ياسر أبو هلالة

حماس دائما على خطأ!

تم نشره في الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008. 02:00 صباحاً

 

لو أن حماس مددت التهدئة مع الإسرائيليين لقال أعداء حماس إنها تخلت عن المقاومة وخدمت إسرائيل في تهدئة مجانية من دون أن تكلفها سياسيا، وإن الحركة تتلذذ بمذاق السلطة وعزفت عن التضحيات، وإنها تبدأ من حيث انتهت منظمة التحرير الفلسطينية.

وبما أن حماس لم تمدد التهدئة، فقد انبرى أعداء حماس للتشنيع على الحركة، وكأنها هي التي احتلت الأرض وشردت الناس، وتطوع بعض المستعربين لتبرئة الجيش الإسرائيلي سلفا من أي جرائم سترتكب في حال اجتياح غزة. فالمسؤولية تقع على من انقلبوا على الشرعية، وأحبطوا علمية السلام.

تتنوع أسباب معاداة حماس وإلقاء اللائمة عليها دائما. فثمة مدرسة واقعية ترى أن حماس لا تحقق مصالح الشعب الفلسطيني في ظل برنامجها غير الواقعي. والأسوأ منها المدرسة الأيديولوجية، التي تتبنى موقفا مسبقا مغلقا ترى الحركة الصهيونية أقرب لها من حركة المقاومة الإسلامية، وترى أن الخلاف مع برنامج حماس الإسلامي، ولو أنها حررت فلسطين من البحر إلى النهر. ومع أن هذا لا يكتب صراحة إلا أنني ناقشت من يرى أن الخلاف بين السلطة وحماس هو صراع ثقافي بين من يريدون نظاما إسلاميا ومن يريدون نظاما علمانيا، وفي هذه الحال تظل إسرائيل أقرب من "طالبان غزة".

تغيب في المدرستين حقائق الصراع العربي- الإسرائيلي، وأن عباس يحمل اسما رسميا هو رئيس منظمة "التحرير" وأن الاستقبالات البروتوكولية في البيت الأبيض وتقديم الشكر للراحل بوش صاحب "رؤيا" الدولتين لا يعني مطلقا أن للفلسطينيين دولة لها سيادة على الأرض أو الماء أو الهواء!

ليست حماس وحدها التي تتبنى استراتيجية السلطة المقاومة، الذي اشتقها هو أبو عمار في انتفاضة الأقصى، والذي أطلقها نظريا أول مرة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

والمقاومة في الصراع العربي- الإسرائيلي لا تعني جعل غزة مثل سنغافورة (قيل حرفيا هذا الكلام من قادة المنظمة) بل يعني جعل غزة مثل بيروت في 82، يعني جوعا وخوفا ودمارا، وقصائد لمحمود درويش. وفلسطين ليست الهند ولا يوجد فيها غاندي مع مستعمرين بريطانيين تركوا زوجاتهم في لندن وجاءوا بغرض التجارة والتجارة فقط.

ارتكبت حماس كثيرا من الأخطاء منذ الحسم العسكري. لكن بوصلتها كانت في الاتجاه الصحيح. وحافظت على  شعلة المقاومة، وقادتها في الداخل والخارج برسم القتل على مدار الساعة، وهم وعوائلهم يدفعون الثمن، ليس ثمن الحفاظ على سلطة بلا أي مكاسب (أتحدى من يثبت أن مسؤولا في حماس عمل هو أولاده مكسبا في السلطة)، بل ثمن استمرار المقاومة.

وقرار رفض استمرار التهدئة لم يكن قرار اسماعيل هنية أو خالد مشعل بل كان قرار كل الفصائل. وهو قرار أسهم في تعديل موازين القوة باعتراف الإسرائيليين، تقول هآرتس: "إنه في أعقاب الإعلان عن انتهاء التهدئة سادت حالة من الذعر في مستوطنة سديروت. وظهرت شوارع المستعمرة خالية من المارة والمركبات، فيما أغلقت المقاهي أبوابها وبادر عدد كبير من السكان بالهروب منها".

ونقل التقرير عن أحد السكان قوله انه يهرب باتجاه الشمال، هو وزوجته وأولاده الأربعة، بسبب المخاوف من الأوضاع في المدينة. وأضاف أنه ليس على استعداد للمخاطرة، وأنه سيبقى في الشمال طالما بقي الوضع على ما هو عليه في سديروت.

