الكرك والقدس: الهوية والقضية

تم نشره في الأحد 22 آذار / مارس 2009. 03:00 صباحاً

الكرك مدينة الثقافة الاردنية لهذا العام والقدس عاصمة الثقافة العربية لهذا العام ايضا, وقبل ايام كان عقد التوأمة بين المدينتين, وهي توأمة تتجاوز الشكليات لان الكرك جزء من تاريخ القدس والقدس جزء من تاريخ الكرك وربما لا يعلم الكثيرون ان القدس تحررت في المرة الثانية التي اعقبت تحريرها على يد صلاح الدين تحررت على يد جيش خرج من مدينة الكرك, وهذا التحرير الثاني جاء بعد ان تفرق قادة الامة من ورثة حكم صلاح الدين وبعدما تآمر احدهم مع المحتل وسلم القدس للغزاة نكاية بحاكم اخر من حكام الامة لكن تحريرها بعد هذا التردي جاء على يد جيش عربي مسلم خرج من الكرك.

والتوأمة تعني الكثير لان القدس هي قضية كل مخلص، والكرك من المدن العربية المتخمة بالسياسة والانشغال بقضايا الامة, وهي ايضا من المدن التي تمثل هوية الدولة الاردنية, لكن الاحتفال بالقدس من الكرك في توأمة تتجاوز حدود الثقافة جزء من هوية الكرك واهلها كما هي هوية كل المدن الاردنية التي تعامل القدس كقضية داخلية وتنظر الى القدس باعتبارها جرحا عربيا يتجاوز كل خلافات السياسة.

فالعرب والمسلمون وحتى الفلسطينيون، مهما اختلفوا على السياسة والمحاور والحرب والسلام، فانهم يفترض ان لا يختلفوا على القدس التي تمثل قيمة تتجاوز الجغرافيا في مكانتها الدينية والتاريخية، فلا خلاف على النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام الذي اكرمه الله تعالى بالاسراء والمعراج وخلد الله بتلك الحادثة الكونية اسم المسجد الاقصى في كتاب الله تعالى حتى قيام الساعة، واعطى للقدس مكانة دينية، فالصلاة في المسجد الاقصى خمسمائة صلاة عن اي مسجد اخر باستثناء مكة والمدينة.

والكرك عاصمة من عواصم التاريخ العربي والاسلامي. واذكر انني وحضور كريم استمعت الى محاضرة مطولة من د. بكر خازر المجالي حول الكرك والحضارة والعلوم عبر التاريخ وهي مادة علمية تستحق الاطلاع عليها, وهذا الجانب يفترض ان تتم تغطيته في كل مدينة اردنية لان للكثير من مدننا تاريخا يتجاوز كثيرا ما نعرفه عنها.

ولعلي هنا اقترح على اللجنة المنظمة لمدينة الثقافة الاردنية ان تقوم بتكرار تنظيم بعض الفعاليات المهمة عبر تنظيمها في عمان او اي مدينة اخرى لان هذا قد يحقق فائدة كبرى لعامة الناس او على الاقل لابناء المحافظة الذين يقطن الكثير منهم في عمان والزرقاء، ويمكن ان يكون ديوان ابناء الكرك في عمان مكانا لتنظيم بعض الفعاليات, وهو ديوان نشيط اجتماعيا وله خطط وبرامج تستحق التقدير ومنها المشروع الكبير الذي يقوم بانشائه حاليا في عمان لاقامة مبنى يضم قاعات يمكن ان تكون نواة لحالة ثقافية واجتماعية.

القدس الجغرافيا والمكانة الدينية وعمليات التهويد والاهداف الذي تتعرض له على ايدي الصهاينة المحتلين وعمليات التهجير او الهجرة التي تحقق للمحتل اهدافه في تفريغ المدينة من سكانها والجهد الذي يجب بذله للحفاظ على الهوية العربية الاسلامية للمدينة, كل هذا سيكون جزءا من استحقاقات التوأمة بين الكرك والقدس.

وستكون قضايا القدس حاضرة في ربط جميل وصادق مع قطعة من التاريخ الانساني الذي تمثله الكرك, والتي فيها ولها رموز وشخصيات عبر محطات التاريخ ربما تحتاج الى من يعرّف اجيالنا بها, وكلما اقتربت من الصورة ستجد ان هناك كنوزا من المعلومات عن هذا المكان العابر للحضارات يجب ان توثق وان يعرفها الناس وربما لا يعرفها الكثيرون من ابناء المحافظة.

