محمد أبو رمان

"مع هيكل" والإدارة الأردنية للأزمة

تم نشره في الأحد 22 آذار / مارس 2009. 03:00 صباحاً

يحتفظ السياسيون والمسؤولون هنا في عمان بقدر كبير وجيّد من ضبط النفس في التعامل مع الحلقات الأخيرة من برنامج "مع هيكل"، الذي يتضمن إساءات غير مفهومة وجارحة للهاشميين، وتحديداً للملك الراحل الحسين بن طلال، الذي يمتلك مكانة كبيرة لدى الأردنيين ويحظى باحترام وتقدير عالمي كبير.

وبخلاف مرات سابقة كانت تؤدي مثل هذه البرامج إلى حملات إعلامية متبادلة تجرح كلا الطرفين وتسيء لهما معاً، فإنّ الرد الرسمي الأردني إلى الآن اكتفى بالتعبير غير المباشر، دبلوماسياً، عن "خيبة أمله" من بث هذه الحلقات.

حتى الإعلام الأردني، نلاحظ أنه يحيد، إلى الآن، في تعليقه على البرنامج ورده عليه عن الشقيقة قطر، وعن العائلة الحاكمة هناك، كما حصل في مرات سابقة. ولم يحدث أي تلويح رسمي بإغلاق مكتب القناة في عمان.

وبالرغم من مرارة الاعتراف بعجز المؤسسات الإعلامية الأردنية عن بناء رصيد كبير من المصداقية والسمعة المحلية والعربية، إلاّ أن رد الحكومة الذكي يشير إلى قدرٍ كبيرٍ من الواقعية والثقة بالنفس، بعدم الانجرار إلى معارك ثانوية ومهاترات لا تسمن ولا تغني من جوع.

وفي السياق، فإنّ الأردنيين ليسوا مسكونين بهاجس المؤامرة الكونية، ولا يبالغون في تقدير الموقف، لكن هذا لا يمنع من تحديد السبب في وضع منبر الجزيرة، وهي الفضائية الأولى في العالم العربي، في خدمة أجندة شخصية واضحة لهيكل ضد الملك الراحل.

ولا يعجز أي مراقب موضوعي صادق مع نفسه أن يلحظ العداء الساكن لدى محمد حسنين هيكل، ويدرك أنّنا أمام عملية امتطاء شخصي لمنبر إعلامي لتصفية حسابات تاريخية، ما يمثل، في الحد الأدنى، مخالفة لأبسط معايير المهنية الإعلامية.

هذه القراءة تدفعنا إلى القناعة بأنّ هنالك "قرارا سياسيا" وافق على تمرير هذه الحلقات، مع ما فيها من تجاوز مهني وأخلاقي، وهو ما يدعو إلى التساؤل عن السبب الكامن وراء ذلك؟..

فالمفترض أنّ العلاقات المتبادلة بين الدولتين تجاوزت الأزمة السابقة بزيارة الملك الأخيرة إلى الدوحة. وقد عمل الأردن بصدق كبير على "ملء الفراغ الدبلوماسي" مع كل من سورية وقطر وغيرهما خلال الشهور الأخيرة للخروج من سياسة المحاور، وتعبيد الطريق أمام بناء "الحد الأدنى" من الموقف العربي في هذه اللحظة التاريخية الحرجة.

أمّا عدم حضور الأردن لقمة الدوحة بعد العدوان على غزة، فقد كان مبنياً على تقدير معين للمصالح الأردنية ولدور تلك القمة في رسم صورة الموقف الرسمي العربي. مع أن التسريبات حينها أكدت عزم الأردن الحضور إذا اكتمل النصاب، وهو ما لم يحدث.

وبالرغم من الجهود الدبلوماسية الأردنية الصادقة لرأب الفجوة مع الأشقاء، إلاّ أنّ الضغوط على العمالة الأردنية في قطر لم تتراجع، وما يزال ثمة شعور لدى المغتربين هناك بموقف قطري يفضّل التعامل مع الآخرين بالرغم من كفاءة العمالة الأردنية المشهودة.