كما نقل التقرير عن إسرائيلية أخرى قولها " إنها تصدق حركة حماس أكثر مما تصدق الحكومة الإسرائيلية التي وصفتها بأنها تخشى الدخول إلى قطاع غزة، في حين يدفع السكان الثمن".

أخلاقيا، المقاومة سواء كانت حماس أم كتائب شهداء الأقصى (هل نسيتم أنها فتح) أم الشعبية أم سرايا القدس أم لجان المقاومة دائما على حق والاحتلال دائما على خطأ.

ومن حق المقاومة أن تجتهد وتخطئ، وليس من حق الاحتلال ارتكاب جرائم، والجريمة الكبرى هي تبرئته من جرائمه.

yaser.hilala@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نعم جزئيا (الدكتور زكريا)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    الأستاذ ياسر السلام عليكم
    لقد تناولت جزئية من تاريخ طويل ، ومن هذه الجزئية تناولت حقبة زمنية ما ،
    في هذه الجزئية ، وفي هذا الظرف أنت محق في كل ما كتبت ، ولكن أليست فتح هي تراكمات لعقول وعقود أدت في النهاية الى سلطة وطنية فلسطينية بما لها وما عليها ، ولا يمكن ان نختزلها في شخص ما او حتى أشخاص ؟
    وبالمثل أليست حماس وليدة رحم لم يكن لهذا الرحم إلا ولادته ؟
    ومن هنا فان البداية لحماس كانت (على خطأ) ، وكل ما ترتب على دخول حماس معترك السياسة ؟
    فكيف بوزارة لا تعترف بمن هي تحت احتلاله ؟ اذا كان الاحتلال مرفوض وباطل فكيف بنا نقف على ارض الباطل؟ وبما ان الحل كان بسيطا ،هو أصلا عدم الدخول للمعترك السياسي فقد أخطأت في استراتيجيتها ولا يمكن ان نتحدث عن خطأ في إيديولوجيتهافهذا يعود لها ، ولا اعتقد انها كانت محيطة بالمعادلة الدولية بشكل بعيد الافق
  • »دويلة حمــــاس (محمد حسن محمد)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    لماذا يا إخوان لم تنشروا التعليق الذي ارسلته هل يجب أن أمدح كاتبكم وأثني عليه مرارا وتكرارا وأساعده على معلوماته المغلوطه حين يقول _اتحدى من يثبت أن مسؤولا في حماس عمل هو واولاده مكسبا في السلطه _ هذا كلام لا ينم عن تحري صحافي متتبع لأخبار العالم ويستقي معلوماته من مصادر لا يعلم بها الا الله المهم هو مقال لاثارة المشاعر
  • »اللهم لا حسد - وين الحلوان (ابراهيم كرسوع)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    اخي ياسر

