زليخة أبوريشة

قتل النساء كشربة ماء

تم نشره في الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2008. 03:00 صباحاً

في تقرير أوتشا OCHA (مكتب تنسيق المساعدات الانسانية للعراق)، صورة لم انظر في حياتي الى مثيلةs لها في القبح والرعب. ولن يتاح لكائن ان يطلع على شيء اكثر قُبحا وإفزاعا!! فضمن سيناريوهات الإفناء البشري الذي على قَدم وساق في العراق، وبالإضافة الى الإفناء العشوائي الذي يشمل الجنسين، ثمة إفناء خاص بالنساء؛ افناء يومي وبطيء وسري وملتبس.. حيث يلتبس القتلُ بالانتحار، والقتل بشبهة الحادثة، والقتل بـ"الشرف"...

الميليشيات العسكرية تضرب من جهة، تضرب الاميركان كما العراقيين.. ثم الاميركان يقومون بعملية تنظيف جذرية في منطقة الضرب: إفناء كامل لكل عراقي وعراقية أطفالا ونساء وذكورا.

الميليشيات تجند الذكور في قواتها، النساء يبقين وحيدات: الأمهات والبنات والأخوات وبقية الأطفال. يموت الذكور في العمليات العسكرية، تأتي الميليشيات الى النساء الوحيدات وتطلب اليهن القيام بعمليات انتحارية مفخّخة. النساء الوحيدات اليائسات اللواتي مات لهن الزوج او الابن يقبلن، لأنهن يعلمن أن حياتهن تشبه الموت كل يوم، فيختصرن المسألة.

اذا لم ينفع هذا النوع من اليأس, فثمة يأس آخر تقدمه بعض الميليشيات, يتزوج بالمرأة الارملة ميليشيّ، يعرضها لتجربة تمس شرفها, تيأس المرأة, تقبل بالعملية المفخخة غسلاً لعارها.

يجد الأخ- الذي يُسمح له بالتلصص على خصوصيات أخته- رقماً غريباً على جوّال أخته، يتربّص بها, وينحرها مثل خروف العيد, او يرشّها ببندقيته, ثم يدّعي أنها قُتلت بينما كانت تعبث ببندقية أخيها.. أو يُنزل بها ضرباً مبرحاً فتيأس, فتحرق نفسها, وتموت.

قد يريد الأخ او الأب تزويج الابنة برجل مُسن يدفع لهما بضعة آلاف من الدولارات, ترفض الفتاة, تأكل جزاء وقاحتها, تقدم على الانتحار حرقاً بالكاز.

مئات الضحايا من هذا النمط, مئات النساء اللواتي قُتلن وشوهت جثثهن حتى لا يتعرف عليهن احد.

نساء قٌتلن لأنهن "يخالفن الشرع" في لباسهن, وبعد ان يُقتلن ويلقى بجثثهن في مكبّات القمامة توضع أوراق كتب عليها "هذا مصير من تخالف الشريعة".

تُوجّه تحذيرات دائمة للنساء اللواتي يشتغلن في منظمات نسائية مدنية, وتهديدات بالقتل, وكذلك لأطباء النسائية بسبب المهنة التي "تهتك عرْض المسلمات"!!... وقد قُتِلَ عدد من هؤلاء الأطباء في بغداد وكركوك.

جرائم الشرف على قدم وساق في العراق اليوم, والأسوأ تلك الأحكام المخففة التي تقضي بالسجن بضعة أشهر.

وجريمة الشرف ليست دوما لشبهة علاقة جنسية طوعية من طرف الفتاة, بل احيانا كثيرة إثر خطف المرأة - للحصول على فدية - وإطلاق سراحها, وإنزالها العار - من ثمّ- بأسرتها إلى الأبد - ما لم يغسل هذا العار.. وطبعا بقتلها.

حالات الاغتصاب تنتهي دوما بجريمة شنعاء في حق الضحية.. اذ تُجْبَر المرأة على الزواج بالمجرم, وإذا رفضت, فالسكين جاهزة.

يفاوض الأهل المختطفين لإنهاء الاختطاف بزواج أحدهم من الضحية...

الضرب وسوء المعاملة والتمييز الجندري القائم على تفضيل جنس دون من آخر، والتهديد بالقتل, والقتل الفعلي هي مسلسل (الاكشن) الذي تشاهده المرأة وتكون جزءا اساسيا من أحداثه...

ظروف الحرب وانعدام الأمن والخطف والسجن وخوف المرأة من تقديم شكوى لعدم جدية أجهزة الأمن ولتخلف القوانين وتخلف القضاء.. يصب بنزينا على واقع المرأة وعلى الجريمة المرتَكبة في حقها: جريمة ضد كرامتها وجريمة ضد حقها الطبيعي في الحياة، وجريمة ضد وجودها كأنثى.

من ينصف المرأة العراقية؟

zulayka.abureesheh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ابن جلا طلاع الثنايا (صالح الفرجات)

    الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    الذي ينقذ العراقيات والعراق من هذه الوضع .. هو ابن جلا طلاع الثنايا , حجاج اخر او صدام اخر , لان شعب العراق وحسب التاريخ , لا يحكم الا بالسيف والنار , وعليه لن تنفع التوسلات والامنيات بتخليص العراق من هذ الوضع , شعب العراق من اكثر شعوب العالم قوميات , فلا يمكن حكمه الا بالقوه , ومن يهن يسهل عليه الهوان ,
  • »سكوت للأبد (A.Z)

    الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    لقد سكتنا ألاف المرات عن حقوقنا فلماذا الان سنعترض؟؟
    الواقع العربي مؤلم بصمته وسكوته وجبنه فماذا نتوقع غير الذل والعار طول عمرنا؟
  • »؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ (شذى)

    الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    بالفعل الى متى الى متى سنكون دوما في مفترق الطرق وعلى حافة الهاوية الى متى هذا الظلم وتلك القسوة مللت دور الانثى مللت دور الام وكل هذا سببه رجل فلماذا والى متى؟؟؟؟
  • »الواقع العراقي (Sumaia)

    الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    الواقع العراقي الآن محزن جداً، فالعشرات من الأرواح تحصد في اليوم الواحد، ولا شك أن المرأة هي الضحية الأعظم في جميع الظروف، فالكثيرات تعرضن للخطف والاعتداء ومن ثم القتل، وفي معظم الأحيان من قبل ذويهن. أفظع الجرائم ارتكبت بحق المرأة، ذلك أنها العنصر الأضعف، كما أن مجتمعاتنا الشرقية تكبلها بقيود الشرف كأنه قصراً عليها وحدها، لتقضي قتلاً حتى وإن كانت ضحية اعتداء
  • »عيب (ِشأس)

    الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2008.
    قمة النذالة ما يحدث للنساء في العراق (والوطن العربي كله),فالرجال يمارسوا كل ما يمس الشرف من كذب ونفاق وخسة ولا تسثار حميتهم إلا عندما تخطأ اخته او ابنته.
    اعتقد ان الطريق طويل وبدون نهاية في هذا الظلم الواقع على اخواتنا طالما العرف السائد لا يزال يؤثر حتى في تشريعاتناالتي تجد الاسباب المخخفة للأشاوس للقيام بهذه الجرائم ضد بناتنا.
    ما يحيرني فعلاً ان الاديان السماوية لا يوجد فيها ما يؤيد هذه الجرائم ولكن صمت رجال الدين عنها مريب.