المفارقة التي لا يخفيها سياسيون في عمّان أنّ برنامج "مع هيكل"، بما فيه من رسالة سياسية سلبية، يأتي في اللحظة التي تسعى فيها "دول التضامن العربي" (السعودية، مصر والأردن والدول العربية الأخرى) إلى إنجاح قمة الدوحة أواخر الشهر الحالي، وتجاوز الخلافات الفرعية والتركيز على خطورة المتغيرات الأخيرة، وفي مقدمتها مجيء حكومة الليكود وسياسات الإدارة الأميركية الجديدة وتعاظم دور دول الأطراف، وبخاصة إيران.

ما يزال المسؤول الأردني يغلّب منطق العقلانية والهدوء، وما نأمله أن يكون ذلك موقفاً مشتركاً، وأن نكون أمام إدارة أزمة عابرة لا صورة تتجذر في العلاقة بين الطرفين.

m.aburumman@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لنعترف بعجزنا (مجرد أردني)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    لنبدأ إذا بخطوة الاعتراف بعجزنا الإعلامي!!!
    وأضم صوتي لأمجد القارئ.
  • »ترى ما هي الحقيقة...!!! (سالم محمد)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    لا شك ان هنالك حقائق وتاريخ على مر العصور، بعضها يذكر وبعضها لا يذكر، فهي برأيي مسألة كر وفر.
    يأتي يوما وسياسات بعض الدول العربية في اتجاه واحد، عندها يكون الاعلام سمن على عسل فيما بينهم، ثم يأتي يوم اخر وسياسات بعض الدول العربية مختلفة فيصبح الاعلام هجوم وتجريح وشتم في بعض الاحيان على بعضهم البعض.

    المضحك في الامر ان الاعلام العربي يتقلب حسب سيايات بلده، فتارة ترى احد الكتاب يمجد في سياسات الدول المتوافقة سياسيا مع بلده وفجأة ينقلب 180 درجة ويبدأ في الذم والقدح والاسافين!! والدلائل واضحه بشكل مضحك.

    بالامس كنا نسمع من بعض الكتاب عن فسطاط الممانعة واليوم نسمع كلمات المصالحة، والاعلام يسير بكلا الاتجاهين وبنفس الاقلام التي كانت تارة تهاجم والان سمن على عسل!!! أي تناقض هذا!!!.

    وعليه فأن المصداقية لبعض الأعلايين العرب مهزوزة بشكل كبيرلدى المواطن العربي ولا نستطيع ان نصدق فلان أو علان من الاعلاميين لانهم متقلبون حسب أهواء السياسات العليا.

    دعونا نعترف بأن الاعلام العربي غير مستقل وهو فقط يملأ بعض الفراغ في صفحات الجريدة وأوقات التلفزيون والاذاعة. يبقى السؤال هل كلام هيكل صحيح؟؟ أم غير صحيح؟؟
  • »بقية التعقيب على الكاتب (سامر التل)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    7- جدلا نناقش ان هنالك ضغوط نتعرض لها وهذا طبيعي كاي بلد في العالم لكن ماذا افادتنا حالة العسكرة والمحاور فلكي نتجنب ضغط باتجاه معين خلقنا ضغوطات باتجاهات اخرى وبالتالي ناقضنا انفسنا فحتى لا نتعرض لضغط وقعنا بضغوطات تحتاج لترميم!!! ففكرة ان لا تتعرض لضغط هي خرافة فلا بد ان تتعرض لضغط ولكن لديك هامش للتحرك صحيح هامشنا اصغر من سوريا او مصر مثلا لكن يبقى هامش للتحرك فلا يوجد حتى مفهوم ممانعة فسوريا مثلا قاومت الضغوط الامريكية للحد الذي يتحمله هامشها ولكنها تعاون استخباراتيا وامنيا معا في العراق فحتى الممانعة ليست ممانعة مطلقة فهي تمانع بقدر الهامش المتاح المشكلة هو ان تختار ان لا تتحرك في هامشك وتبقى ثابتا وبالتالي تخلق ازمات اكثر من حلول