    طبعا مع احترامي الكامل لفضائية الجزيرة, والتي تعمل بها كمراسل اخبار,
    و فائق احترامي لصحيفةالغد(المستقلة) , و التي تثريها بمقالاتك...
    ها انت اليوم تعمل بوظيفة ناطق رسمي لحركة المقاومة الاسلامية - حماس
    (ناطق شرعي لحكومة غير شرعية!!)
  • »لماذا تهلل لحماس يا ابوهلالة (ايمن درباس)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    الزميل ابو هلالة المحسوب على الإخوان المسلمين لا ينكف عن محاولة وضع المساحيق لتجميل وجوه قادة حماس ,فيا ياسر حاول لو مرة ان تكون موضوعي ... ,لا تقلبوا الحقائق ,حماس يا زميل اداه طائعة بأيدي البعض من اجل مصالحهم فمعاهدة السلام السورية بدأت تظهر الى السطح والمشروع الإيراني النووي سيجد ضالته,فما ان تنتهي تلك الأمور حتى يرموا بقادة حماس الى المجهول... حماس يا سيدي على حق فقط عندما تعود الى المقاومة بعملياتها الفدائية ضد الصهاينة في عقر دارهم لا بتكميم افواه الصحفيين داخل القطاع وعزل الغزيين عن اخوتهم بالضفة, اتحدى من هنا ان تسمح حماس لمراسل صحفي ان يستفتي الشعب دون تدخلها بالتقرير او السماح ببثه ...
  • »انت على حق اخ ياسر (عصفور)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    لماذا حرام على حماس ان تدافع وعندما يطلق صاروخ تقوم الدنيا ولا تقعد وعندما تطلق طائرات الاباتشي صواريخ الحقد يسمى دفاع عن النفس أما الامر الاخر لماذا اصبح بني يهود في دائرة الشعب المظلوم والذي يريد فقد اجتناب شر المقاومة هل تتغير المبادىء والثوابت لدلى البعض من الامة ام اصبحنا في زمن نخلط الامور وكأن حماس من احتلت بني يهود .
    والى الذين يقولون عن تصحيح الوضع في غزة انقلاب أقول لكم انتم واهمين ومغرر بكم وأرجوا منكم العودة الى العقل الرشيد كل العالم يعرف ماذا حصل في غزة من قبل قوات الامن الوقائي والمخابرات الفلسطينية. أما الان فهي موحدة باتجاه العدو اليهودي وأرجوا من الله ان تيقى كذلك
  • »مقال رائع (عمر اسكندر)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    مقال رائع اوجز واسهب الكاتب ووضع النقاط على الحروف واهم ما بالمقال ان الوضع الان " تساوي لحجم القوى " اسرائيل الان - كالماضي - لا تستطيع حماية نفسها وهي الان كما بالماضي تبحث عمن يحمي لها حدودا من ابناء المنطقة وانظمتها .
    شكرا للغد
  • »الى عاشق العلمانية الاخ خالد حسن (أحمد)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    بداية أرجو منك العودة الى مقال ياسر عن العلمانية , مشان الله ليش كل اشي علماني يعني مرن و سياسي و متكيف مع كل شيء و رائع و ديموقراطي و و و و , اريد منك مثالا واحدا عن العلمانية : هل هي محاربة حزب العدالة التركي ؟ ام منع الحجاب في فرنسا ؟؟؟ اعطونا علمانية واحدة حتى نعرف نرد عليكم فيها.
    حماس استبقت المشروع الامريكي الدحلاني بالانقلاب عليها و اسأل الصحف الامريكية و مشان الله اتركونا من قصة انقلاب حماس لأن الشعوب لم تعد جاهلة .
    و اللذي ادخل القضية في نفق مظلم هو تيار المفاوضات اعبثية حتى الموت , ماذا فعلت المفاوضات منذ بدايتها الى الآن ؟؟؟ و هل حررت امريكا بلادها من الاحتلال البريطاني بالمفاوضات ؟؟؟؟
    و تتكلم عن الاجندات السياسية : ارني اجندات اصحابك , المفاوضات حتى الموت وماذا بعد ؟؟؟؟
    و أتحداك ان حماس تتكلم بإسم الله , كفاكم تتفيها للتيارات الاسلامية , اقل ما فيها انه حماس لا تتدرب على يد الجنرال دايتون لتقمع المقاومة بالضفة.
