد تستوجب المساءلة. فهل مجلس النواب قادر على مسائلة الحكومة ام ان الاعفاءات الجمركية وبيع الاعفاءات والتقاعد الذي كان في غير محله سيمكن الحكومة من تمرير ما تريد؟
  • »الــوســــام لـقـــول الــــــــحـــــــــــــــــــــق (ABDEL HADI)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    يشرفني أن أكون أردنيا لأن هذا البلد به أمثالك
  • »ضريبه الدخل (ABDEL HADI)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    أتحدى الأمانه أو الحكومه أن تكون ألــزمـت هذا المستثمر العظيم بنسبه عاليه من الأرض الخاصه للزراعه الخضراء حتى يتنفس العبدلي أوكسجين أقل ما فيها ولماذا لا تلزم الحكومه هؤلاء المستثمرين بدفع نسبه بسيطه من أرباح هذه المشاريع لصالح مشاريع ملحه للبلد مثل مشروع جر مياه الديسي المسكين وغيره من المشاريع وأريد ان أنصح رئيس الحكومه بزياره متخفيا لاحدى أقسام ضريبه الدخل حتى يرى بأم عينه كيف يبكي المواطن الأردني ليحصل على براءه ذمه وكيف يتوسل للحصول عليها $$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
  • »خيرنا لغيرنا (راكز القرشي)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    يقول لي صديق سوداني يعمل معي في الخليج ولكنه يزور الأردن كثيرا ويعمل في شركة شحن تتعامل مع السوق الاردنية كثيرا
    يا أخي والله انه بلدكم ما شفت مثله في الدنيا انتوا البلد الوحيد اللي بعطي اعفاءات وتسهيلات للأجانب ويتحامل على المواطنين ومثقلهم بالضرائب والرسوم
    طبعا احنا في الخليج العكس تماما حيث المواطن مدلل ومقرب والوافد ماكل هوا
  • »أين اليسار الوطني! (سعد السعيد)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    لو حدثت هذه الخطوة قبل عام لقيل إنّ وراءها اللبراليين الجدد، نرجو ممن كانوا يتبنون تلك التفسيرات، ومن يدّعون أنهم اليسار الوطني أن يوضحوا ما الذي يعتقدون به!!
  • »بدري إنك صحيت اليوم! (خالد السلايمة)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    أنا أستغرب إنك مستغرب يا أخ إبراهيم غرايبة!!

    منذ عودتي من الولايات المتحدة قبل 9 سنوات و أنا أقول أن الأردن هو بلد (اللا منطق)! نعم عليك أن تصدق هذه الإعفاءات الضريبية بقرار حكومي و بجرة قلم بيسطة! و أبو السلايمة يدفع كل سنة ضريبة و والله الشارع الذي أمام بيت العائلة من أسواء ما يكون! و صندوق بريد لا يوجد! و التعليم العالي للأولاد راح مع السلامة! الحمد لله إني طبيب و أعرف أين أذهب إذا إحتجت العلاج! و طبعآ التمثيل السياسي معدوم! و إدفع ضريبة يا أبو السلايمة!
  • »الاستثمارات الاجنبية (فريحات)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    اننا وإن تحررنا جزئيا من الاستعمار العسكري البغيض , واحتفلنا بالاستقلال املا في تحقيق ذاتنا , الا اننا اوقعنا انفسنا بايادينا في شرك الاستعمار الاقتصادي الاكثر بغضا , ليحتفلوا هم به املا في تحقيق ذاتهم على ارضنا, وما المستثمرون في ديارنا الا مستعمرين للديار واهل الديار , لم نجن من وجودهم البغيض بيننا الا رفعا لاسعار الاراضي والعقارات , والتهاما لكل الطاقات والامكانات, وعلى حساب المواطن البائس , فليس بمقدور احد منا شراء ارض او شراء ماعليها من بناء ولو متواضع جدا , وبالوقت الذي يغدق فيه اصحاب القرار على المستعمر وليس المستثمر ما لذ وطاب من الاعفاءات والتسهيلات , يصب على رؤوسنا مالا يلذ ولا يطيب من الرسوم والضرائب والغرامات والمخالفات , ودونما مراعاة لما الم بالمجتمع من ازمة اقتصادية خانقة , ما جعلنا نتفجر بداخلنا حقدا على كل مستثمر وكرها لكل استثمار , وادعواالطامعين بالمستثمر الاجنبي والمستفيدين منه , استفتاء الناس استفتاء صادقا وموضوعيا بهذا الشأن , ابتداء من منطقة البحر الميت وانتهاء بالعقبة بعد المرور بعمان, والله لن يجدوا الا السخط من الناس , ورايات بيضاء مرفوعة من شدة الافلاس , فلن يجن من المستثمر