    للمحرر شكرا لحلمك وعذرا على الاطالة
  • »بين يدي ياسر وحسن (أمجد القارئ)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    إسمح لي يا ابو رمان أن اذكرك وأذكر الاخوة القراء. أن إثنين من مندوبي الجزيرة في الاردن هم كتاب مقال في الغد الغراء. وهم الاستاذ حسن الغنميين/ الشوبكي والاستاذ ياسر أبو هلالة ، ولا يخفى على الجميع جرأة أقلامهم وعميق نقدهم وسعة أفقهم، إلا إنني افتقد رأيهم فيما يعرض على شاشة الجزيرة من إساءة لا يخفى على أحد مآربها، وإن يكن فإن الرأي العام الرسمي والشعبي الاردني أدرك أن حمم هيكل التي قذف بها الراحل الملك الحسين إنما ستحرق أولئك الذين يكنزون احقادهم منذ سنين، حنقا من النجاح الذي قام به الراحل الملك الحسين في أن أرسى المملكة ودعائم تقدمها في وقت كانت جميع الدول المجاورة تعاني من الانقسامات والانقلابات والشد والجذب والهزائم المتلاحقة.
    أريد من أبو هلالة والشوبكي لأنهم معنيون أكثر من غيرهم في دحر هيكل الذي يناقض التاريخ ويكذب الوقائع ويسير في خطى رسمت له
    للنيل من مكانة الاردن.
    لا تسكتوا لانكم موظفون جزيريون، بل أكتبوا لانكم اردنيون غيرون.
  • »تعقيب على الكاتب (سامر التل)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    قرأت مقالك وتعليقات الاخوة وتعقيبك وما لفت انتباهي:
    1- محور او دول التضامن العربي هي مسمى تجميلي لمحور الاعتدال اليس كذلك فدعنا نسمي الاشياء بمسمياتها
    2-لطالما انت وغيرك من الكتاب وحتى المعلقين طالب باعادة النظر بالسياسة الخارجية وان كنا لا نقوى على نقل البندقية من كتف لكتف كما يقال على الاقل ناخذ مسافة متوازنة من جميع الاطراف ونشارك بجميع القمم والمشاورات سواء للاعتدل او للممانعة
    3- بالنسبة للتوقيت لا ارى رابطا بين ما بثته الجزيرة ومؤتمر الدوحة او مواقف المتنازعين من احداث غزة فالدورة البرامجية لاي فضائية توضع سلفا بأشهر
    4- اتفق مع ما يقال عن ضرورة بناء ماكينة اعلامية قوية لنا تجمع تاريخنا من الارشيف وكتابته بالنسخة الاردنية والرؤية الاردنية للأحداث والعمل على زراعته في مناهجنا وعقول الاجيال القادمة التي باتت نهبا للغزو الثقافي دون تمييز الغث من السمين
    5- لا ارى ضرورة للانفعالات في قراءة التاريخ والنقاش حوله فالرد يجب ان يكون هادئا مدروسا ومبني على وثائق وبراهين تقنع المشاهد والمتابع العربي قبل الاردني
    6- يجب الاخذ بعين الاعتبار ان هنالك عشرات الالوف من العاملين في قطر وتعتمد عليهم اسرهم في دخلها وبالتالي هنالك اعتبارات اقتصادية وسياسية قبل التحرك وبالتالي اتفق مع كل من يدعو لحل هادئ وحوار بناء بين الاشقاء فاذا كنا قد منحنا غير الاشقاء مئات الفرص فما المانع ان نتجاوز كاخوة الخلافات؟
  • »ملاحظه (المثنى القطامين)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    شكرا يا أخ ابو رمان على لفت انتباه الاردنين على هذه الاساءات الواضحه من الدوله العربي الشقيقه قطر التي حاول جلالة الملك عبدالله الثاني رأب اي خلاف سياسي بين الدولتين الشقيقتين التي سخرت أو أولت لشخص مثل هيكل ان يثأثر لأجنده شخصيه بينه وبين الراحل جلالة الحسين الذي يعلفه كل العرب بمواقفه المشرفع والمسانده لاي شخص عربي او دوله عربيه هذا الذي لا يفهم من الدنيا سوى الوصول او الشهرع على حساب غيره وانا برأي الخصي ان الحق ليس على هيكل بل على الدوله راعية الاعلان التي معروف عنها الخيانه لكل عربي كلام هيكل في النهايه لا يسمن ولا يغني عن جوع ولن يؤثر على صورة الراحل الكبير المعروف بمواقفه وبرأي