    و حماس من حقها ان تتخلف عن القاهرة مثلما انسحب الفتحاويون من اتفقاء صنعاء صح ؟
    و هل هم حماس الموسيقى و لباس المرأة فقط ؟؟؟؟ هههه يبدو انك يا عزيزي لست متطلعا على نشاطات حماس , او انك فقط تتابع قناة العربية و أخواتها , يا عزيزي لماذا كسبت حماس كل مقاعد القدس بمسييحها ؟؟؟؟؟
    راجع نتائج الانتخابات يا عزيزي.
    و تعود لتذكر لنا العلمانية و تقارنها بالتجارب الاسلامية , يا سيدي ان الاسلام دين الدولة بالاردن و شعارنا ( الله الوطن الملك ) و اتحداك ان تذكر لنا مثالا علمانيا واحد : فرنسا الحجاب ؟؟؟ ام تركيا حظر الاحزاب الدينية ؟؟؟؟
    إذا كان المخطؤون الاسلاميون موجودون فإنهم اقل بكثييييير من من يسمون انفسهم بالعلمانيين ليهاجمو الاسلام بسبب تطبيقات له شابها بعض الاخطاء هنا و هناك , يا عزيزي لم تحرر الدول بالنبطاحات و القبلات و اسألوا من اقنعكم بالفضفاضية المسماة علمانية.
    (عذرا على الإطالة)
  • »تكملة: هل حماس دائما على حق؟؟ (ابو عون)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    حماس كانت على حق حين شكلت حكومة منفردة دون برنامج سياسي ودون رؤية واليات لفك الحصار المالي والسياسي عن القضية والشعب، المهم في هذه اللحظة الشعارات والخطابات وجمع التبرعات من المواطنين، أتذكرون ذهب النسوة وتحويشة الأطفال التي جمعت في الشوارع باسم الشعب وصورتها الفضائيات؟؟ لقد كانت حماس على حق.
    وكانت على حق حين أنشأت ميليشيات مؤدلجة على ثقافة قتل الكفار ليكونوا تابعين لسعيد صيام رضي الله عنه، أما عن طبيعة الكفار فيتم تحديدهم تباعا من قبل المبشرين في الجنة وأمراء المؤمنين، فهم بالتأكيد على حق ولا يخطئون.
    حماس كانت على حق حين ألقت بضابط فلسطيني من أعلى عمارة في غزة وهو حي ومقيد اليدين.
    حماس كانت على حق حين قتلت أطفال بعلوشة الثلاثة لحرق قلب والدهم الكافر الذي يعمل بجهاز أمني فاسق.
    حماس كانت على حق حين قتلن المناضل أبو المجد غريب وأفراد عائلته.
    حماس كانت على حق حين قتلت جمال أبو الجديان وأفرغت مئة وخمسين رصاصة في جثته بعد موته، فالمهم هو تخويف الكفرة والمنافقين حتى لو أمضى هذا "الكافر" عشرين عاما في سجون الصهاينة.
    حماس كانت على حق حين سحلت جثة سميح المدهون وكبرت على جثته.
    حماس كانت على حق حين دنست مسجد الرباط وقتلت وجرحت أبناء الجهاد الإسلامي.
    حماس كانت على حق حين فرقت مسيرة المليون في ذكرى أبو عمار بالقنابل والرصاص، قتل وقتها وجرح العشرات، لا يهم، فالمهم أن هذه الأمة المليونية قد اجتمعت على باطل ويجب تشتيتهم.
    حماس كانت على حق حين منعت المصلين من أداء صلاة الجمعة في العراء، فهم يجب أن يصلوا في المساجد ويستمعوا لخطباء "المقاومة" حتى لو كانوا يحرضوا على الفتنة، "وقد تكون أخطأت جزئيا بالسماح لكاميرات الصحفيين من تغطية الحدث".
    حماس كانت على حق حين اجتاح غلمانها المقنعين حي الصبرة وقتلوا اثنا عشر رجلا وجرحوا العشرات من الأبرياء أثناء بحثهم عن أحد اللصوص. اصابوه في النهاية.
    حماس كانت على حق حين شردت أهل الشجاعية وعائلة حلس، لكنها كانت عملية ضرورية لتفريغ أزمتها الداخلية بعد انفجار الشاطئ وتصفية الحسابات بين أجنحة القسام المظفرة.
    حماس على حق وغير ذلك على باطل، فهي على حق حين أبرمت التهدئة مع العدو، حتى لو كانت مجانية، وهي على حق حين تغامر لتحسين شروطها خاصة فيما يتعلق بالمعابر.
  • »رد على زويا سالم (khaled)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    اخي او اختي ....