القدس قضية كل الامة بخاصة وهي تحت مرمى التهويد المنظم والمباشر من الكيان الصهيوني المحتل, وهي في وجدان المحتل جزء من عقيدته المشوهة واطماعه المزعومة, والكرك احدى قلاع الدولة الاردنية وهي تستحق ان تتصدى للتعبير في حده الادنى على الاقل عن مكانة القدس عند كل الاردنيين، فمن التاريخ والهوية الذي تمثله الكرك يأتي واجب الاهتمام بالقدس القضية. وهذا يستدعي من الدولة وكل الجهات الرسمية والشعبية اعطاء كل الدعم لعام مدينة الثقافة الاردنية لأن من اهدافه التعبير عن التضامن مع القدس القضية الكبرى للأمة.

sameeh.almaitah@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الكرك والقدس (محمد)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    تسلم على هذا المقال يا ستاذ سميح. والله لاول مره اسمع عن الكرك الامور التي ذكرتها. نحن في الشمال لا نسمع الكثير عن مدن الجنوب وكانهم في كوكباخر. شعب الاردن هم احفاد الصاحبه الذين جاهدوا من اجل نشر الاسلام. كوني فلسطيني اردني ارى بان التؤمه بين المدن الاردنيه والفلسطينيه مهم جدا ونريد المزيد من ذلك ونريد ان نعلم ابنائنا باننا شعب واحد ومصير واجد. شكرا جزيلا على المقال!
  • »تعقيباً على تعليق الدكتور نبيل مقابلة (سعيد أمين مقابلة)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    السلام عليكم ، أخي نبيل ، مقالة الأستاذ سميح لا يفوح منها إلا عطر الوطنية ونسيم المحبة لكل جزء من الوطن ، فقد اختار من الوطن خرزة وطلب من الجميع كركيون وجرشيون وعمانيون أن يزيلوا ما علق بها من أوضار وأوشاب الجهل بماضي هذه المدينة العريق ، وهو في آن معاً يدعوني ويدعوك كما يدعو الجميع أن يتخصص في تاريخ مدينته وحاضرها فيعلن لشركائه في المستقبل أن يعلموا أن شرحبيل بن حسنة عندما مر فاتحاً للشام وفلسطين عطر تراب جرش بأقدامه وأقدام الصحابة الكرام ، وهو يدعوك لأن تقول بأعلى صوتك ، ما الذي جعل قبرأبي عبيدة في الغور وأربع وعشرين ألفاً من الصحابة الميامين إلا الدفاع عن الأقصى وفلسطين ، حقاً إنها التوأمة ليس فقط بين الكرك والقدس بل بين شرق نهر الأردن وغربه ، فلم يكن يومها إلا وطن واحد وشعب واحد بعادات وتقاليد واحدة ،ولكنها مأساة عاشها أجدادنا على ضفتي النهر ، مأساة التقسيم حتى نجح الاستعمار بغرس هذه الفرقة في القلوب بعد أن كانت عصية عليه .
    أدعو نفسي وأدعو الغيورين من مثل الدكتور نبيل على إبراز محاسن خرزات هذا الوطن الحبيب ، وأن تكون جرش ثالث هذه الخرزات بعد الكرك وعمان ، وسلامي للجميع
  • »من جرش التاريخ الى كل الاردن (د.نبيل زيد مقابلة)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    اخي سميح انا من معجبي مقالاتك لكن ارى بالتحيز الواضح وكان الاردن هو الكرك ولكن اقول مع كل الحب لاهل الكرك ان هناك في الاردن مدنا لاتقل نخوة وشهامة برجالها عن مدينة الكرك ونحن راينا موقف الصحافة والصحفيين عند كثير من المنعطفات تجير الجهد الوطني لمصلحة مدينة او اثنتين وارجوا ان تقبل كلامي بانه تصحيح لا ترضيخ كلنا نعرف الكرك واهلها الطيبين والسلط واهلها النشامى ومع ذلك لم تقدم الكرك اكثر من غيرها من مدن الشمال والوسط والجنوب والشرق والغرب ولم يكن لها اية ميزة لم يقدمها رجال الاردن في جرش واربد والمفرق وعجلون ومادبا والزرقاء ومعان والعقبة والطفيلة ولكن ما يميز صحافتنا الوطنية الاردنية وجود تمثيل لبعض كتاب مدن معينة على حساب مدن اخرى وتوجيه اعلامي لبعض المناطق على حساب مناطق اخرى .
    كلنا الاردن وكلنا رجال الاردن
  • »توأمة (خليل شمعون)

    الأحد 22 آذار / مارس 2009.
    استاذ سميح
    تحية حارة و مخلصة من مقدسي مسيحي الى كركي مسلم، انت بفهمك المتنور و الرائع لطبيعة العلاقة بين ابناء العائلة الواحدة على ضفتي النهر ، و ببعدك ملايين الاميال عن الاقليمية و الضيق تجعل كل الناس تؤمن بان المستقبل لنا شعب واحد مهما حسد الحاسدون و كاد الكائدون
    يسلم قلمك و فمك