    ا ان يرجع كل قارئ وكل مشاهد الى التاريخ فهو خير شاهد على كل الاحداث والمواقف وشكرااااااااااا
  • »intervention (نبيه عماني)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    Appoligies for writing in English but bare with me.I disagree with this framing of the Haikal Affair (borrowing the term from Rushdie's Affair) because it deals with the issue as if it is a matter of international relations; not cultural and media-related. Rather than justifying why Al Jazeera did what it will continue to do, Jordanian media gurus should be more worried about studying the effect of Haikal's affair on the Jordanian audiences. For example: studies about how many jordanian audiences actually watch these programs and what do they make of it! and then how do the follow what they recieve via aljazeera in communicative actions on you tube or chat rooms and other discursive forums. Now more than ever we need to re-read Michel Foucault in Jordan and understand why certain discourses get circulated and enjoy the upper hand and become dominant over peripheral discourses. In our case Al Jazeera/Haikal discourse is the dominant and the Jordanian one would remain peripheral because simply we don't have a meduim. To rap up, I would suggest that we have impoverished our media and cultural production to the point where future generations of Jordanians would learn about their historical leaders from Al jazeera! in 5 years time, one would google King Hussein and the first entry migh be a u-tube video of Haikal's defemation!We have allowed Haikal to forge the frame of reference on Jordan... what a shame! And yet we brag about our ability to respond! responding in such gettoized Jordanian meduims is not the answer!
  • »هيكل (حريص ابوالنصر0من الدمام)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    السيد رئيس التحرير المحترم * بعد التحية والأحترام" اتمنى على سعادتكم الموافقة على قبول مساهمتي بالرد على كل الأفتراءات التي تحاول النيل من مكانة الأردن*واناكاتب غير متفرغ في مجلة الشرق السععودية*لكنني بالحقيقة مديرا عاما لمصنع اغذيةواملأمنكم الردوالله يحفظكم0
  • »انا مش شايف علاقة (سمير)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    لا تصفية حسابات ولا ما يحزنون اصلا المجموعة السادسة لهيكل مسجلة ومعدة للبث للدورة البرامجية من قبل احداث غزة!! وبالتالي لو ما صارت احداث غزة والقمة نفس الاشي كانت سوف تبث وبالتالي شو الرابط العجيب في الموضوع انا مش عارف بين القمة وبين هيكل والجزيرة
  • »ترى ما هي الحقيقة..!!! (سالم محمد)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    لا شك ان هنالك حقائق وتاريخ على مر العصور، بعضها يذكر وبعضها لا يذكر، فهي برأيي مسألة كر وفر.