    اضحكتني عندما قلت حجم الخطايا التي ارتكبتها حماس ؟؟؟؟؟؟

    اي خطايا ارتكبتها ؟؟؟؟ هل انقلب الامر واصبحنا نرى كل شئ بالمقلوب ؟؟؟؟


    من الذي يصمت ؟؟؟
    حماس ؟؟؟؟ ام تلك الفئة التي ارتكبت خطاياااااااااا كثيييييييييرة بحق الشعوب الاسلامية كلها وليس شعب فلسطين فقط ففلسطين ليست لأهلها ....

    تلك الفئة التي باعت تلك الفئة التي صمتت وسكتت ؟؟؟
    تلك الفئة التي مازالت تلاحق كل من يربي لحيته في الضفة ... الم ترى كم قتلت وكم سجنت وكم عذّبت بغير حق ...
    ان قلنا فرضا او جدلا ان حماس مخطئة فما هو حجم هذا الخطأ بالنسبة الى مجلد اخطاء المتخاذلين من ابناء النضال الكاذب اللذي يزعمون ؟؟؟؟

    هل نسيت الاحتلال ؟؟؟
    هل نسيت مايفعله ؟؟؟
    هل وهل وهل ....

    كفانا قولا ان حماس هي من جوعت وحماس هي من قتلت ...

    اعتقد ان الذل والهوان افضل لديك ... لكن كل من لديه شرف لا يرضى لا الذل ولا الهوان ويجوع ويموت ولا يذل ويقهر ....

    يكفي لكل العالم ما رأيناه في ذكرى انطلاقة حماس من جموووووووووع هادرة تدفقت للمشاركة ... نصف مليون او يقلون قليلا جاؤو لنصرة حماس ...
    برغم الجوع والقهر الجميع وقف خلف حماس وسقطت كل اوراق من يهاجموها ومادام هناك من يقول لا اله ال الله محمد رسول الله بقلب صادق لن تنهزم حماس ابدا ..

    استاذنا ياسر بوركت وبورك قلمك .. واعلم ان الاجر عند الله عظيييييييييييييم
  • »قلم حر و ضمير حي (جمعة حسين)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    سلم قلمك السيال يا ياسر و دائما الى الامام يا صاحب الضمير الحي و العقل الحر
  • »داااااااااااااائما ... حماس على حق ... (شاهد على الحق)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    نعم حماس هي من المخطئة دائما ... عندما يستشهد مجاهديها .. هي المخطئة .. عندما تدافع عن شعبها .. هي المخطئة .. عندما تشارك في الحكم للاصلاح ... أيضا هي المخطئة ..حتى عندما تهادن العدو .. تكون ايضا مخطئة ..

    لكن أهم ما في الموضوع .. هو من يقيم اداء حماس .. و من الذي يحدد ان كانت مخطئة .. ام مصيبة ..؟؟

    بالتأكيد .. و بلا شك .. اذا كان المقيم لادائها .. هو فريق الصلح و المهادنة .. كما هو حاصل الآن .. فستكون .. دااااائما .. مخطئة .. و سيكون ارضاؤهم غاية لا تدرك .. و ذلك بسبب الإختلاف الايدولوجي ..بين الفريقين ..

    و لكن السبب الرئيسي برأيي .. في انتقاد حماس دائما .. و اعتبار انها على الدوام على الخطا .. هو الخوف على المناصب و الكراسي ..

    ف"منظمة التحرير"..ممثلة بمحمود عباس .. ترى في حماس خطرا على وجودها .. و على سلطتها ..


    اما .. لو قيم الناس و الشعب .. فستكون حماس ..دااااائما .. على صواب ..

    طالما انها متبنية للنهج المقاوم ..و طالما انها لا تسعى وراء منصب فارغ او سلطة تافهة ..

