ياسر أبو هلالة

حتى تكون الحكومة محظوظة

تم نشره في الثلاثاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 02:00 صباحاً

ابتسم الحظ للحكومة عندما أخذت أسعار المحروقات بالانخفاض، ولو ظلت بمعدلها السابق لواجه الناس الشتاء الأسوأ في تاريخهم. وبدا وكأن ما جرى سباق تحمل يوطن المجتمع الاستهلاكي على الصبر وتدبير الأمور بأقل النفقات.

وحسادها يرون أن الحظ رافقها عندما بدأت عهدها برفع الأسعار ولم تشهد أي مظهر احتجاجي، وحافظ رئيسها في استطلاع المائة يوم على معدل شعبيته التي كان يتوقع أن تتضرر كثيرا من جراء القرار غير الشعبي. في انخفاض الأسعار تكشف أن ثقافة الاحتجاج لا تغيب في التعامل مع القرارات الحكومية بل مع التجار.

 فتعامل أغلب المحطات التي ربحت من ارتفاع الأسعار مع المواطن لم يكن إنسانيا ولا شفافا عندما انخفضت.

فلا يجوز الامتناع عن بيع سلعة حيوية بسبب الخلاف مع الحكومة على آلية التسعير، والمواطن الذي كان يقرأ على المحطة عبارة "لا يوجد بنزين" يغادر باحثا عن أخرى، ولا يفكر في الاحتجاج ورفع صوته.

وفي اليوم التالي يصطف في دور مديد بأدب ودماثة غير معهودين في تعامله مع أمه أملاً في "تسكير" فم السيارة الفارغ. وتستمر المسالمة في التعامل مع التجار المرتبطة سلعهم بأسعار المحروقات – بما فيها المدارس الخاصة - ولا يفكر في الاحتجاج. لا تعني ثقافة الاحتجاج ممارسة العنف. ففي بلد مثل أميركا وصل أوباما إلى الحكم من خلال إرث الاحتجاج على سياسة الرق والتمييز.

 لا يعني الاحتجاج أن يحرق المواطن محطة الوقود، يكفي مثلا أن يتجمع أطفال أمام المحطة ويرفعوا لافتات "نريد الذهاب إلى المدرسة" ويفزع الإعلام لنصرتهم، ويتداعى رئيس البلدية والنائب والعين والحزب والنقابة "أين النقابات؟ أيتعارض ذلك مع مقاومة التطبيع؟" وفي المدارس الخاصة يمكن أن يعتصم الطلاب، وفي المطاعم ممكن أن تقاطع و.. لا داعي لوصف الاحتجاج بـ"السلمي" فكل عمل دستوري وقانوني بالضرورة هو سلمي، والدولة وحدها تملك حق ممارسة العنف بإطار القانون.

 أما الفرد الذي يمارس العنف فهو يمارس جريمة مثل السرقة والغش. وبقدر ما يرتفع معدل العنف في المجتمعات غير الديمقراطية يقل عندما يستطيع المواطن أن يحتج. لذلك لم تشعر الدول الغربية، وهي الأكثر استهلاكا للنفط، بالقلق من مواطنها بسبب ارتفاع الأسعار بقدر ما قلقت عليه. تستكمل الحكومة حظها عندما تبني ثقافة الاحتجاج، وهي من ركائز الإصلاح السياسي.

فكيف يمكن أن تنمو الحياة الحزبية ولا يستطيع حزب أن ينظم احتجاجا (اعتصام أو مظاهرة أو توقيع عرائض أو..) من دون إذن المحافظ؟ ليس قانون الاجتماعات العامة وحده يحتاج إلى تعديل، فمؤشر الخوف يصل لدينا إلى ثمانين في المائة، وهذا حصاد الخراب السياسي المتراكم من سنوات. هل يمكن تحقيق الإصلاح المنشود بمواطن خائف؟ تحتاج الحكومة إلى ثقافة الاحتجاج أكثر من غيرها، وفي قضية التسعير دليل يستحق التأمل.