    يأتي يوما وسياسات بعض الدول العربية في اتجاه واحد، عندها يكون الاعلام سمن على عسل فيما بينهم، ثم يأتي يوم اخر وسياسات بعض الدول العربية مختلفة فيصبح الاعلام هجوما وتجريحا وشتما في بعض الاحيان على بعضهم البعض.

    المضحك في الامر ان الاعلام العربي يتقلب حسب سيايات بلده، فتارة ترى احد الكتاب يمجد في سياسات الدول المتوافقة سياسيا مع بلده وفجأة ينقلب 180 درجة ويبدأ في الذم والقدح والاسافين!! والدلائل واضحه بشكل مضحك.

    بالامس كنا نسمع من بعض الكتاب عن فسطاط الممانعة واليوم نسمع كلمات المصالحة، والاعلام يسير بكلا الاتجاهين وبنفس الاقلام التي كانت تارة تهاجم والان سمن على عسل!!! أي تناقض هذا!!!.

    وعليه فأن المصداقية لبعض الأعلايين العرب مهزوزة بشكل كبير لدى المواطن العربي ولا نستطيع ان نصدق فلان أو علان من الاعلاميين لانهم متقلبون حسب أهواء السياسات العليا.

    دعونا نعترف بأن الاعلام العربي غير مستقل وهو فقط يملأ بعض الفراغ في صفحات الجريدة وأوقات التلفزيون والاذاعة.
  • »هل نكتفي بضبط النفس؟ (بانا السائح)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    يا أخي الكاتب ان ضبط النفس و العقلانية مطلوبة دائما و ليس هناك من كان يطالب بعكس هذا. و لكن هذا لا يعني أن نسكت عن حقنا عندما نحارب و بقصد التشويه و التجريح. نعم, ان الحقيقة المرة تتعلق بضعف اعلامنا و لكن هل يكون نهذا سببا و مبررا لعدم اخذ طرق اخرى لمنع ما حدث في المستقبل؟ ما هي الاساليب التي اتخذت من قبل المسؤولين لاقناعنا أننا لسنا ضعاف و كبش فدا تستغل في كل مناسبة؟ لماذا نستخف بحجم الآثار التي تتسببهها لنا الهجمة الاعلامية بحق تاريخنا؟ نعم لعل وقت المصالحات العربية هو الوقت المناسب لطي صفحات الخلاف المختلفة و لكن هذا لا يعني السكوت عن اظهار قوتنا و صوتنا في تاريخ لا يزال حوله الف سؤال و خاصة للجيل الشاب. لا يمكن التعامل مع التشويه بالتجاهل لأن أثرها يكون أصعب مرارة في النفوس
  • »تعقيب من الكاتب (محمد أبو رمان)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    الأخ الزعلان، هذا موضوع وذلك موضوع آخر، ففي مقال اليوم حاولت تقريب كيف يفكر المسؤولون الأردنيون في التعاطي مع أزمة "مع هيكل" وتوضيح ذلك للرأي العام، بخاصة أن هنالك دعوات تدفع إلى حملات إعلامية وسياسية ورد شرس..
    الاستاذسامي اتفق معك تماما في وجود قراءة قطرية تحمل الأردن جزءا من إفشال قمة الدوحة تلك، ولا اعتقد أن هذا التصور صحيح، فالدول التي عملت على إفشال القمة أعلنت ذلك صراحة، أما الاردن فكان موقفه بتقديري محرجابين ترميم علاقاته بقطر وبين التزامه مع "دول التضامن العربي".
  • »قاعدة فكرية راسخة هو ما نحتاج له (دانا الوليدي)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    أوافق الكاتب بضرورة عدم الانجرار إلى معارك جانبية وتغليب العقل، ولكن والحقيقة تقال أننا دون قاعدة ثقافية فكرية متينة سنبقى مكشوفين أمام محاولات رمينا بالحصى. يجب أن تفتح المؤسسات الاعلامية والفكرية والاكاديمية أبوابها لكل شرائح المجتمع وأن لا يستثنى أحد وأن لا نبقى أسرى نخبة ومؤسسات فشلت في تقديم واجهة وانتاج يليقان بانجازات قيادة البلد وتاريخه وشعبه.
  • »الرد في ضميرنا و قلبنا و هذا يكفي (sawsan)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    ليس هناك أزمة لكي تدار و ليس هناك أي داع للحديث سياسيا بهذا الامر فالسياسة هنا تقف .
    لا يهمنا الترهات التي تصدر عن أشباه البشر و الذين يتطفلون كي يعيشوا و يظنون انهم نجحوا . لكن هيهات .......