    كل الشكر و التقدير للكاتب المبدع يا سر أبو هلالة ..
  • »دعنا نكون واقعين بعيدا عن العواطف (خالد حسن)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    أخي ياسر , إن موضوع حماس والانقلاب العسكري أدخل القضية الفلسطينية الى نفق مظلم حيث كان الدم الفلسطيني خط أحمر لا يمكن تجاوزه الى أن جاءت حماس باسم الإله تقتل وتختزل الاسلام في نفسها و فكرها وللأسف فإن مفكرا مثلك استاذ ياسر يكتب بعواطفه لا بعقله , نعم أنا معك بأن فتح كانت فاسدة وينخرها الفساد ولكنها كانت مرنة تستطيع التعامل مع الواقع الخارجي والداخلي فهي رغم سنوات سيطرتها لم تصل الضفة والقطاع الى مجاعة وانهيار , ستقول لي أن اسرائيل هي من تعرقل وأن فتح رفضت الانتخابات, دعنا نكن صريحين , حماس الآن حكمت وتحكم القطاع منذ عام ونصف , أين الخطط الاستراتيجية ؟ أين الاجندة السياسية ؟ أين الاصلاح السياسي ؟ بل بالعكس قامت بتعزيز قبضتها لامنية على القطاع وتسليح أفرادها بدلا من جلب القوت للفلسطينين فالحريات السياسية تتراجع وذلك معروف تحت ظل كل من يتحدث باسم الله , فقد تم ضرب الاحزاب الاخرى ومنع احتفالهم بعيد العمال , وقبل يومين حاولوا منع الجبهة الشعبية من عقد اجتماع داخلي في مقرهم ,كل هذا لأن الاسلاميين لا يؤمنون بالتعددية , أنا معك فالاختلاف بين فتح وحماس هو خلاف بين مدرستين دينية وعلمانية ,بالله عليك قل لي عندما يدعى من يتكلمون باسم الدين الى اجتماع في القاهرة لحل المشكلات تقوم وتتخلف عنه , بالله عليك عندما يصرح هنية في مهرجان حماس قبل عدة أيام أن الشعب الفلسطيني كانوا أيتاما قبل حماس , أليس هذا استهزاء بدماء الشهداء السابقين ونضالاتهم؟!! عندما يصبح هم حماس سماع الموسيقى ومحاربته ولباس المرأة وغيره من الامور التي لا دخل لها في السياسة بالله عليك هل هذه قيادة تقود الشعب الفلسطيني بكل طوائفه
    أخ ياسر إن الاسلاميين متعصبون لدينهم لدرجة أنهم الى الآن لم يستطيعوا الاندماج في العالم . الحل هو العلمانية و لا حل غيره لأنه يعدل بين الناس وأساسه المواطنة وليس الدين , وهل سبب استقرار الاردن الا العلمانية ؟ لو كان الحكم في الاردن على أساس ديني كحماس وايران والسعودية أو ذو ميول دينية كمصر واليمن , لتدمرت الحياة في الاردن ولأصبحت أسيرة العمائم الذين يتنافسون للوصول للحكم وجلد ظهور الناس باسم الله
    أخي ياسر هناك فرق بين الاسلام الحقيقي الذي يدعو للتعايش بين البشر تحت ظل دولة علمانية عادلة التي دعى لها القرآن وبين حكم الاسلاميين الديكتاتوري القامع للحقوق والحريات الذي أصلت له مصادر الدين الاسلامي الاخرى تحت ما يسمى الحديث النبوي الذي هو افتراء على الرسول ويحارب الدين ففي ظل المد الوهابي السعودي وحركة الاخوان المسلمون تحول الدين من حرية الى قمع ومن سلام الى ارهاب ومن تقدم الى جمود وتخلف , فإذا حضرتك ترغب في الحياة تحت ظل نظام ديني فأرجو أن تجرب العيش بالسعودية لمدة سنة أو أن تذهب الى افغانستان أو الى السودان وأرجو أن تخبرني عن بعض ما رأيته هناك وشكرا
  • »إختلاف و تصحيح (خالد السلايمة)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    أخي ياسر

    أنا أختلف معك في تسمية من يعارض نهج حماس بأنهم أعداء حماس فعلى الرغم من الإختلاف الشديد مع حماس في الكثير من الأمور إلا أنه لا يجوز أن نسمي هذا عداء و إن كان موجودآ هذا العداء عند البعض فهو خاطئ و العكس صحيح بالنسبة لحماس
    فحماس إخوة لنا و إن كان هناك خلاف....و البيت الفلسطيني متعود على الخلاف و إن زاد عن حده في بعض الأحيان

    ما زلت تقول عن إنقلاب 6/2007 على أنه "حسم عسكري" و هو إنقلاب واضح تم فيه إراقة الدماء الفلسطينية على أيادي حماس و لا يمكن إنكار ذلك