خيرا , لانه ماجاء الا ليجني هو كل الخيرات , وللتاكيد فقط وعلى سبيل المثال لا الحصر , اضرب مثلا مطار الملكة علياء الدولي , والذى اعطي لشركةاجنبية مستثمرة وعلى طبق من ذهب , فان راتب اي احد من المدراء الاجانب وما اكثرهم - وليس ثمة مديرا محلياواحدا- يعادل مجمل رواتب هيئة الوزارة في الاردن , ناهيك عن الامتيازات والتسهيلات الممنوحة لهم بالاضافة للرواتب الباذخة , وسط معاناة العاملين في هذا المرفق من ابناء الوطن من ضيق ذات اليد , ومن سوء ادارة الباذخين وتخبطهم , ولك ان تقيس على ذلك ما وقع تحت استثمار وادارة هؤلاء الاجانب من مرافق اخرى ومواطنيين آخرين , مما يجعلنا نخلص لحقيقة واحدة , وهي ان استراتيجية فتح الابواب للمستثمر الاجنبيى وفق فلسفةاصحاب القرار , تمضي بالاتجاه المعاكس لمصلحة البلد واهل البلد , والسؤال الكبير والمطروح في اذهان كل الناس: الى اين سيمضي بنا حصان الاستثمار الاهوج .
  • »فخوره (umhusni)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    احترامي للاستاذ ابراهيم غرايبه لانه لا يخاف ان يقول كلمة حق نحن باشد الحاجه لها في وقت كثر فيه المنافقين كل كلمه في هذا المقال تعبر عن مشاعر كل اردني سلمت يا استاذي الفاضل ودام القلم الشريف عندما يعز
  • »who is the owner and partners (Zaky)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    Yesterday I send my comment on that issue but you did not put it in I hope you do put it today in your newspaper, My friend If we ask who is the owner of the company we can understand the government decision, Mr. hariri is the owner of the company and his partners the are very highhhhhhhh people in Jordan, those people they never pay any tax not like us we pay all kinds of taxes for the government and they take all kinds of money our money, in this case I thing that every one has the right not to pay taxes any kind of taxes specially the 16% on the energy products
  • »ونحن أيضا (فادي)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    أنا أطالب من مجلس الوزراء الموقر إعفاء جميع الشركات الأردنية بدون إستثناء من ضريبة المبيعات و الرسوم الجمركية كاملة. كما اطالب هذا المجلس بتقسيط دفع رسوم الملكية لكل أردني يشتري سكن في أي مكان في الأردن. و الله شيء عجيب فعلا و شكرا للكاتب على هذه المغلومات و أتمنى من كل أردني قراءة هذا المقال
  • »المطلوب اعفاء الاردن ومواطنيه (رافع فريحات)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    الكاتب المحترم كل الاحترام والتقدير لك فمقالتك اكثر من رائعه وتعبر عما يجول في بال الكثير من ابناء الوطن الغيورين على مصلحته والذين يشعرون بالغيره لا بل بالظلم لما يمنح من امتيازات وحقوق غير مستحقه لمن هم اصلا يملكون الملايين والمليارات وتنتشر استثماراتهم في بقاع عديده من انحاء العالم بينما تثقل الضرائب كاهل المواطن الاردني الذي ينام ويستيقظ وهو يحلم كيف يستطيع تامين لقمه الخبز لكي يطعم فيها اطفاله الجياع.....
    نتمنى على حكومتنا الرشيده ان تخفض الضرائب عن المواطن الاردني وليس عن الاجانب, نحن كاردنيين نهتم بان تجلب الاسثمارات الى الاردن التي توفر فرص عمل للاردنيين وتساهم في رفع دخولهم ولكن ليس بهذا الشكل ولا بهذا الكم من الامتيازات.
    حمى الله الاردن وادام ملك سيدي وقائدي ابوالحسين المعظم
  • »وين العدالة؟ (محمود جبور)

    الأربعاء 20 أيار / مايو 2009.
    كيف يمكن التوفيق بين اعطاء مجلس الوزراء فرض ضريبة مبيعات على البنزين بمقدار خمسة وعشرين بالمائة ومنح جملة هذه ألاعفاءات لمشروع العبدلي ..!! يبدو ان نمط التفكير والمعالجات في مجلس الوزراء غريبة وغير مفهومة وأذا كانت الاصلاحات الاقتصادية ستخضع لهذه الاعتبارات والابداعات فليكن الله في عون الاردنيين!!!!