    الرجال يولدون مرة واحدة و نحن عرفناهم لانهم الهاشميين و ليس سواهم و لن تؤثر فينا خرافات كائن لا يدرك حقيقة النجاح و يظنه بالافتراء و الاكاذيب و قد فشل في المرات السابقة و مايزال و لن ينجح ابدا اينما ذهب و ألوم و بشدة القناة التي تظن أنها ناجحة و ما تزال تحتفظ بكائنات رخيصة همها الاول و الاخير المادة ......فليحفظ الله الوطن و الملك و القيادة الهاشمية و ليبارك لنا في اردننا الحر القوي الصامد الذين يظم النشامى الذين ورثوا الشهامة عن الملوك جميعا و يكفينا فخرا أن سيدنا ووالدنا جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال و أن ملكنا جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله و رعاه
    هاشميو الانتماء و الولاء و سيظل الاردن اولا الاردن اولا الاردن اولا
  • »الاعلام التجاري المقبوض الثمن (محمد عبدالحليم القرامسة)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    قدر الهاشميون منذ فجر الإسلام واليوم الأول لتبليغ الرسالة السماوية بما تحمله هذه الرسالة وهذا الدين الحنيف من خير للبشرية جميعها لإخراجها من الظلمات إلى النور ومن عبادة الأوثان وعبادة العباد إلى عبادة رب العباد سبحانه وتعالى أوذي النبي محمد صلى الله عليه وسلم واستمروا في إيذائه حتى بعد وفاته صلوات الله عليه.
    بعد أن ساد الظلم والطغيان والاستبداد والعبودية في الوطن العربي انطلقت الثورة العربية الكبرى يحمل لواؤها الشريف الحسين بن علي طيب الله ثراه وتحمل في مبدأيها تحرير البلاد والعباد من الظلم والاستبداد الذي ساد واستفحل في الوطن العربي الكبير وتستمر مسيرة فرسان بني هاشم المباركة مسيرة الخير والبناء والمحبة والعطاء منذ أن وطأة أقدامهم تراب هذا الوطن الحبيب أردن العزة الذي انعم الله عليه وعلى أبنائه بهذه العائلة الهاشمية الكريمة مصدر الأمن والأمان لهذا الوطن العزيز، واظب الملك المؤسس الشهيد عبدالله بن الحسين على التردد المنتظم على المسجد الأقصى لأداء
    الصلاة وفي يوم الجمعة 20 حزيران 1951، و بينما كان يزور المسجد الأقصى في القدس لأداء فريضة الجمعة اغتيل بيد الغدر والخيانة لتجبل دماؤه الزكية الطاهرة بتراب القدس التي لم تغب عن وجدان الهاشميين ولن تغيب أبدا وستبقى القضية الفلسطينية الشغل الشاغل والقضية المركزية والجوهرية للهاشميين ولكل أحرار العرب والمسلمين وقد سطر الجيش العربي الأردني ملاحم بطولية على أسوار القدس وجبلت دماؤهم الزكية بتراب فلسطين الحبيبة وتستمر مسيرة الخير الهاشمي و كان للمملكة الأردنية الهاشمية في عهد الملك المؤسس مواقف ثابتة بخصوص القضية العربية الإسلامية(القضية الفلسطينية) أهمها مشاركة الأردنيين في جميع الثورات التي قامت على أرض فلسطين مواصلة الجهود لمنع قيام وطن قومي لليهود في فلسطين اعتبار قضية فلسطين قضية لا تخص الفلسطينيين وحدهم بل تخص العرب والمسلمين جميعا، نجاح الجيش العربي الأردني في الدفاع عن القدس العربية والضفة الغربية أثناء الحرب العربية الإسرائيلية 1948، حماية المقدسات الدينية وخاصة الأقصى والحفاظ على القدس . إتمام الوحدة بين الضفتين ...تولى الحكم بعد الشهيد الملك المؤسس عبدا لله أبنه الأكبر الملك طلال بن عبدا لله الذي لم يتمكن من الاستمرار في الحكم لأسباب صحية,وتستمر مسيرة قادة الأمة وأسيادها مسيرة الخير والبناء تم تتويج الأمير الحسين بن طلال بصفته الابن الأكبر للملك، ملكاً على المملكة الأردنية الهاشمية بتاريخ 2 أيار 1953 وكان المغفور بإذن الله تعالى منذ توليه مقاليد الحكم واجه تحديات كثيرة وصعبة تمثلت بتحقيق السيادة الأردنية الكاملة على تراب الوطن وكان أولها القرار التاريخي الذي اتخذه جلالة المغفور له بإذن الله تعريب الجيش ونقل قيادته إلى الأردنيين تمثلت بطرد جلوب باشا واتبعها إلغاء المعاهدة الأردنية البريطانية لإكمال السيادة الوطنية والاعتماد على الذات في مواجهة الحاضر والمستقبل وكان الأردن في طليعة الأمة في الدفاع عن القضية الفلسطينية وقضايا الأمة العربية والإسلامية ومستقبل أجيالها والهاشميون كانوا وما زالوا دعاة وحدة وتوحد ودعاة سلام،عمل الملك الحسين رحمه الله وواصل الليل بالنهار لم يتوان ولم يدخر جهداً من