    أنا مع حماس في نفس إتجاه البوصلة الذي تحدثت عنه و لكن بأسلوب مختلف و طريقة مختلفة و توقيت مختلف و أنا متأكد أن الكثير و الكثير من الناس لديهم نفس هذا التوجه
  • »ضمير الاردن (جمعة)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    الكاتب ياسر ابو هلالة هو ضمير الاردن فيما يكتب
  • »تساؤلات (يوسف ابو ناصر)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    اريد ان اسأل من هو المسؤل عن تجويع الشعب الفلسطيني في غزة ؟
    الى متى سنظل نلقي اللوم على من يقاوم ولا ننظر لمن يساوم ؟
    هل نظرنا الى الأمم المتحدة وموقفها من الحصار ؟ ام موقف امينها العام الذي صرح به اليوم بأدانة العمليات ؟ هل ادان تجويع ومحاصرة مليون ونصف انسان (فلسطيني )
    هذا حقيقة شيئ يحيرني
  • »الله يعزّك يا ياسر (أحمد)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    الله يعزّك يا ياسر و يعز قلمك الصادق في زمن تكالب فيه الإعلام على الحق.
    اسمع اسمع يا عباااس
    كل الشعب مع حماس.
  • »إختلاف و تصحيح (خالد السلايمة)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    أخي ياسر
  • »من هم المستعربين ياسيد ياسر؟ (احمد الجعافرة)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    هناك مغالطتان في مقالك يا عزيزي ياسر الاولى تقول
    (لو ان حماس مددت التهدأه مع الاسرائيلين لقال اعداء حماس انها تخلت عن المقاومه وخدمت اسرائيل)
    والملاحظه هنا على تعبير ( اعداء حماس) فأنت هنا تقسم الناس مع او ضد وهذا ليس صحيح الا فكر طغى عليه مقولة دار الكفر ودار الايمان ذالك ان كثير من الناس تقف مع حماس عاطفيا الا ان من حقها ان تنتقد حماس عندما تعتقد انها على خطأ وقد لايكون انهاء التهدأه خطأ في وجهة نظر هؤلاء الافراد او حتى المجموعات فكيف تحكم عليهم بأعداء حماس هكذا دون مراعاه لمشاعرهم وعواطفهم الانسانيه مع تنظيم فلسطيني له الحق في الوجود
    اما اذا كنت تنظر للمعادله فقط بين نقضين ( فتح حماس ) فارجوا ان لاتقحم المواطن الاردني بهذه القسمه الغير عادله والتي لاترى في المشروع الفلسطيني سوى وجهة نظر هذين الفريقين
    اما الملاحظه الاخرى فهي تعبير ( المستعربين) وهي هنا تعيدنا الى المربع الاول الذي عفى عليه الزمن في اطلاق اتهامات تحريضيه ضد بعض المواطنين او الافراد او الجماعات هذه اللهجه الاتهاميه مسبقا والتي تحاول ان تقسم الناس الى عرب عاربه وعرب اصلين ومن بعدها قيس ويمن وقد تخترع انت في هذا العصر تقسم آخر يتمحور من مع حماس ومن مع فتح لتقول هؤلاء عرب وذاك مستعرب فهذا يخرج عن اطار الحديث الخطاب الاردني الوطني الذي ينظر للجميع كمواطنين اردنين كاملي الحقوق والواجبات دون النظر لاصله او فصله او موقفه من حماس
  • »سلمت يمناك (حسن)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    و الله كلامك كله صحيح سلمت يمناك يا ابو هلالة على المقالة الرائعة
  • »تعليق (م.محمد عودات)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    دايما تضع الامور في نصابها
  • »المقاومة على حق (عدي الطويل)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    الاختلاف الايديلوجي مع حماس بالذات او اي من الحركات الاسلامية لا يشكل قاعدة ايديلوجية او غيرها للقرب من اسرائيل او الفكر الاسرائيلي بأي شكل من الاشكال. لاسباب عدة اولها ان اسرائيل ترى العرب جميعا اعداء لها. ان كنا ضد حماس لانها يمينية متدينة متطرفة, فما بالك باسرائيل التي قامت و تأسست على افكار دينية متطرفة. فمن يعتقد ان اسرائيل اقرب له من حماس ايديلوجيا او غيره فهو اما مخطىء او "عميل". هذا من جهة, اما من جهة اخرى فأنا لاول مرة في تاريخي المتواضع لا احمل حماس مسؤولية انهيار الهدنة, اسرائيل لم تحترم الهدنة منذ اليوم الاول, و لم تتوقف عن استفزاز حماس منذ اللحظات الاولى. حماس لها وضع خاص الان, هي المقاومة الوحيدة في العالم العربي التي لا يختلف عليها اثنان. بالطبع اخطاءت حماس في الاستيلاء على غزة و لكن هذا ليس جرما يجعلنا اقرب لاسرائيل منهم, فحماس استولت على غزة اما اسرائيل فقد استولت على غزة, و الضفة و القدس و شردت الملايين و اعتقلت و قتلت و اغتصبت و جزأت و بنت حائط و مستوطنات و ستبني مستوطنات و ستحفر خنادق تحت الاقصى و ستجوع اطفال غزة قبل قادتها. و كما يقول المثل الاردني "والباقي عندكو"