فعلى أهمية دور الدولة التدخلي بعودة وزارة التموين أم بغيره لا يمكن أن ينتظم السوق بدون صلابة المستهلك. ينطبق ذلك على المخابز والمدارس والجامعات والمستشفيات وغيرها من القطاعات الاستثمارية.

 ومن الطريف أن قلة من طلاب الجامعات الحكومية يحتجون على ارتفاع الرسوم، المنخفضة نسبيا، في وقت يذعن طلاب الجامعات الخاصة.

تاريخيا، ولد التحول الديمقراطي في الأردن من رحم "هبة نيسان"، الاسم اليساري للاحتجاج العنيف على ارتفاع أسعار المحروقات في أحداث معان عام 1989. لم يكن ذلك العنف ليقع لو كان في معان إعلام يوصل مطالب سائقي عمان –معان لتعديل أجورهم وفق ارتفاع الأسعار، وما كانت لتقع لو نقل الإعلام أخبار إضرابهم الذي لم يسمع به أحد وما كان وما كان..

تستكمل الحكومة حظها عندما تمارس دورا تدخليا في الإصلاح السياسي، كما في الاقتصادي، وسيقبل منها أن يكون سنويا، لا أسبوعيا أو شهريا كما في المحروقات.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مقال رائع (أحمد)

    الثلاثاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    يوم بعد اخر تثبت انك من افضل كتاب الأعمدة في الوطن العربي واتمنى من الناس والحكومات فراءة اعمدتك شبه اليومية والاستفادة منها
  • »against demonstrations in Jordan (Khaled Salaymeh)

    الثلاثاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    I disagree with you Yaser

    I am against demonstrations in Jordan
    We as Jordanians are not ready for peaceful demonstrations

    we need more time and more educated people to be able to have peaceful demonstrations

    we are a violent society

    violence at Univeristies

    violence at football stadiums

    violence at home

    violence at school

    We need to change our mind and attitude before thinking about peacful demonstrations

    Peaceful demonstrations can happen in Sweden, in Norway, but not in Jordan

    They will burn car tires and they will brak windows and they will fight with the police

    dakheelak, Khaleeha bala mozaharat
  • »الافضل (waleed khalaf)

    الثلاثاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    افضل من يكتب ياسر وياسر.
  • »لا فض فوك (أحمد)

    الثلاثاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    جراك الله خيرا على هذا المقال الرائع، ولكن هل يقرأ أحد من طرف أصحاب القرار ، وان قرأؤ هل يمكن أن يقتنعوا وينفذوا:
  • »سلمت يُمناك (khalid)

    الثلاثاء 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2008.
    كان الله في عونك يابن بلدي ,,,
    للأسف لم تكسب شيئا لا في الغلاء ولا حتى في الانخفاض ؟؟؟

    ولا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل فيمن احتكر واصابه الجشع ليكسب دنانير قد تكون يوم القيامة وبالا ونقمة عليه ,,,

    لو كان يملك هؤلاء وازعا دينيا ما كانو ليحتكروا هذه السلعة او تلك لا اتكلم هنا عن المحروقات لوحدها لكن كلامي لكل من احتكر ولكل من اصابه الجشع ليحقق ربحا فاحشا على حساب ابن بلدي الذي اعياه الطفر ,,,

    كلامك استاذنا ياسر لا تعليق لي عليه فهو في الصميم لا يحتاج الى تعليق او توضيح ,,

    لكن مشكلة المواطن الاردني غياب ثقافة الاحتجاج وغياب ثقافة المطالبة بالحقوق للأسف تعود ابن بلدي على السكوت حتى عن حقه ؟؟؟

    اعرف ان اسباب هذا الصمت كثيرة لكن يجب ان تتكلم يا ابن بلدي طبعا بلغة الحوار السليمة االعقلانية او بمظاهر الاحتجاج السلمي دون ان تثير مالا تحمد عقباه ,,,

    م