اجل القضية المركزية للعرب والمسلمين(القضية الفلسطينية) لإيجاد حل عادل ودائم وشامل للقضية الفلسطينية متمسكاً بالحقوق العربية والفلسطينية واتخذ جلالته كل الإجراءات التي من شأنها دعم صمود الفلسطينيين على أرضهم بما يضمن تلبية الحقوق الفلسطينية وإقامة الدولة المستقلة على التراب العربي الفلسطيني وكان دائماً موقف الأردن إلى جانب أمته العربية والإسلامية وتميز بمواقف مشرفة ،اتسمت سياسة الأردن الخارجية بالاتزان والواقعية ليتحقق للشعب الأردني حياة أفضل وامن واستقرار ،الحسين القبطان الماهر رغم المصاعب والتحديات قاد السفينة على متنها الشعب الأردني بمهارة لإيصالها مع الأردنيين إلى بر الأمان وقد نجح بذلك فكل الشكر العرفان مع الدعاء الخالص إلى الله عز وجل أن يسكن الحسين فسيح جنانه وانتقلت الراية بعد وفاة الأب الحنون إلى الملك الشاب عبدا لله بن الحسين ليكمل المسيرة على درب الانجاز وتعزيز البناء حامل لواء ومبادئ الثورة العربية الكبرى ورسالتها العظيمة وفي وجدانه القضية العربية الإسلامية الفلسطينية عمل ومازال يعمل من اجل أن ينال الشعب العربي الفلسطيني كامل حقوقه وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أرضه ، حمى الله الأردن بقياد ة حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه وسدد على طريق الخير والمحبة خطاه ..وأخيرا وليس أخرا قافلة الخير والمحبة التي يقودها الهاشميون تسير ولا يعيقها الضجيج والإعلام التجاري المقبوض الثمن
  • »للاسف الشديد (سورايا)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    للاسف الشديد فما يتداوله هيكل في هذه الايام كل الدول الاجنبيه تتحدث به منذ زمن طويل,ولم يتحدث اي شخص مثلما يحدث مع هيكل.
  • »you ask why? (sami)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    السؤال عن السبب؟
    يبدو أن هنالك معلومات مؤكدة وردت لقطر مفادها أن افشال نصاب قمة قطر أثناء الحرب على غزة كان وراؤها مسؤلون اردنيون ، مما حدا بقطر باستخدام البوق الإعلامي هيكل دون سواه لتصفية الحسابات . حيث ما زال هنالك تيار يرى محور الممانعة عدواً له، وحتى بزيارة الأسد لعمان، كانت من أجل التوسط بين العرب وإيران وليس من أجل ما يحلم به الكثير من فك تحالفات سورية الاستراتجية مقابل وعود بالهواء.
  • »NO SUGAR COATING (Asma.Jamo)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    Jordan has always been taking the blunt for any and every mistake others though, even if they have self pity,as a small country Jordan was able to build a great place for all to live in, and had no wealth to back that growth up with, Qatar is a small country with tons of wealth and means to be something on the face of this Earth, I and with my limited thinking when it comes to politics I noticed that Qatar has a great deal of envy and hate towards Jordan, and trying very hard to build a name for it self through Aljazeera by attacking every one other than those which are sweet heart buddies with Iran, I think some times that Aljazeera can very well be casting from Iran!!!
    The prince of Qatar will not and can not ever fit to take a place around the wrold as our beloved King Hussien did, and whom we still hold dearly in our hearts.
    We have to answer back, and we should not take insults and forgive as we used to and doing now
    ((eda akramt alkareem malakteh , wa en akramt al-la'eem tamarada))
  • »شوه الي غيرك (زعلان)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    استاذ محمد في مقالاتك السابقه والتي تخص الموضوع نفسه كنت اكثر عقلاني لانك كنت تسأل عن التاريخ الاردني اين هوا وهذا ما يوايدك به كل عاقل