  • »متى ستكون حماس على حق! (ابن البلد)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    سلم اليراع الحر الذي ستدفع ثمنه سيد أبو هلالة اجلا ام عاجلا!! والله كلما قرأت لك مقالا ازددت خوفا عليك..اخي الكريم هذا زمن التطبيل و التزمير وانت تغرد خارج هذا السرب..انها سنوات خداعات يا ابوهلالة..انك تكتب بروحك وبضميرك ويروح الامة الحرة..اشعر الصدق والانتماء لضمير الامة يشع من ثنايا كلماتك..ختاما اعلق على موضوعك فأقول ان حماس ستكون على حق وسيخرس أعداؤها -فقط لبعض الوقت- عندما تعلن قناة الاقصى في خبر عاجل استشهاد اسماعيل هنية او الزهار في قصف صهيوني قبل قليل!! عندها سيقول الناعقون ان هنية كان يعارض سياسات حماس وانه كان نقطة ضوء في ليل حماس الحالك!! وعجبي على هذا الزمن!!!
  • »صدقت أيها الكاتب الفاضل (بنت من لحم ودم)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    من حق حماس والشعب الفلسطيني الدفاع عن أراضيها وإخافة اسرائيل
  • »كفانا .. كفانا (عبدالله خليل جوابره)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    نعم علينا أن نحافظ على حد أدنى أخلاقيا ، هذا الحد يمنعنا من تجريم المقاومة أياً كان الفصيل ، والأدهى والأمر أن تجريم المقاومة وإلقاء اللائمة عليها كما بفعل بعض قاصري النظر بالضرورة سيفهم منه تبرئة الاحتلال . كفانا تصيد لأخطاء المقاومين الأبطال ولننظر للواقع بعين منصفة فهناك محتل لئيم وفي المقابل مواطن سلبت أرضه وجرد من سلاحه . فإن هو استلم قلنا عنه خائن ونعتناه بالجبان وإن هو قاوم بكل ما لديه بأظافره وأسنانه وحذائه وحجارته قلنا عنه همجي ويجر الويلات لوطنه .
    كفانا ظلما لشعب أبي
    كفانا اهانة لرجل عصي
    كفانا اعتدائا على وطني
    كفانا كذبا على العربي
    كفانا لوما لكل بري
    كفانا اعتذرا لكل دني
    كفانا ذلا على الأجنبي
    كفانا اعتزازا بالهمجي
    كفانا كفانا يا عربي
  • »حماس دائما على حق (سالم غنيمات)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    أعتقد أن العنوان استفزازي ,علينا ان نحترم قوافل الشهداء بالأمس استشهد 6 ولحماس 6 آلاف أسير على راسهم رئيس الشرعية والتشريع عزيز الدويك . ووإسرائيل تتوعد بجز رؤوس قادتها
    هذا قدر الأبطال ليتني كنت معهم
  • »الله يعينهم (هديل الدجاني)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    الله يعينهم في غزة .وشكرا لك يا أستاذ ياسر إنك من القلة القابضة على جمر المقاومة ز للأسف صرنا في زمن تلام فيه الضحية ويشكر المجرم .
    ستصمد حماس وستقدم نموذجا نادرا في الحكم والمقاومة معا .
  • »مكرر (محمد)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    لماذا لا يتم نشر تعليقات الذين يكتبون ضدك هل انت تحذفهم ام الجريدة

    المحرر: الرجاء الالتزام بسياسات التعليق حتى يتم نشر الردود وشكرا
  • »طبعا على خطأ (زويا سالم)

    الخميس 25 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    اتمنى دائما ان امتلك الجرأة التي يتمتع بها اولئك المدافعون عن حماس و افعالها,خاصة وان العالم كله يشاهد حجم الخطايا التي ترتكبها هذه الحركه بحق شعبها منذ انقلابها و حتى الان,اتمنى ايضا ان يفهم البعض ان الدفاع عن حركه سفكت دم شعبها و ساهمت بتجويعه عبر سياسات عقيمه و ذات اجندات تخدم قوى اقليميه معروفه و لا اعتقد ايضا ان حماس هم مجموعه من الملائكة او اصحاب نصر رباني,و لا اعتقد اخيرا ان الاستشهاد بصحف اسرائيليه هو الصواب لتعزيز فكرة النقاء و التقليل من محمود درويش هو صواب,,اخيرا بالتاكيد تعرف ايمن طه و قد اشترى بيتا باكثر من نصف مليون دولار على شط غزه و لا اظن انها جاءت من اموال الصدقات!!!